زكريا الشيخ أحمد - نصُّ ظلٍ.. شعر

ليسَ للعنوانِ علاقةٌ بهذا النصِّ
لا تُعرْ الملامحَ الحزينةَ التي في وجهي
آذاناً صاغيةً
هي ليستْ ملامحي ،
إنها تعودُ لأشخاصٍ آخرين
أعرفُ القليلين منهم معرفةً شخصيةً
و لا أعرفُ الكثيرين منهم
إنها ملتصقةٌ بوجهي منذُ زمنٍ بعيد ،
يحدثُ هذا جداً
فكما أنَّنا مُمْتَلِئُونَ بأفكارِ غيرِنا
و كما أنَّنا مُمْتَلِئُونَ بأحزانِ غيرِنا
فإنَّنا قد تحتلُنا ملامحُ غيرِنا .
أنا سعيدٌ جداً مِنَ الداخلِ
و هذِهِ التي في وجهي
ابداً ليسَتْ ملامحي .
يلزمُني فقط امتلاكُ القوةِ الكافيةِ
لدفعِ ملامحي باتجاهِ وجهي
و طمسِ ملامحِ الاشخاصِ الآخرين
التي تحتلُ وجهي .
  • Like
التفاعلات: ماريا حاج حسن

هذا النص

ملف
زكريا الشيخ أحمد
المشاهدات
32
آخر تحديث

نصوص في : شعر

أعلى