على عبد القيوم

سيدتي الأفق محموم و آنت مرهقة. الرهق القديم يا سيدتي ، أعرفه ، الرهق المقيم . الموت و الميلاد و المخاض الموجع الأليم ! صدرك يا سيدتي أم الجحيم عيناك يا سيدتي أم لحظتان من بريق الخوف و التوقع أنفك يا سيدتي آم شاهق مقتحم ذري السمو و الترفع ! سيدتي … ترفعي كما تشائين و مثلنا أردت لك ! توقعي كما...
على المدى امتزج العويلُ بالحِدا وانصهر الصهيل بالتكبيرِ في «شيكانْ» وهاهنا نوَّرتمُ جدار قبة المهديِّ في أم درمانْ وترجعون في الصباح رائعينَ مثلما ذهبتمُ وإن تكوَّرت ذبابةٌ هزيلةٌ كسيرةُ الجناحِ فوق ساحل القمرْ ما ضرَّ أن يواصل الصغارُ فرحة الغناء والضجيج والسمرْ أحبتي هذا الغناء فاترٌ شحيحْ...
في آخر الليل الذي أسرى دلفَ الجنودُ بجثتين إلى الجبّانةِ الكبرى الجثة الأولى: جسدٌ نحيلٌ خْلتُه جسدي فوجدتُه بلدي لا فرقَ يا مولاي بين النهر والمجرى! والجثة الأخرى: جسدٌ نحيل خلته ولدي فوجدته جسدي لا فرقَ يا مولاي بين الموت والميلاد والمسرى! مولايَ يا مولايْ يا بلدي ويا ولدي يا أنت يا زادي ويا...
في هذه الظهيرة الندية العيون لا بد أن أقول شعراً للمطر **** لما دعت لنا عجوزة من أرض فور حافية ـ جاءت لتحتمي بنا من جلدة السحاب ـ بأن ننام ـ بعد دفقة السماء ـ عافية، خرجت للطريق. يا طيبون، مهرجانكم والأرض لم تزل غريقة بالماء والخور يستطيل عزة وكبرياء...
في رثاء عبدالرحيم أبوذكرى أتعلمُ أن طيورَ الذُّرا يا صديقي أضاءت بدمعات حسرتها كهف حزني كأني بها قد تمنَّتْ لتُهرَع نحوكَ ناشرةً تحت ظلِّكَ مهدًا من الريش والثلج والأقحوانْ كأني بها قد تمنَّت لوَ انك عاتَبْتها لترفعَ عنكَ عَناء الزمان وبؤس المكانْ كأني بها وقد طوَّفتْ بأشرعة الفقد فوق المدى...

هذا الملف

نصوص
5
آخر تحديث
أعلى