مقتطف مولود بن زادي - الفتاة البشعة (مزعوقة) – لقاء في حديقة ريتشموند لندن من رواية "مَا وَرَاءَ الأُفُقِ الأزْرَق" الجزء الثالث /قبل الأخير\

والتفتتُ نحوها، وإذا بفضولي يحثّني على النظر إليها لأتبيّن ما كانت تقول. ففحصت ملامحها أكثر من أي لحظة أمضيتُ رفقتها. وإذا بها شعثاء، مبدانة، مبطانة، غليظة الكتفين، جاحظة العينين، يكسو شعر خفيف ذقنها وخديها. فقلتُ في سرّي إنّ المسكينة لم تكن مخطئة عندما قالت إنَّه اسم على مسمى!

بدت حقّا قبيحة الصورة، تغضّ عن مرآتها الجفون. لكنّي ارتأيتُ مراوغة نفسي، ومخادعة حواسي مراعاةً لشعورها، ورأفةً بحالها.

فقلتُ لها: لا عيب في شكلك، فلا تهتمّي بما يقوله الناس، فألسنة بعضهم طويلة حادّة، تتطاول على كلّ البشر ولا ترحم أحدا!

قالت بامتعاض: لو سخر مني بعض الناس لاحتملتُ، وما اكترثتُ. لكنّ الأمر أعظم من ذلك. لم أكد أعي ما حولي في هذه الدنيا حتى سمعتُ لفظ مزعوقة وألفاظا مهينة أخرى تتردّد على ألسنة أفراد أسرتي. كلما غضب مني إخوتي وأخواتي، أو استاءت والدتي من تصرفاتي، صرخوا في: "أخرجي من الغرفة يا مزعوقة؟!" و"لماذا تركتِ الحنفية مفتوحة يا مزعوقة!" و"لماذا لمستِ أدواتي يا مزعوقة؟!" و "لِمَ كسرتِ الأواني يا أبشع خلق الله!" وغير ذلك... ويا ليتهم ضربوني ضربا مبرحا بدلا من جرح شعوري بمثل هذا الكلام القاتل! وبعد الأهل والأقرباء، أخذت هذه الأسماء تتردّد على ألسنة الجيران والأصدقاء والزملاء وكل العالم من حولي. ولكثرة تردد اسم "مزعوقة"، فقد ألفتُه أكثر من اسمي. إذاً، لا! لن أخادع نفسي، فاسمي ليس رزيقة وإنما مزعوقة! ليس الاسم ما يختاره لنا أولياء أمرنا، وإنَّما ما ينادينا به البشر من حولنا.

قلت: إنَّه لأمر محزن! لكن ما بيدك أن تفعلي في مثل هذه الأحوال غير غضّ البصر عن الشر والمنكر والتحلي بالصبر؟!...

فقالت بامتعاض: ولماذا أصبر؟! وإلى غاية متى أصبر؟! لمَ لا أعيش معزّزة مكرّمة كبقية الخلق؟! لمَ لا استمتع بحياتي كبقية البنات من حولي؟! لمَ أصبر على الإهانة والمنكر مدى العمر؟! لمَ أصبر والعمر أقصر مما نتصور؟!

وأطرقت هنيهة ثم رفعت صوتها قائلة وهي تبدو في غاية الانزعاج والأسى: منذ أن فتحت عينيّ على هذه الدنيا وأنا أسمع المجتمع من حولي يهزأ بي وبشكلي، وبعد ذلك يردد عبارات "إنّ الصبر جميل" و"من صبر نال". فاحتملتُ الاحتقار والمهانة بطول أناتي، طيلة حياتي، وما نلتُ في آخر الأمر إلا مزيداً من الإهانة والمذلّة!

وهزّتْ رأسها وقالت وأمارات الأسى والحسرة مرتسمة على محيَّاها: الحياة ليست عادلة على الإطلاق! فهذا بديع المحاسن، صبيح الوجه، تستحسنه الأنظار، وذاك – مثلي أنا – فظيع المنظر، جهم الوجه تستقبحه الأبصار! وهذا سليم البدن يمشي ويجري، وذاك معوّق حبيس في كرسي! وهذا بصير يستمتع بمشاهدة مناظر الدنيا وألوانها، وذاك أعمى لا يبصر من حوله غير الظلام! وهذا ثريّ ينعم بشتّى أصناف المأكولات والمشروبات، وذاك فقير لا يجد ما يقتات! وهذه امرأة أكرمها القدر بالبنين والبنات، وتلك عاقر تبكي حظّها مدى الحياة! وهذا صبي يحيا حتى يهرم، وذاك صبي يفارق الدنيا ولم ير منها شيئاً بعد!!!...



وأمسكت عن الكلام وراحت تفرك يديها قلقا ثمّ تابعت بصوت حزين: قبل أسابيع شاهدنا جميعاً صور طفل غريق رمت به الأمواج على شاطئ (بودروم) بتركيا. طفل منذ أن فتح عينيه على الدنيا لم تسمع أذناه إلا دويّ القصف والانفجار والصراخ والعويل. ولم تر عيناه غير الدم والدموع والدمار. طفل حرمته الحياة من فرصة الدراسة بعدما هدّ القصف العشوائي مدرسته، وهدّ معها المسجد والكنيسة والمتاجر والبيوت المحيطة ببيته. طفل لا حول له ولا قوة، حملته ويلات الحرب على مغادرة داره ووطنه. فمضى في سبيله بحثا عن برّ الأمان والحياة وهو لا يدري أن الموت، الذي تركه في البرّ خلفه، يتربّص به في عرض البحر أمامه!!!...


(تتبع.. ترقبوا الجزء الرابع والأخير، خاتمة هذا الفصل، الخميس المقبل)


مولود بن زادي.jpg

هذا النص

ملف
مولود بن زادي
المشاهدات
83
آخر تحديث

نصوص في : رواية

أعلى