زيرفان أوسى

لكِ الظلُّ الذي ينتمي إلى هبائهِ ولا يكترثُ بأيِّ عالَم يمضي ولا أيّ عالَمٍ يجدُ حربه الجديدة ولي جُرحُ الظلِّ حين يتقاسم مع اليدِ صورة الزمنِ على الطريقِ لكِ أغاني القرويين حيث ينشغلون بالطبيعةِ مع الطبيعة يقتربون من الحب ولي الحبُّ وأسماؤهُ الخفيَّة في آخِر صلاةِ متصوّفٍ لكِ ما ملكتِ،...
(١) سماويٌّ يُوقظ العزاءَ لشهيّةٍ تُضيءُ البلادَ مذابحُ الأوليين مذابحُ الخِتامِ قلاعٌ مطروحة وقلاعٌ مشدودةٌ بالحبلِ السريِّ أرضيٌّ مداهُ الظلّ أينَ الغريبُ الذي يُنعتُ بالقنديلِ ؟ ليقفَ صارخاً : حرٌّ يقيسُ الزمنَ بالشعرِ هنا الحرُّ صوب...

هذا الملف

نصوص
2
آخر تحديث

كتاب الملف

أعلى