د. أيمن دراوشة

من مفارقات اللغة العربية استخدام كلمة المَنُّ، ووجه المفارقة أنها تستخدم كفصحى وعامية بوجهين يحتملان المدح والذم يحدده سياق الكلام، ويكثر استخدام كلمة الامتنان في الاستدعاءات والكتب الرسمية فنقول: مع بالغ الامتنان، وهي بمعنى التقدير والشكر. وعندما يقول لك شخص أنك تَمُنُّ عليه بتعداد ما فعلتَ له...
قال تعالى: "وَإِذَا قُرِئَ الْقُرْآنُ فَاسْتَمِعُوا لَهُ وَأَنصِتُوا لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ" الأعراف(204) لِمَ تمَّ تقديم الاستماع على الإنصات؟ الاستماع درجة من الإصغاء دون الإنصات ، وهو مرحلة تمهيدية للإنصات ، فالمنصت متعمق ، مدقق ومتدبر ، يوظف كل حواسه حتى لا يفلت منه شيء. إذن لا يمكن أن ننصت...
رخصة للقتل أيمن دراوشة كُونِي دَقِيقَةً وَصَوِّبِينـِــــــي لا تَتَرَدَّدِي واقْتُلِينــِــــــــــي رُصَاصَةٌ وَاحِـدَةٌ تَكْفِينِــــي تَخْتَرِقُ الْقَلْبَ فَلا تُبْقِينِـــي
تحديات تواجه دمج ذوي الاحتياجات الخاصة في المؤسسات التربوية بقلم / أيمن دراوشة شهدت مختلف ميادين التربية الخاصة في الدول العربية تطورات وإنجازات كبيرة وهذه الإنجازات دفعت وزارات التربية والتعليم إلى دمج الطلبة من ذوي الاحتياجات الخاصة في مختلف المدارس الحكومية، وهي خطوة في الطريق الصحيح تجاه...
الطيران بأجنحة متكسرة بقلم / أيمن دراوشة (1) مللت الأساطير وقصص الأدباء فأنت الحاضر في برودة الليل الحالك وصحو الفجر المشرق (2) أيتها البعيدة والمسافة بيننا كالمسافة بين الكلمات أمد لك يدي فلا أمدها إلا على فراغ (3) لا مجال للعودة فالشراع تائه وسط هذا البحر تحركه الأمواج...
تهيئة: اللغة واللهجة مصطلحان مترادفان: استخدم علماء اللغة قديمًا كابن جني والجاحظ وابن فارس، وغيرهم لفظ لغة، للتعبير عن اللغة العربية في عمومها وشمولها وانتظامها، للهجات القبائل العربية التي انتشرت في أنحاء الجزيرة، وهم بذلك يؤثرون التعبير بلفظ لغة عن لهجة التي تتميز بها كل قبيلة عن سواها من...
النص: ناعمة جذلى تلك الذكريات التي تشحنكم بالنضارة والترياق المحلى؛ لتهبكم ولاءكم الروحي، وتجعلكم تختلون بكم فيما بينكم، حيث تضيفون الزمان على موائدكم العامرات، وتتأسون على ما فاتكم من قطارات... القراءة / زين المعبدي التشويق والإثارة بدأ من أول مفردة، أي أن ايمن بدا من العمق على خلاف كثير من...
النشيد: حَصَّالَتي الصَّغيـرَة بِهَا أَنـَــــــــــــــــا أزيدُ أَهُزُّهَـــــــــا تُطْرِبُنِي حُرٌّ كَمَا أُريــــــــــــــدُ حَصَّالَتي ثَقيـــــــلَة للفقراءِ عِيـــــــــــــــدُ بالبُخْــــلِ لا تَنْعَتُنِي هـــَـــــذَا أَبي سعيدُ أَعْطِ الفقيرَ مِنْهَــــا صَدَقَـــــــــــــــةً...
وذو المروءةِ كريمٌ ملجـــأُ إنَّ الأصيلَ للأصيلِ مرفـأُ أيمن دراوشة القراءة: ومضة مضيئة حملت من البلاغة مبلغاً خاصة الجناس الناقص/ ملجأ/ مرفأ/ الذي حمَّل الومضة موسيقى رنانة أطربتني كمتلقي، وحملت من الحكمة ما يدعو للكرم والجود والعودة للأصول العربية الأصيلة التي تنتمي للإنسانية، وملجأ توحي...
قراءة بيداغوجية في قصة الناشئة "الزهرة القرمزية" للكاتب أيمن دراوشة بقلم / حاتم بوبكر عنوان القصة: الزَّهْرَةُ الْقُرْمُزِيَّةُ (من يوميات معلِّمَة) تأليف/ أيمن دراوشة سِرْتُ بِجَوَارِ السُّورِ حَيْثُ تَنْتَظُرِنِي السَّيَّارَةُ الَّتي سَتَقِلَنِي إلى مَكَانِ الْعَمَلِ في مَدْرَسَةٍ...
1- نـازفٌ هُوَ لا ينتهي ذاكَ القــلبُ المبتلي -=-=-=-=- 2- أَصْبَحْتُ بِالذِّكْرَى أَهِيمُ لَظًى وَالشَّوْقُ مِنِّي زَادَنِي نَـــــارَا -=-=-=-=- 3- وإنْ اشْتَعَلَتْ نَارُ الانْتِقَامِ لَدَيْكَ، فَعَلَى اتِّجَاهَاتِكَ السَّيْرُ الْعَقِيمُ. -=-=-=-=-=-= 4- وَإِذَا جُنَّ نَهَارٌ...
من المفارقات العجيبة أَنْ يُتهم العربي حين يعقد مقارنة بين أحوالنا وأحوال الغرب بجلد الذات، وتلميع صورة الغرب، مع أنَّ الواقع والدراسات والتقارير والإحصاءات تثبت خلاف ذلك. فالمسألة كما يُقال لا يتناطح بها عنزان، خاصة فيما يتعلق بمسألة القراءة والمقارنة مع دول العالم الأخرى. لقد احتلت أُمَّة اقرأ...
ليس أجمل من رمضانَ الذي يمثل لي طفولتي المبكرة بكل تجلياتها، فكيف لي أن أنسى دور والدتي – رحمها الله – بإضفاء طقوسًا وروحانيات لن تغيب عن بالي لحظة واحدة. كانت والدتي – رحمها الله – شأنها شأن أمهات ونساء الحارة، بتجهيز الفطور قبل موعده بساعة أو أكثر، رغبة منها في قراءة ما تيسر من القرآن الكريم،...
تعددت أغراض وموضوعات الشعر العربي قديمًا وحديثًا، إلا أنَّ موضوع الخوف اختفى منها، وإن برز أحيانًا في طياته، فهو لا يعتد به كغرض شعري أساسي كالغزل والوصف والرومنسية والوطني... نحن بحاجة لهذا النوع من الموضوعات حتى نقف على الأسباب والمسببات وكشف الأسرار الدفينة في النفس البشرية، بعد أن مللنا...
المشهد الأول يفتح الستار على ولدين يشاهدان التلفاز بحماس شديد دون اكتراث بمـــــا يدور حولهما يدخل من الباب والدهما وهو شيخ كبير طاعن في السن وهو محمَّل بمجموعة من الصناديق حتى لا يكاد يرى وجهه مـن كثرتها. فجأة يتعرقل الأب بمجموعة من الألعاب والكتب المبعثرة هنا وهناك ويسقط الأب مع الصناديق...

هذا الملف

نصوص
185
آخر تحديث

كتاب الملف

أعلى