رعد زامل - جمر الكلام.. شعر

1
أنت
يا من
قلت للأشجار
كوني مظلة خضراء للعابرين
وقلت للنجم
كن بوصلة في
ذاكرة المبحرين
أنت ......
يا من قلت
للصمت
كن في الفتنة
تلاً يعصم المتوارين
لماذا عند الهجير
تركتني
تأكل الشمس من رأسي
بينما أقدامي
على جمر الكلام ؟

2
أنا القطرة
التي انحدرت من رحم الغيم
وأصلاب المطر
أشهد
أن الماء في طريقه إلى الأهوار
قد تعثر
وأشهد أن القصبة المرتعشة هناك
هي روحي
التي لم يعد بوسع الماء
أن يبعث على شفتها
الابتسامة الخضراء
كما أشهد أن الجفاف
لم يترك في حنجرتها
متسعا للكلام .

3
بالأمس ...
حين انقطع خيط اللغة
وانفرط كحبات العقد
من حولي الشعراء
قلت لي :
أن الشعراء
يموتون
وقلت لك : بل أنهم إلى
ما وراء الحقيقة يهاجرون
ها أنا ذا
أدون غيابهم
شاعر في البئر
ينتظر قافلة الخلاص
وشاعر
على موج التيه
ينتظر شراع الرجاء
ولأنني سيء الحظ - كما تعلمين -
فلم يُقدر عليَّ
أن أهاجر
أو أن أنفرط
أو أن أغيب حتى ...
ولكنني على كرسي الانتظار
مصلوب في مقهى حسن عجمي
أحتسي الشايَ بالخيبة
والنعناع
منذ ان
قُدر عليَّ
أن أدخنَ تبغ الكلام .




هذا النص

ملف
رعد زامل‎
المشاهدات
46
آخر تحديث

نصوص في : شعر

أعلى