وليدة محمد عنتابي - هذا المساء..

هذا المساء
على حوافي زمرد العينين
ينبث في حقول الشعر هاجسه الرقيق .....
ويلم
لؤلؤه النثير
على شفاه الرغبة القصوى يؤججها العقيق ......
ويهيم في مسرى
النسائم
عابقا بشذا الورود ..
قلبي بنشوته التي فرت عن الأغصان
ينثرها القصيد
.......حتى
تصابت في طقوس الوجد
سرباً من نجوم ......
هيهات يتكئ الكلام
على صبابته الشرود ولا
تبعثره الكروم .........
ليهيم في الوادي المخضب بالسواقي البكر
يطلقها الحبورُ
يزفّ
وشوشة العنادل للمدى الجذلان
في عرس النشورْ ..........
قم وامتشق هذا الألق
كحل حدودك
بالفلق .....
در بالرغاب كما يدور بك الفلك ...
قل للدراويش العليلة
ما تبوح به الدراري للحلك
..متوسدا خد الخدر ...
متلبسا برؤاك تغزل
من مياه الوجد أفراس المطر ....
درْ بالسلاف على
مجاذيب الحوار
وانظر الى شطآن مدك
كيف يغزوها المحار .......
وإلى براريك العتيقة
كيف ترفل
بالأيائل ..
و إلى غصونك
حين تنطلق البلابل .
ادلب 2000
  • Like
التفاعلات: محمد فائد البكري

هذا النص

ملف
وليدة محمد عنتابي‎
المشاهدات
26
آخر تحديث

نصوص في : شعر

أعلى