هند زيتوني

أيها الإله البعيد سأكتب لك بالحبر السرّي أو بدموعِ ملاكٍ صغير لا يتقنُ البكاء كثيراً بدمِ امرأةٍ مسكونةٍ بالأشباح تحرقُ أسرارَها فتصبحُ رماداً في الليل تخرجُ من سطورِها عاريةً لتتعمّدَ بمطرِ الغفران. أفكّرُ بمصيري فأرى نفسي في جنّةٍ واسعةٍ لأنني لم أعرفْ الحبَّ إلا في الروايات ولم...
حين أُصبح عجوزاً سأقتلع بقية أسناني لأهديها لحوتٍ هرمٍ وجائع سأنتزع جلدي الخشن لأهديهِ لمدمن سجائر ليلفّ خيباتهِ الثقيلة قبل أن ينام سأهبُ كفي الطاهر والمتغضّن لعاهرة فقيرة ، باعت جسدها لذئاب الليل سأبني بيتاً من عظامي اليابسة لأصدقاء الأرصفة لكي لا يجرحوا صمتَ العراء سأمنح خيط طائرتي الورقية...
هناكَ تغييرات كبيرة تحصل في العالم ، لتصبح تاريخاً لتصبح طقوساً جديدة نمارسها كل يوم تعبث بعقارب الزمن السامة ؛ تسجنك بمكان ٍ محدد ؛ وزمانٍ ضيق تنتبه فجأة بأن هذا العالم غرفة كبيرة مغلقة لها عدة نوافذ النافذة المستطيلة هي نافذة المستقبل ، لا تراه والذي يخبىء الكثير من الأحداث ؛ الحزينة...
ضرورةٌ قصوى أنتَ في حياتي كملحِ اللغة كثوبِ الضياء الذي يرتديه الليل قبل النهار كلحن وترٍ جميل للكمان الحزين كحبّة هالٍ تفوح في فنجاني الصباحي كتعويذةٍ وضعتها أمي في رقبتي لتحميني من شوكة العين الثاقبة للحلم ضرورةٌ قصوى أنتَ في حياتي كالهواء الذي يجرح شفةَ سطرين قبل السؤال كنقطةِ عسلٍ على...
لم أكن لعبتكَ في يومٍ من الأيام لعبتكَ التي ألهبت حواسك تملكُ فماً مغلقاً وساقين من خشب ألعابكَ الزجاجية تملكُ أرواحاً معطوبة جسداً يشعر بالقشعريرة كلما ماتَ فيه جزءٌ صغيرٌ واغتسلَ بماءِ جنونِك .... لم أكنْ نزوتُكَ الباردة التي سحبها الليلُ الصاخبُ تحتَ وشاحِهِ لم يتكوَّر بطني بكَ لتصبحَ...
نقومُ بزرعِ أشجارٍ كثيرة مع أننا نعرفُ بأننا سندفنُ عقاربَ الوقتِ بعدَ قبلتين . سنهَبُ ماتبقّى من جذورِنا للتُّرابِ والضَّجر لم يمنحْنا اللّهُ بما يكفي من ماءِ قلبِهِ الصَّغير لنسقيَ أحلامَنا الجافَّة يدُهُ المضيئةُ تسحبُ الأحياءَ إلى ساحةِ الدُّجى ليناموا للأبد ستموتُ القصصُ...
اخترتُ الحُبّ كمهنةٍ شاقة لأنني فشلتُ في بقية المهن فشلتُ أن أكون أماً لأطفال العالم ، فوهبتُ أبنائي للريح مشيتُ حافية القدمين لأتحسّس بلاط الجنة ليضحك ذلك الطفل العاري الذي يرتدي حلماً مثقوباً تبنيتُ الأشجار والحيوانات السائبة بعد أن تيقنت بأن حياتي كانت غابةً صغيرة خالية من شمسٍ...
هَرِمَت بلادي فجاةً احدودبَ ظهرها وتساقطت أسنانها مع أنها لم تتذوق سكّر الأيام إلا في الحلم . الشياطين الذين أوقعوها في فخ الضياع دفنوا السعادة الكبرى في قلب حوتٍ كبير وابتلعوا البحر والميناء فبقي قارب النجاة فارغاً من ملح الانتظار ..! أهداني والدي قبل أن يموت رمادَ شاعرٍ عظيمٍ لأزرعه...
أفتَحُ بابَ الحياة على مصراعيه ولا أستطيعُ أن أخرِجَ قدمي العالقةَ في بحيرةِ القلق فمي .. قلعةٌ صغيرة مؤصدةٌ بسكاكينِ الخوف . نهرٍُ الطينِ الذي خُلقنا منه ، جفّ تماماً من مائهِ اللَّزج كان علينا أن نستنسخَ الوحوشَ بملل . أَفتَحُ النافذةَ لأقرأَ الشَّارعَ المجاور فأجدُ المشعوذينَ قد...
كم تفاحةً عليّ أن أقضمَ لأتحوَّلَ إلى امرأةٍ ناضجة؟ تصلحُ لكلِّ المواسم ؟ كم من التُّوتِ يلزمُني لأصبغَ شفاهي كي تذوبَ عليها قبلتُكَ كما تشتهي .! أنتَ طويتَ الشوارعَ الطويلةَ لأجلي وحوَّلتَ الرَّبيعَ إلى أغانٍ لأغرقَ في رحيقِ البنفسج منحتَني تفاصيلَ وجهِكَ لأنحتَ مدينةً تناسبُني...
اعتراف يشبه القول : إنَّ القلب الذي لا يعرف الحُبّ ، هو صندوقٌ خشبي أجوف . يعتريه وجع الفراغ من النبض ، وهدير الدم الصاخب الذي يلهبه العناق . ربمّا كان يعيشُ صدفةً ، مثل أيّ نبتةٍ بريةٍ تحيا على قطراتٍ تهمي من السماء في موسم المطر الشحيح . أحببتكَ لا أنكر ،وكان الحب في ذلك الوقت أمنيتي...
كانت نيروز ترفلُ بالعطر تنتظر حبيبها وراء النافذة وخلف الضباب ، الندى هناك ؛ حيث الفجر يتسلّق الجبل . تنتظر حبيبها الذي غاب .! لماذا لا يأتي ؟ Nizanim cima tu naye. عند عتبة عفرين ترتجف المدينة وزيتونها . كانوا يغنّون للعروس ويعقدون حلقة الرقص . بوحُ ناي سافرٍ في غيابِ الجبل . (دلشاد) فتاتك...
نتوزّعُ على هذا الكونِ بالتساوي نصفُ الحقولِ مزروعةٌ بالورودِ الناعمة والنصفُ الآخرُ زُرعَ بالخساراتِ الثقيلة كان هناكَ الكثيرُ من الأحلامِ الجميلة لكنها انتهتْ بكابوسٍ مرعب في فمِكَ ملعقةٌ من ذهبٍ لتقيسَ بهجةَ حياتِك وتحتَ لساني يسيلُ مرارُ الكون أقيسُ عمري بالكتُبِ الممنوعةِ من النَّشر ...
إني نذرتُ القلب والدماءٓ للصدى ، لدهشة الرفاقِ ، للمسافات البعيداتِ ، وللطريقْ . خذ روحيٓ الولهٓى وشاحاً .. وعسى يا أنتٓ أن أنجوٓ من نار الفراق من أعاصير الندى .. من العقيقْ . .. لست الذي تعرفُه في سكرةِ المرايا .. في غربةِ الحكايا .. في الوترِ المذبوحِ .. والحدائقِ الخضراءِ .. في صِبايا...

هذا الملف

نصوص
14
آخر تحديث

كتاب الملف

أعلى