عبد الرحيم التوراني - حكاية ما وقع لجلول الجويليلي مع النجمة العالمية أنجلينا جولي

عندما وصله خبر أنجلينا جولي، ممثلته المفضلة، ثار وانزعج. لم يكن الخبر عن دور مثير لها في فيلم هوليودي جديد. بل كان خبرا يتصل بها شخصيا. ولم يكن أيضا حكاية من حكاياتها مع براد بيت اللعين. هو يكرهه بقدر حبه لصاحبته أنجلينا. الخبر الذي تهافتت عليه المواقع الإلكترونية ووسائل الإعلام لم يكن خبرا عاديا.
كان يتحدث عن استئصال النجمة العالمية لثدييها كإجراءٍ وقائي بعدما اكتشف الأطباء أنّ نسبة إصابتها بسرطان الثدي كبيرة، إذ وُجد تحوّر في أحد الجينات لديها وهو ما قد يفتك بجسدها الفاتن إن لم يستأصلوا نهديها.
لم يرد أن يصدق الخبر. قال لنفسه متمتما:
- نحن في شهر ماي، إنهم تأخروا كثيرا عن فاتح أبريل شهر الكذب، لم يكتفوا بشهر أبريل. هاهم يلحقون به شهر ماي. ما أتفههم.
مع ذلك ظل ينتظر خبرا مضادا يستأصل خبر الإستئصال. لكنه وجد نفسه بعد حين محاصرا بفيض من التفاصيل تؤكد ما أصاب أنجلينا جولي من مصيبة. بل أضيف خبر جديد يؤكد عزمهم على استئصال مبيض الحسناء، إذ أكدت الفحوصات الطبية أن لديها احتمال كبير للإصابة بسرطان المبيض بنسبة خمسين في المائة. وهو ما يعني أنها لن تكون قادرة على الإنجاب.

دارت به الأرض ونسي كل مشاكله. لزم الفراش وتغطى بأحزانه. أغلق هاتفه وقرر الدخول في حداد. أحس بآلام وبوجع في الظهر والرأس. بكى ونام.
في الغد استيقظ مبكرا. فتح بريده الإلكتروني على الياهو. كتب رسالة إلى أنجلينا جولي:

"حبيبتي أنجلينا....
صباحك عسل وسكر
طالعت بألم وحزن بالغين ما حصل لك. وبأن الأطباء قرروا استئصال ثدييك لإصابتك بالداء الخبيث. كنت أحس دائما بكونك تخفين عني شيئا ما. إحساس المحب لا يخطئ. لكن ما علينا، ولو أنه من حقي عليك على الأقل إخباري بما طرأ. كيف يعلم العالم كله وأنا أقرب الناس إليك لا أعلم. والله العظيم لم أقرأ الخبر إلا في ساعة متأخرة من ليلة أمس. لن أصف لك حالتي. حالة العدو. أعرف أنك ستكونين مكتئبة، لكن لا تبالي ولا تراعي، أرجوك حبيبتي، عديني بهذا. فأنا لا أشبه اللعين براد بيت، الذي لا أشك لحظة في كونه من تسبب لك في المصيبة الخبيثة. الله يلعن دين أمه ودين ابوه. أنا أحبك حبا خالصا من كل الشوائب. وأريد أن أؤكد لك أني لا تهمني الأثداء. وإذا كنت تتذكرين فإن كل قصائدي فيك أتغزل فيها بعينيك الكبيرتين وبشفتيك المكتنزتين وبمشيتك المتمايلة. لم يرد على لساني مطلقا ذكر لنهد أو ردف أو فخذ مما يشتهيه الرجال في النساء بشهوانية حيوانية. أخبريني عن الحيوان براد بيت، أين هو الآن؟ كنت أعرف أنه سيخذلك ويختفي. هل ما زال يخونك مع الخادمات الفيليبنيات،. وماذا تقول خالتك الطيبة في موضوع تقدمي لخطبتك. سمعت أنها امرأة متدينة، وقد أغضبها أن تعاشري رجلا من غير زواج رسمي. هذا يسمى في شريعتنا بالزنى، وهو محرم في الدين، ومرتكبه يستحق مائة جلدة. مهلا.. مهلا.. لا أريد لك الشر. لكن أقول لك إن باب التوبة مفتوح أمامك إذا ما كانت لديك رغبة حقيقية في ستر عيبك، فأنا رهن إشارتك دائما. لكن ألا ترين أننا قد تأخرنا، فأنا قد تجاوزت الخمسين وحظوظي في الإنجاب منك ستصبح ضئيلة. عفوا. لا أريد أن أصدق استئصال الأطباء لمبيضك.
لكن اسمعيني جيدا يا بنت الناس فلدي شروط، فأنا لست بضاعة مهملة، وإن كنت فقيرا فأنا غني النفس. وأول شروطي أن تعتزلي التمثيل، وإذا كان ولا بد فلتكتفي بأداء أدوار دينية، كدور رابعة العدوية. وأن تغطي شعرك بالحجاب وتسافري معي إلى الحج أو العمرة. ليس مهما أن تصلي الصلوات الخمس، صلاة أو اثنتان كافيتان في الأسبوع، فليس كل المسلمين يمارسون الصلاة. بل أكثر من هذا، ليس واجبا عليك أن تصومي شهر رمضان. سقت لك هذا لأبرهن لك على أن الدين عندنا يسر وليس عسرا. وأن تتخلي عن البراهيش الذين جمعتهم من أصقاع الدنيا للتبني. فالتبني حرام، وأنا لا أريدك أن تنشغلي عني برعاية اللقطاء، سلميهم إلى ملجأ، أعرف صديقا موظفا بخيرية عين الشق، برشوة بسيطة يساعدنا على تسجيلهم وقبولهم في الخيرية، وبإمكاننا لو شئنا زيارتهم في الأعياد والمناسبات. وأخيرا ألح عليك أن تكوني مخلصة لي كل الإخلاص.
حبيبك المستعد لأن يستشهد من أجلك وينسف البيت الأبيض
جلول الجويليلي".

بعد يومين توصل الجويليلي بالجواب من أنجلينا جولي. فتح الياهو وقرأ:

"صديقي دجو..
أنت تعلم أني أمر الآن من فترة نقاهة ولا أستطيع أن ألتقي بك قرب حانوت مول الزريعة المحاذي للمكتبة الذي اعتدنا الالتقاء جنبها. والتي كنت أستعير منها مجلات الفوطو رومان. ومنها ابتليت بالتمثيل. براد بيت لم يقصر من جهده، أبان عن رجولة وحب وحنان لم أكن أنتظره منه. هو أيضا قال لي إنه لا يهتم كثيرا بنهدي. أخبرني بإمكانية زرع ثديين اصطناعيين. ورغم تعاطفي معك فأنت ترى أنه حرام علي أن أتخلى عن رجل وفي وشريف وأتركه وهو متشبث بي, لن أناقشك في شروطك الأخرى، لأني حتى الآن ما زلت على ذمته ولو كنا لا نملك عقد زواج رسمي. وإذا كنت تحبني حقيقة فلتنتظر حظك و"اللي بغاها الله تكون".
المخلصة أنجلينا جولي، جليلة بنت الجيلالي سابقا ".

خرج جلول إلى المقهى الكائنة برأس الدرب وطلب قهوة نص نص. دخن سيجارتين وفكر في أنجلينا جولي. كانت صورتها وهي بكامل زينتها كاشفة عن نحرها تتصدر حائط المقهى. وقف جلول ومشى أمام الصورة وشرع في مخاطبتها بصوت مهموس ما لبث أن أصبح أكثر ارتفاعا، مما حول اهتمام رواد المقهى كلهم إليه بعد أن كانوا يتابعون مباراة مصيرية بين برشلونة والريال مدريد.
سكت الجميع وتكلم هو.

هكذا تكلم جلول الجويليلي:
"من تحسبين نفسك لست إلا زانية ابنة زنى..
يا عاهرة عافها الذباب..
يا كافرة ويا بنت القحاب..
بزاف عليك تكوني من نصيبي،
الله لا يحبك،
أرادك أن تظلي في الحرام على الدوام
وستموتين في الحرام وتبعثين مع الحرام
فليستأصل الله لسانك
بل وجسدك كله من هذه الدنيا يا فيروس الشر. يا أذل البشر
إذا كنت امرأة فلترجعي لي الهدايا التي أهديتها لك، فأنا لم تعد لدي رغبة في الهجرة إلى أمريكا ولا في الحصول على البطاقة الخضراء أو "القرينة الكحلة". وكل ما سيجيء بواسطتك أحرمه علي نفسي وأعده حراما في حرام.....
تفوووو....".

امتلأت المقهى بالمارة الذين دخلوها ووقفوا يتفرجون على خطبة الجويليلي العصماء. كانوا يتضاحكون ويرمونه بأوصاف الجنون، وجلول غير آبه، لا يسمع ولا يرى.
استنجد صاحب المقهى بالشرطة لتفريق الفوضى التي عمت محله وحاصرته، لما جاؤوا فرقوا المتحلقين وأخذوا الجويليلي معهم إلى الكوميسارية. هناك حققوا معه وطالبوه بتوقيع محضر اتهام بالاعتداء على مواطنة أمريكية، وبالنية في ارتكاب عمل إرهابي بنسف البيت الأبيض. أليست النية أبلغ من العمل؟ إنه لأمر خطير قد يتسبب للبلد في مشاكل عظمى مع أعظم دولة في العالم.

قال الكوميسير:
- ألست تعلم أن العلاقات بيننا وبين أعظم دولة في العالم سمنا على عسل أيها الذبابة.. نحن أول بلد اعترف باستقلال الولايات المتحدة الأمريكية، وعلينا كدولة وكحكومة وكشعب أن نبرهن لهم أننا أول من يحترمهم ويهابهم.
امتنع الجويليلي وأنكر الاتهام، فتم استدعاء جليلة بنت الجيلالي الخراز. أنكرت هي الأخرى أنها تعرف الماثل أمامها والمسمى حسب بطاقته الوطنية بجلول الجويليلي، المزداد بدوار السكويلة بسيدي مومن. طلب منها المحقق أن تؤكد أقوالها وتوقع محضرا. استلمت قلما وعيناها على جلول. توقفت وقالت بأنها تعرفه، إذ كان عضوا معها في فرقة لهواة المسرح، وكان كثير التودد إليها والإعجاب بأدائها. لكنها اضطرت للتوقف عن الذهاب إلى دار الشباب وقطعت صلتها بالممثلين الذين هم من سيفجرون أنفسهم بعد وقت في أحداث 16 ماي الرهيبة. قالت إنهم طالبوها بوضع الخمار وبالتفرغ لأداء الأدوار الدينية فقط. طردوها من الفرقة. أخلى الكوميسير سبيلها، وهي ماضية صوي الباب التفتت وتواعدت مع جلول على لقاء قريب بعد أن يحل مشاكله مع أمريكا.
بعد وصول العميد أجبره على توقيع محضر بعدم التسبب في تهييج الجماهير والاجتماع بها في تجمعات غير مرخص لها. أقفل الملف وتم حفظه في ملف خاص بالمشاغبين ممن يدعون بشباب حركة 20 فبراير المنبثقين عن ما يسمى بالربيع العربي. همس شرطي بدين في أذن جلول مهنئا: لتحمد الله لأنهم لم يلفقوا لك ملف الزنى أو المخدرات.
(الدار البيضاء)

هذا النص

ملف
عبد الرحيم التوراني
المشاهدات
318
آخر تحديث

نصوص في : قصة قصيرة

أعلى