ذياب شاهين

وَالشِّعْرِ وَمُعَلَّقاتٍ عَشْرِ وَالسَّجَعِ وَالنَّثْرِ وَالحَرْفِ إذا يَجْرِي يُخْرِسُ الرَّمْلَ وَإناثَ الصَّخْرِ إنَّهُ قَسَمٌ لِمَنْ تَخايَلَ فِي غَنَجٍ وَنُكْرِ إنَّ الغاوينَ لَفي سُكْرٍ والشُّعَراءَ الشُعَراءَ لَفي سَكْرَة خُلِقوا مِنْ ضَوْءِ النَّجْمِ وَمِنْ مَدْرَة يُنْصِتونَ وَلا...
قومي معًا لنلعـبَ الشطرنجا = بـكــل ِّدســـتٍ قُـبــلــةٌ وبـهــجـا(1) مَــلـيــكـةٌ وزيـــــــــرُها جسور = بِـكــلِّ مَـجــدٍ يَـسـتـزيــدُ الأوجـا إذا ربــحـتِ نـأكــلُ التـُّــــفــاحـــا = ولــو خَـسـرْتِ نــأكُــلُ الأترنـجــا فالعمرُ يمضي والليـالِ خلّـبٌ = وعـيشنــا صَـنـجٌ...
ماذا تبقّى من ماركس سوى غرفةٍ في اتحاد الأدباءِ وبضعةُ منشوراتٍ سريّة يتقاذفُها الأسباطُ ماذا تبقّى من عفلق سوى غرفةِ تحقيق في دائرةِ الأمن تُخزنُ فيها أدواتُ التعْذيب وتُحفظ في أرشيفها أسماءُ المعدومين البؤساء ماذا سيتبقى من الدُّعاةِ الجدد سوى كيشوانيّة في إحدى العَتبات وربّما سيطرة في مدخلِ...
منذُ ربعِ قرنٍ ينتظرُ دعوةَ مهرجانٍ محترم ليشتريَ حذاءً جديداً وجواربَ فلم تأتِ الدعوةُ ولا الجواربَ منذ ربعِ قرنٍ ينتظرُ دعوةَ من مهرجانٍ خارجيّ ليشتريَ ربطةَ عنقٍ ونظاراتٍ فلم تأت الدعوةُ ولا النظّارات منذ ربعِ قرنٍ ينتظرُ جائزةً محترمةً كي يشتريَ بدلةً جديدة فلم تأتِ الجائزةُ ولا البدلة فنامَ...
(ج2) التطور في شعر نازك الملائكة لو راجعنا ما أضافته الشاعرة نازك الملائكة وما حذفته من نصوصها المتعلقة بموضوعة السعادة سنمسك خيطا أو رأس خيط يعرفنا على مدى التطور الحاصل في أسلوبها ورؤاها الشعرية وهو ما صرحت به الشاعرة في مقدمة أعمالها الكاملة الجزء الأول كما أسلفنا، لننظر بعض الأبيات التي...
(ج1) البحث عن السعادة والخوف من الموت مقدمة من الغريب حقا أن تؤرق الشاعرة "نازك الملائكة" ذات الثلاثة والعشرين ربيعا في حينه قضيتان خطيرتان حيرتا قبلها الكثير من العلماء والمفكرين والشعراء وهما السعادة والموت، وهي بهذا العمر الصغير نسبيا الذي يكون فيه الإنسان مقبلا على الحياة بكليتها...
وفي معبدٍ عندَ نهرِ الفرات أنا نائمُ بحضنِ أبينا نبوخذْ نُصَرْ لنا ألف وشمٍ بضلعِ الجدار وقد قبّلتهُ صبايا المَطر وكم ذقتُ حلما على شهقتيهِ كأنّي هناكَ بقايا أثر ترنُّ على مقلتيهِ وتلك الأغاني وقد ردَّدتها الضفافُ، بعيدا على ساعدِ الشطّ كم من سوار بنيتَ لميديا* الرقيقة جنائن علّقتها عالياً...
(ج3) (الفحل- المخنث) و(الفحل- الطائش) و(الفحل- الجميل) في اللغة العربية نقرأ عن كلماتٍ تعني الشيء ونقيضه، أو الصفة ومعكوسها مثل كلمة (البصير) التي تطلق على الأعمى والمبصر أوالصريم التي تطلق على الليل والنهار أو كلمة الناهل التي تطلق علي العطشان والمرتوي، وكذلك السليم التي تشير لمن شفي من...
(ج2) هل كان فحول الشعر العرب يئدون بناتهم؟ من هو الشاعر الجاهلي الذي أنقذ أمه من الوأد؟ في الواقع نحن نعاني من وجود الوثائق المكتوبة لكي ندرسُ الماضي ومنه ماضينا الشعري، لأن ما وصلنا من وثائق تم تدوينها في العصر العباسي، ولم تعتمد على وثائق كانت مكتوبة قبلها بل على ما قاله الرواة والحفظة...
مُرةٌ أنا يا أولادي لكنَّ زيتي شَفاء سيذهبُ الربيعُ والفادي لم يتخلقْ بعد فلا تنتظروا الذي لا يأتي تتصارعون كالأشواك حولي وتضربون ثماري برصاصِ نزواتكم أنا لستُ حِرثا لأحدٍ خلقني الله للجميع لا تسرقوا ثماري عنوةً فالرحيقُ يتقاسمهُ النحلً والتمرُ تتقاسمهُ العصافيرُ والتينُ نبيذٌ في مناقيرِ...
(ج1) حينما سأل لبيد بن ربيعة العامري وقد مرَّ بالكوفة عن أشعر الشعراء العرب فذكر لهم(1) ثلاثة وهم: الملك الضلّيل ويقصد أمرئ القيس، والغلام القتيل ويقصد طرفة بن العبد، والشيخ أبو عقيل ويقصد نفسه فقد كان يكنى بأبي عقيل، هذا بالنسبة للشعراء في عصر ما قبل الإسلام، وكان جرير يرى أن زهير هو أشعر...
الرحمُ قبرٌ أولُ نكبرُ فيهِ نتحركُ ونأنسُ الجسدُ قبرٌ للروحِ تقومُ قدماهُ يزحفُ ويسيرُ ويلعبُ يأنسُ للنومِ وللعشقِ وللجدلِ لكنْ أحياناً يتذمّرُ ليركبَ سرجَ حصانٍ أو ظهرَ جملِ أو مقعدَ سيّارةٍ لكنَّ السيّارةَ قبرٌ وثيرٌ على عجلاتٍ تمشي فيمشي الشجرُ معها وخطوطُ الشارعِ مسرعةً تسابقُ قرقعةَ الريحِ...
عمِّرْ كــؤوســأ مُـتـرعـاتِ سُلافا واكتـمْ كـلامًـا قـد يُـقــال جزافا لا تـحـسـبنْ نزفَ القـلوبِ رُعافا بيضُ الدروبِ إلى الغريب سـوادُ للبيـنِ مثـلَ الـمـوتِ قــام حـدادُ واحذرْ صخورا تجرحُ الأخفافا...
العشقُ آخرُ الكلماتِ في راحِ العاشقِ قد يطيشُ الشوقُ وقد تتكلمُ رسومُ الديار بذكرياتٍ محفوفة بالندمِ لكنَّ ما فاتَ كان زمناً بينَ قَرنتينِ النهارُ والليلُ وأرشيةٌ تحملُ العمرَ الدلوُ كرأس الفارسِ والغبارُ دخاناً يقومُ من خفيّ حصانٍ الذكرى تشتعلُ كقدحِ حَصى برجز الحَدواتِ لا ماءَ في جسدي لن...
القراءة بوصفها اللحظة الأولى للدخول للنص، بالنسبة للمتلقي تنطوي على متعتين تجذبان القارئ للنص الشعري (القصيدة) ومكوناتها الأولية(الأبيات الشعرية والأشطر)، فالمتعة الأولى هي الاكتشاف، والثانية هي الفهم، ولكي نكتشف نصا ما يجب أن نقرأه ثم نحلله لمكوناته الصغرى( الجملة بوصفها مسندا ومسند إليه)...

هذا الملف

نصوص
49
آخر تحديث

كتاب الملف

أعلى