مقتطف نبيل يوسف العربي النفيعي - مقاطع من (مأساة الغابة)

يا إلهي
ما بين الجدران إلا ضال يهذي
كانوا في ذاك البراح قد سجنوا أنفسهم فيه وحوشا بأجنحة من الشمع ، وركضوا لسراب منتعلين دماء العشب .
لم أكن معهم إذ يضعون أحجارهم فوق جبال الدهشة ،
وبحرقة يبكون خجلا مني ،
وأنا كنت معي مندسا بين الجدران أطارد عطر ورود الروح - إذ تقرأ أوراد بريء أعدم متهما بالإيمان - وأغص من الضحك ، فتضل خطاي عن درب مطاردتي ،
نحو الجدران تجذبني قدماي للنور الطلق الصاعد صوب السقف الأزرق وطيور خضر تتنزل من سحب بيضاء تلتقط النور وتصاعد نحو السقف مغردة تتسع الجدران وتمتد الأوراد بنار الشوق وعبق المتعة .
تحترق وحوش راكضة تساقط أحجار وتذوب جبال الدهشة .
وأغص من الضحك تغسلني السحب البيضاء وتلبسني عطر ورود أيقظها مطر العينين فأغفو مبتسما لصراخ المنتعلين دماء العشب ، والعشب ينتصب حبالا من نار تلتهم وحوشا في العتمة ، يشتعل الشمع وتهوي أجنحة أهلكها الزهو . وأنا كنت معي ضالا مندسا بين الجدران .
.................................
٢٠ / ٣ / ٢٠٢٠
أبو لؤي النفيعي - مصر

هذا النص

ملف
نبيل يوسف العربي النفيعي
المشاهدات
291
آخر تحديث

نصوص في : شعر

أعلى