الحسين بوخرطة

أنهكني تفكير عمر الكهولة المتقدمة. وقفت أمام مرآة غرفة نومي متصلبا. سئمت منظر ترتيب أسناني و"تقليدانية" هندامي وبدانة جسمي. خجلت من ابتسامتي وتعمدت تأملها مسترجعا آفات الماضي. داهمني ناب فكي الأعلى الوحيد مبتئسا من عناء عزلته، ومنهكا من العمل الشاق الذي أجهد كاهله، فزأر متلعثما في كلامه مشيرا...
هنيئا للكاتب عن جاذبية بنية هذه القصة الرائعة، جاذبية سطعت منذ قراءة لفظي العنوان "هارب"، ليطرح القارئ على نفسه مرغما سؤال "هارب من ماذا؟" ليحتار أمام الجواب: "هارب من الطفولة". أهو فعلا هروب من زعامة طفولة في أسرة فقيرة من جمهور بلد الانتماء. بكلمة "هروب أو هارب" النكرة مارس الكاتب علينا...
وفرت الظروف للألم كل مستلزمات الحياة. يستيقظ كل صباح بعقل فيل ودسائس ثعلب. لا ينشط بحوية عارمة إلا في فضاءات الاكتظاظ. أصبح يتجسد بين الناس علانية كلما رغب في ذلك. ضاقت مجالات المصالح بين البشر، وأصبح الملاذ المفضل للبطش أو الاستنجاد أو الاحتماء. ببخترية مشيته يتعالى بين عباد الرحمان. ساير...
الأنام أبعادُ تواصلِ عَالَمَيْ الحياة وما بعد الموت يستحضر مصطلح "الأنام" ككلمة تعني في قاموس المعاني جميع ما على الأرض من الخلق وقد يشمل الجنّ، وغلبت في الدلالة على البشر. بداية القصة لا تترك للقارئ فرصة لمقاومة غوصه في عالم المخيال التأملي. البداية هاته تعطي الانطباع وكأن الإنسان يعيش حياة...
أنا عبد الله الفرابي، العربي مسلم الديانة. مسقط رأسي قرية أَمْجادٍ من الأرض العالية المقدسة. تمددت في يومِ يَقَظةِ الضمير فوق تحفة أريكة خشبية مزخرفة بفنون الأرابيسك وَرَثْتُها عن أجدادي. حاصرتني سويعات أيامي في معقل غيبوبة غادرة. وجدتني حبيس مكان وزمان التمعن المرهق في انجازات الآخر...
انتهى نضال من بناء وتأثيث منزل فخم بأربعة طوابق في موقع مطل على أحياء المساكن الهشة في مدينته العريقة. جهز نوافذَه وسطحَه بأحدث آليات الترصد التكنولوجية قبل شهرين من الاستحقاقات البرلمانية لبلاده. دخلَه اليوم الأول لوحده وخصصه للتأمل في أحوال ومعاناة ماضي حياته المملة. وهو مسجى على أريكته...
سمير طبيب حديث التعيين في مستوصف قريب من مسكن والديه. في كل صباح وبعد كل ظهيرة، تعود المرور من خط سير يوصله بسرعة إلى عمله. إنه الشارع الفسيح المظلل بأشجار مصنفة من الأنواع الناذرة. يتمتع بخشخشة أوراقه المتناثرة على جنباته، ويتذوق في بهجة وحبور دائمين زقزقة العصافير المغردة في فضاءه الخلاب. يزهى...

هذا الملف

نصوص
7
آخر تحديث

كتاب الملف

أعلى