اسم الوردة الميتة!

أشياء كثيرةٌ حدثت في حياتي
حتى قبل أن أولد
أشياء كنت أسميها الصدفة
وأمشي إلى اللحظة التالية
كما لو أن بيدي فارق التوقيت بين الصوت والصدى
أو أن اتجاها آخر أملك مفتاحه في اللحظة المناسبة
للهروب من الأيام التي تركض ورائي
وتحاول أن تدوس على ظلي.
كل الأوهام كانت مُعَدَّةً بعناية.
كل الأكواب المقلوبة على وجهها
تعرف ثمالة النهاية.
وكل الساعات المصلوبة على الحيطان عقاباً لإزعاجها
كانت تعرف معنى الزمان المعلَّق على جدران العمر.
وحتى الدمعة التي سقيت بها آخر وردةٍ ذابلة ،
كانت تعلم أنَّ اسمي لم يعد أنا،
وليس له علاقة بأي ذكريات طويلة المخالب.
أو وصايا مثقوبة القلب
أو اسم الوردة الميتة
وهي ترسم خارطة الرائحة الحزينة.
كل الأشياء كانت تخصك حتى قبل أن أولد
كل الأشياء حتى التي تخص الله.
ووحده اسمك ما يزال كل مساء في مكانٍ ما
ينحت وجعي صخرةً بشعة
ويضعها على صدري.

هذا النص

ملف
محمد فائد البكري
المشاهدات
67
آخر تحديث

نصوص في : نثر

أعلى