نرحب بالكتاب الراغبين في الانضمام إلى الأنطولوجيا

التسجيل

عبد الكريم العامري - لو نطق الحمار !

  1. شخوص المسرحية:

    1- جحا

    2- زوجة جحا

    3- ابو دلامة صديق جحا

    المشهد الأول:

    جحا يدخل في داره بينما تنظر له امراته..

    زوجة جحا: ها قد عدت يا رجل.. لم يمض على خروجك الا ساعة.. لم هذا التقاعس في العمل.. اسبوع كامل وانت على هذا الحال تخرج لتعود بخفي حنين.. الم تفكر بمعيشتنا.. ماذا ناكل... ماذا نلبس...؟

    جحا: لا يتكلم

    زوجة جحا: لا جواب لديك.. اعرف هذا.. ولكن اتدري لماذا اقول لك ان لا جواب لديك...؟

    جحا: يكتفي بالنظر لها

    زوجة جحا: لأن عقلك صار جامدا.. أو بالأحرى نزعت عقلك عنك... أي لا عقل لك.....

    جحا: لو كان لي عقل ما تحملت كلامك...

    زوجة جحا: ها انت نطقت أخيرا... ما شاء الله...يجب عليك ان تشكرني لأني تحملتك وتحمل خيبتك...

    جحا: ما اكثر خيباتنا..!

    زوجة جحا: لا... لا يا رجل... ما أكثر خيبتك انت... انا لست خائبة مثلك... لو كنت خائبة لما ارحت الحمار اسبوعا كاملا...

    جحا: ليتني صرت حمارا...!

    زوجة جحا: لخرجت بك للشغل منذ الفجر... وشغلتك طول النهار... ليس كما تفعل أنت مع حمارك.. يا لهذا الحمار المدلل..

    جحا: اتحسدين الحمار...؟

    زوجة جحا: أحسده على دلاله... ليتك تعطيني من هذا الدلال .. تريحني طول النهار ولا تسمعني ما يعكر مزاجي...

    جحا: (ضاحكا) مزاجك...؟!

    زوجة جحا: نعم أنت تعكر مزاجي... وتسلبني راحتي... منذ عشرين عاما وانت تعاملني بقسوة...

    جحا: لم اقس عليك...

    زوجة جحا: صمتك هذا هو القسوة بعينها... وماذا تريد بعد... تضربني... توبخني...؟

    جحا: لا افعلها ابدا.. ابدا...

    زوجة جحا: وتريد ان تفعلها ايضا...؟

    جحا: لا يتكلم...

    زوجة جحا: حسنا... لا تريد ان ترد... هذا يعني ان كلامي لا يعجبك... وان تمردك هذا يمنحني الحق في ان اطالب بكامل حقوقي .. ما فات منها وما سيأتي...

    جحا: افعلي ما تشائين.. ودعيني لشأني.. (مع نفسه) أنا احق من يطالب بهذا الحق..!

    اظلام





    المشهد الثاني

    جحا وصاحبه ابو دلامة

    ابو دلامة: ما لي اراك صامتا يا جحا..؟

    جحا: شبعت من الكلام يا صاحبي...

    ابو دلامة: (ضاحكا) تقصد انك شبعت من كلام امرأتك...؟

    جحا: لا أدري.. والله لا ادري.. هي لا تتوقف عن الكلام منذ عشرين عاما.. منذ يوم الدخلة!!

    ابو دلامة: تحدث معها انت يا اخي.. اخبرها ان تقلل من الكلام...

    جحا: والله يا ابا دلامة اذا بدأت بموضوع لا تخرج منه الا بعد ان تفتح كل أفرعه.. لا تدع شيئا منه دون ان تذكره.. تصور، لم تنسَ حتى صغائر الأمور ولو مضت عليها اعوام..

    ابو دلامة: أحسدها على هذه الذاكرة...

    جحا: تصور.. أنا الجالس أمامك لو سألتني ماذا اكلت البارحة لما تذكرت...

    ابو دلامة: هذا لأن مشاغلك كثيرة...

    جحا: مشاغلي...؟ ليس لدي سوى الحمار... أجلس معه.. ينظر لي بعينين بريئتين.. يريد ان يقول شيئا لكنه لم يستطع... آه لو نطق الحمار..!

    ابو دلامة: اتحسد الحمار يا جحا..؟

    جحا: نعم، احسد الحمار.. ليتني أحمل جزءا من صبره.. وتحمله.. (مع نفسه) آه لو استطيع التحمل مثله...

    ابو دلامة: أتريد ان تصير حمارا..؟

    جحا: ليتني استطعت..

    ابو دلامة: أتذكر ان أحدهم أخبرني انه استطاع أن يجد عقارا ينقل من خلاله عقل هذا لذاك..!

    جحا: ماذا....؟ عقار ينقل العقول..؟

    ابو دلامة: بل قل تبادل العقول... بمعنى ان نتبادل أنا وأنت عقلينا... أنا افكر بعقلك وأنت تفكر بعقلي... لهذا فأن كل اشيائك تنتقل لي.. ذاكرتك وماضيك وقدرتك على الصبر والتحمل...

    جحا: (يفكر) ايمكن ان يحصل هذا...؟

    ابو دلامة: هذا ما اخبرني به الرجل..

    جحا: حقا يا ابا دلامة.. حقا.. استطيع ان ابدل عقلي..؟

    ابو دلامة: الرجل الذي ذكر لي تجاربه تلك يقول لا صعوبة في ذلك والأمر لا يحتاج الى جراحة.. ما عليك سوى أن تشرب انت نصف العقار بينما يشرب من تريد التبادل معه النصف الآخر... وبهذا تكون أنت هو ويكون هو انت...!

    جحا: (فرحا) جميل.. هذا جميل وعظيم... هذا هو الحل...

    ابو دلامة: الحل....؟ اي حل يا جحا...؟ اتفكر في تبديل عقلك بعقل زوجتك...؟

    جحا: لا ... هناك من هو اهم منها....

    ابو دلامة: من.......؟

    جحا: سأبدل عقلي بعقل الحمار..

    اظلام..







    المشهد الثالث

    (جحا لوحده مفكرا)

    جحا: منذ زمن بعيد وانت تنظر في عيني ياحماري اللطيف.. كأني بك تخفي خلف تلك العينين البريئتين اسرارا كثيرة.. أو ربما تفكر مثلما أفكر فيه.. في أن تكون بشرا.. أنا احلم في ان أكون قادرا على التحمل والصبر مثلك تماما.. أنت اكثر صبرا وتحملا مني أيها الحمار.. وأكثر فائدة.. ما الذي جنيته في حياتي وسط هذه الغابة المخيفة.. آه لو تدري ما الذي يفعله البشر ببعضهم.. آه لو عرفت مقدار الحقد والكراهية التي يضمرونها لبعضهم.. ساعتها لن تفكر في ان تكون بشرا.. خير لك ان تبقى حمارا من أن تكون بشرا..

    (ينهض.. ويتأمل الحمار)

    أنتم ، معشر الحمير، أكثر نبلا منا.. وأكثر انسانية!!

    المشهد الرابع

    (زوجة جحا لوحدها أيضا)

    زوجة جحا: ما الذي جرى للرجل.. منذ يومين وهو لا يحدث أحدا.. والغريب أنه يرمقني بنظرات غريبة.. كانه يراني لأول مرة.. عجيب امرك يا جحا.. عجيب انت وغريب.. أقول لك لماذا لا تخرج للشغل.. يصمت ولا يتكلم ابدا.. العيش مع هذا الرجل لا يطاق.. مللت الحياة معه.. كيف اعيش مع رجل صامت.. كأنه حجر.. او كأنه حمار!!!

    المشهد الخامس

    (جحا يأكل برسيما تدخل عليه زوجته)

    زوجة جحا: ما هذا الذي اراه.. جحا..

    جحا: ها.....

    زوجة جحا: ما هذا....؟

    جحا: (يرفع البرسيم في وجهها )

    جحا: هذا...؟

    زوجة جحا: نعم هذا..

    جحا: وجبة غذائية دسمة..!

    زوجة جحا: (بتعجب) وجبة دسمة...؟ هذا البرسيم وجبة غذائية دسمة..؟

    جحا: ستكون دسمة لو خلطنا معها بعض الحشيش...

    زوجة جحا: حشيش...! اي حشيش هذا...؟

    جحا: لا تغضبي سيدتي.. الحشيش الذي ياتيني به زوجك...

    زوجة جحا: (مستغربة جدا).. سيدتي..... زوجك.... ما هذه الألفاظ يا جحا... هل فقدت عقلك..؟

    جحا: عذرا سيدتي.. جحا لم يفقد عقله.. هو ما زال بكامل قواه العقلية...

    زوجة جحا: يقول بكامل قواه العقلية.. وهذا ما أراه.. أين هو عقلك يا زوجي..

    جحا: (ينظر لها مستغربا) زوجك.. أنا زوجك..؟

    زوجة جحا: أترى أنت عكس ذلك..؟

    جحا: أأنت أم جحش..؟

    زوجة جحا: جحش.. سخم الله وجهك.. (تقترب منه وتمسك البرسيم وتقذفه بعيدا) هل وصل الحال بك الى ان تنعتني بأم جحش ايها الحمار...؟

    جحا: (ضاحكا ومصفقا) الحمد لله ناديتيني باسمي الصحيح....

    زوجة جحا: حمار...؟ أتحب أن اناديك حمار..؟

    جحا: والأفضل ان تناديني بأبي صابر...!

    المشهد السادس

    (زوجة جحا مع صديق جحا أبو دلامة)

    زوجة جحا: اخبرني أنت يا ابا دلامة.. ما الذي اصاب زوجي...

    ابو دلامة: لم يصبه سوء..

    زوجة جحا: لكن عقله مختل.. تصور يا ابا دلامة هو ياكل الحشيش والبرسيم بدلا من الايدام..

    ابو دلامة: كلنا هكذا، نشتهي البرسيم ونأكله..

    زوجة جحا: ويعتبره وجبة غذائية دسمة...!

    ابو دلامة: هذا لما في البرسيم من منافع للصحة..

    زوجة جحا: ولا يرضى ان أناديه الا بأبي صابر أو حمار...

    ابو دلامة: حمار... هكذا حمار على طول..!!

    زوجة جحا: ويناديني أنا زوجته.. بأم جحش....!

    ابو دلامة: (يقترب منها هامسا) هل نمت معه..؟

    زوجة جحا: (تهز راسها ايجابا) مرتين...

    ابو دلامه: مرتان...! كان الله في عونك... (يقترب منها اكثر) وهل اختلف في المرتين عما كان عليه من قبل..؟

    زوجة جحا: (بخجل) كثيرا.. تصور لقد اصلحت السرير مرتين فهو يرفس وينهق كحمار!

    ابو دلامة: ابشري يا زوج صديقي بجحش صغير!!


    المشهد السابع

    (جحا امام حماره)

    جحا: اعتقني يا جحا.. لقد مللت.. ما الذي فعلته بي.. اشعر أن الكون يقبض أنفاسي.. لماذا ابدلتني بك.. وجعلتني في وعائك.. هذا الوعاء الانساني المتعب.. لا أريد ان أكون انسانا اعدني الى ما كنت عليه.. اعدني حمارا فحياتكم لا تطاق..

    (يصمت قليلا وينظر له)

    ماذا..؟ ماذا قلت...؟ اتريد ان تبقى حمارا وتسجنني انا في جسدك..؟ لا اسمح لك ابدا.. علينا ان نعيد الأمور الى نصابها.. انت تعود انسانا وأنا أرجع حمارا.. وأعدك بأني لا افشي امرك ابدا...هااااا.. ماذا قلت...؟

    (تدخل زوجة جحا)

    زوجة جحا: ما بك يا جحا.. صوتك يسمع في الشارع..

    جحا: (ينظر لها) لالالالا.. أنت هنا....؟

    زوجة جحا: نعم منذ ان قلت أعدك ان لا افشي سرك.. ها... قل لي، ما هو هذا السر.. ومع من كنت تتكلم..

    جحا: كنت اكلم هذا.. (يشير الى الحمار)

    زوجة جحا: تتكلم مع الحمار.. اجننت..؟

    جحا: (مع نفسه) لا بد ان تعرف الحقيقة...

    زوجة جحا: (تقترب منه) أتحدث نفسك....؟ هيا قل لي .. ما الذي تخفيه عني...؟

    جحا: الحقيقة ... الحقـ....ـيـ...ـقـة... أنا... (متلعثما) أنا... لست زوجك.....

    زوجة جحا: (بتعجب شديد) مـــــــاذا......؟! لست زوجي...؟

    جحا: (يكتفي بهز رأسه)

    زوجة جحا: اذا لم تكن زوجي فمن تكون انت.. ؟

    جحا: اياك أن تسخري مني...

    زوجة جحا: تقول لست زوجي وتريدني ان لا اسخر منك.. من تكون انت.. هيا قل لي...

    جحا: أنا حمار زوجك.......!!!

    زوجة جحا: انت حمار جحا.. ؟

    جحا: نعم.. أنا حماره...

    زوجة جحا: (تشير الى الحمار) لا تقل لي أن هذا الحمار هو أنت......!

    جحا: نعم.. ان ما تشيرين له هو انا... زوجك.. جحا......

    زوجة جحا: زوجي حمار...؟!!

    جحا: لا لست حمارا، بل هو في بدن حمار... لكن عقله هو هو كما كان...

    زوجة جحا: بدن حمار....؟ وأنت أيها الحمار في جسد زوجي...؟ أليس كذلك..؟

    جحا: ما شاء الله.. أراك تفهمين سريعا ليس كعادتك...

    زوجة جحا: ذلك لأني لست انا....

    جحا: لست انت...؟ ومن تكونين.....؟

    زوجة جحا: (تضحك ساخرة) انا العنزة التي اشتريتها البارحة......

    جحا: عنزة....؟ أنت عنزة....؟

    زوجة جحا: لتكتمل الصورة.. الزوجة عنزة بينما الزوج حمار......!

    جحا: (مع نفسه) كل الأزواج هكذا...

    زوجة جحا: (غاضبة) اسمع يا هذا اذا لم ترجع لرشدك فأنا مضطرة لطلب الطلاق...

    جحا: (يؤشر الى الحمار) تطلقي من هذا ولست مني.. انا الحمار ولست زوجك... أنا الحمار... ألا تفمهي..؟

    زوجة جحا: أووووووف... اللعنة عليك وعلى حمارك......!

    (تخرج غاضبة)

    جحا: (مع الجمهور) لا أحد يجبرني أن اكون انسانا... أنا حمار.... حمار...حمااااااااار!

    السليمانية 1 آب 2009
  1. تساعدنا ملفات تعريف الارتباط على تحسين خدماتنا. بمواصلة تصفح الموقع، فإنك توافق على ‏استخدامنا لهذه الملفات..