حسن فوزي - شتــــــــات..

حالياً وقتي يطل على الساحل
تعال لنجلس على جميع المقاعد المخصصة
للعابرين
لنداول الأفكار المأخوذة على محمل الفراغ
والتي أعلنت عن تزايد (الكواغد) بطابور أولوياتك
ما عاد لوقتك وقت كي ترى هيمنة الحزن
على هيكلك العظمي
ولا بأي كف ستسرف بالدعاء
غدا كل شيء يختفي بدمك
هذا الشلال اللامرئي طريق مختصر
ليمر من خلاله الواقع ،
ولكن لديك يوماً تحتفظ به من الأمس
يتمشى أمام باب حياتك الخلفي
أ تحاول أن تخرج منه مشفراً ؟؟
وبأقل لوعة ممكنة !!
فعلى عقدة لسانك أخذ الجد يسطر كذباته
ويسند أليك الضحك الذي لم تضحكه
وكلما حاول سطح الضياع أن يكون مستويا
تأتي النهود وتعكر هذا الأستواء
لك جثة على كل طريق تقلقه عجلات الصمت
فأجمع ضحاياك من ثلاجات البيوت
وحاول ببرودة اوجاعك
أن تكون جثة واحدة لا أكثر ..

هذا النص

ملف
حسن فوزي
المشاهدات
17
آخر تحديث

نصوص في : شعر

أعلى