علي سيف الرعيني - العنوسة الى اين؟؟؟؟؟

أن نسبة الزواج شهدت تراجعاملفت خلال الفترة الاخيرة من عمر الازمة الناتجة عن الحرب والعدوان ومرجع ذلك إلى الحالة الاقتصادية الصعبة التي يمر بها البلد وهو ما ينتج عنه
بمايسمى العنوسة المركبة أي عزوف صنف من الشباب في سن 30 عاما وما فوق عن الزواج بسبب إفرازات الواقع الاقتصادي الصعب وعنوسة الفتيات
أن الوضع الاقتصادي السبب الأول في ابتعاد الشباب عن الزواج خصوصا أن تكلفته مرتفعة في مجتمعناومستوى المعيشة مرتفع في ظل البطالة وغياب آفاق الحل تدفع الشباب لاختيار العزوبية وعدم تحمل مسؤولية أسرة لن يستطيع أن يقودها لبر الأمان
وفي مجتمعنااليمني يتكفل الشاب بكل تكلفة الزواج من المهر والشبكة والبيت وعفشه وتكلفة الحفل والغداء.
أعتقد أن العزوف عن الزواج آخذ في الارتفاع في ظل الازمةالراهنةخصوصا إذا استمرت الظروف الاقتصادية في التدهور.. وهذا الأمر سيؤدي لزيادة العنوسة بين الفتيات في حين يحدوناالامل في الحكومةالتي تقع عليها مسؤولية إيجاد حلول عاجلة لجيل الشباب لإنقاذ المجتمع من مخاطر انفلاته عن القيم الاجتماعية تشمل الحلول المطلوبة توفير عمل وتيسير الزواج وتقليل المهور وإتاحة الفرصة للشباب للحصول على بيت مستقل
إن العزوف عن الزواج في الفترةالاخيرةمن الجنسين مرتبط بالواقع الذي نعيشه حيث حالة الترهل الاجتماعي والاقتصادي وانغلاق المجال التنموي
أن كل ذلك مقومات مرعبة للشباب وتدفعه لليأس والإحباط من الحياة.
يتخرج عشرات آلاف الشباب في الجامعات دون فرص عمل حقيقية تستوعبهم في سوق العمل أو الحكومة أو المؤسسات الدولية أو الأهلية.. هناك مَن عمِل في غير تخصصه الجامعي ان وجدوظيفة ومَن حاول فتح منفذ تجاري لكن غالبيتهم واجهوا تحديات كبيرة أحبطت نواياهم
في حين اصبح معظم الشباب يحلمون بالهجرة ويعتبرون الزواج معوقا لها لذا يعمل كثير منهم على تدبير أمر الخروج من الوطن لتحسين أوضاعهم الاقتصادية.
ايضالاننسى الهم الوطني واندفاع الكثيرمن الشباب صوب الالتحاق بالجبهات للدفاع عن الوطن وهومااسهم ايضافي غض الطرف عن الزواج كونها مرحلة حرب وعدوان
وسجلت معطيات غير رسمية هجرة آلاف الشبان إلى الخارج بينما أظهرت استطلاعات رأي رغبة واسعة من الشباب في الهجرة لتحسين وضعهم المعيشي الخطير ايضا أن العزوف عن الزواج بات مقبولا اجتماعيا على عكس العقود الماضية التي كان المحيط بها عاملا مهما لدفع الشباب للزواج المبكر
وان التداعيات التي تظهرعن العزوف عن الزواج خطيرة جدا على جميع الأصعدةاذ يؤدي إلى خلل في منظومة القيم الأخلاقية فنرى اليوم نسبة كبيرة من حالات الطلاق تعود ربماالى سوءالحالة الاقتصادية وتدهورها المستمر الامر الذي يعجز فيه رب الاسرة او الزوج عن الايفاء بمستلزمات ضرورية اتجاه اهله
كما رصدت تداعيات على الصعيد الاجتماعي توضح أن العزوف عن الزواج يؤدي إلى حالة تقهقر وفقدان الشباب الإيمان بالقيم الوطنية وعلى الصعيد الاقتصادي يتم تصدير الطاقات الشابة إلى خارج البلاد وهنا نخسر خسارة فادحة عند هجرة الطاقات خصوصا الخريجين الجامعيين واصحاب الكفاءت العالية

هذا النص

ملف
علي سيف الرعيني
المشاهدات
51
آخر تحديث

نصوص في : مقالة

أعلى