فتحي مهذب - مباشرة مع الله

ملاك
ذو أسنان صدئة..
وأجنحة رثة..
ملاك ذو ساقي لقلق هارب من ضريبة..
وضحكة ذئب مخادع..
الذي يمزق بريدي
في منتصف السماء السابعة..
الملاك المدجج بمسدس
كاتم للصوت..
الذي يفتح النار على طاووس ضحوك يزورني في المستشفى
مناديا بأعلى عقيرته
يا رب :
فرج كربة هذا الميت..
الملاك صاحب القبعة السوداء..
وملابس راهب مسن
الذي تزين كتفيه
أوسمة ملعونة ..
الذي يقطع رؤوس كلماتي بفأس..
الذي يشعل حريقا هائلا
في ميناء صدري..
الذي يمتطي قارب المخيلة
ويصطاد سمك طفولتي
بصنارة مدهشة
ثم يشرب أمواج روحي
دفعة واحدة..
وحين أتحول الى صحراء
يختفي
وراء ضباب العالم الكثيف..
هذه المرة
عزله الله
بسبب رائحة لحمي المشوي
الذي ثقب دخانه زجاج بيت الله..
هذا الملاك المتآمر..
عزله الله
صار حارس مؤسسات بائس..
مثقلا بالديون والفضائح..
ها أكرمني الله
أعاد ترميمي
نزع سموم المخادعين من دمي
وهبني براقا من صنع ياباني..
لأخترق أقاصي العالم..
أهداني خدما كثرا..
تلة أوراق نقدية..
وقصرا فخما متحركا
يجوب القارات بقوة خارقة..
وأضاف الى عمري
مليون سنة..
متوعدا ملك الموت بالنفي
ان تطاول على حمامة روحي .

هذا النص

ملف
فتحي مهذب
المشاهدات
38
آخر تحديث

نصوص في : شعر

أعلى