علجية عيش - هكذا جمدت عضوية الإتحاد الوطني للكتاب الجزائريين في اتحاد الكتاب العرب

مع الأديب الجزائري يوسف شقرة رئيس الإتحاد الوطني للكتاب الجزائريين
المثقف النرجسي لا يمكنه أن يكون في السلطة

الانفجار الذي خلفه الحراك الشعبي في الجزائر كان مبنيا على ثقافة وطنية حقيقية و كان الهدف منه بناء جزائر متحررة تتلاقى فيها الأفكار وتتعايش فيما بينها، كان هذا موقف الأديب يوسف شقرة رئيس الإتحاد الوطني للكتاب الجزائريين الذي علق عن الحدث الذي عاشته الجزائر و هي تحيي اليوم الوطني للأخوة و التلاحم بين الشعب و جيشه في طبعته الثانية ، و التلاحم الذي جمع بين الجماهير من أجل نصرة قضيتهم، لكن كانت جماعة تحمل فكر المجلس التأسيسي وقفت ضد هذا النجاح، فاستغلت خروج الجماهير في مسيرات سلمية لتنفيذ أجنداتها


قدم الأديب الجزائري يوسف شقرة رئيس الإتحاد الوطني للكتاب الجزائريين وجهة نظره للمثقف و دوره في المجتمع، حيث يرى أن المثقف العضوي الفاعل المتشبع بالقيم الإنسانية و الموروث الحضاري للمجتمع له دور لا يستهان به في حركة التغيير، حتى لا يكون من الذين يعزفون خارج السرب، و طرح يوسف شقرة سؤالا حول من هو المثقف؟ هل كل ما كتبه، أم هو حامل لمشروع، و قال: هناك الكثير من التقاليد يعيشها المجتمنع المغاربي لا تصلح في المجتمع الشرقي، و العكس، و لذا وجب على المثقفين أن لا يظلوا حبيسي الماضي و ما يمليه الغرب، الذي صدر للمجتمع العربي الزواج المثلي، و هنا يدخل دور المثقف العربي بشكل عام في إعطاء للثقافة القديمة رؤية جديدة معاصرة و ربط جيل اليوم بجيل الغد دون التخلي عن الموروث، أما عن علاقة المثقف بالسلطة، يرى يوسف شقرة أن المثقف النرجسي لا مكان له في السلطة، و قد اسهب في الحديث عن المثقف الفاعل و قال أن مكانه في الميدان و ليس الجري وراء الزعامات، كما أنه ليس بالضرورة أن يكون المثقف مسؤولا، أو مسؤولا تنفيذيا، فكثير من المثقفين الذين انخرطوا في أحزاب سياسية، و ارتموا في أحضان السلطة فضاقت بهم السبل و خسروا مكانتهم كمثقفين، و لذا فهو يرى أن المثقف و يعزز اللحمة بين جميع أفراده ، و هذا يكون مبني على مرتكزات أساسها التمسك المثقف بجذوره اي بهويته الأصلية و الحفاظ عليها، إذ لا يمكن لأي مجتمع أن يتنصل من جذوره الأصلية، و هنا يدخل دول المثقف في ربط الأجيال ببعضها البعض .

ما يلاحظ اليوم هو أن الساحة فقدت المثقف الحقيقي، المثقف الملتزم الذي يقدم شيئا لمحيطه و بلده، لدرجة أننا نرى أشباه مثقفين أو مثقفين مزيفين، هكذا قال يوسف شقرة، لأنهم لم يفقهوا دور المثقف في طرحه قضايا الأمة و ما تعانيه من استيلاب فكري، و كيف يمكنه أن يغير الواقع من خلال توطيد علاقته مع الجماهير الشعبية، و إعادة اللحمة فيما بينها مثلما حدث في الجزائر، التي أحيت الذكرى الثانية لليوم الوطني للأخوة و التلاحم بين الشعب وجيشه، كان هذا اليوم بمثابة "الانفجار" الذي حرك عاطفة الجزائيين، الذين قادوا الحراك الشعبي، فكان حراكا مبنيا على ثقافة وطنية حقيقية ، الهدف منه بناء جزائر متحررة تتلاقى فيها الأفكار وتتعايش فيما بينها، يبقى السؤال أين المثقف الآن و ماذا قدم من أفكار؟، رغم ما نراه من إصدارات حول الحراك الشعبي، هو السؤال الذي طرحه رئيس الإتحاد الوطني للكتاب الجزائريين ، الإشكالية التي طرحها الأديب يوسف شقرة تتمحور حول صناعة الكاتب، عندما عرج للحديث عن الدور الذي لعبه الإتحاد الوطني للكتاب الجزائريين في ترقية الإبداع و علاقته بالإتحادات الأخرى من الدول الشقيقة و الصديقة، من أجل مد جسور الإبداع بين الكتاب العرب و الكتاب المغاربة، في ظل الصراعات التي يشهدها العالم، وقال أن الكاتب هو الذي يصنع نفسه و ليس الإتحاد ، فالإتحاد يمنح له الفرصة و يفتح له الأبواب و يحميه قانونا من جشع الناشرين ، الذين جعلوا من دور النشر دكاكين ، يبيعون و يشترون في الفكر، مستثنيا في ذلك الناشرين الملتزمين.

عن الصراعات بين المثقفين و الكتاب داخل الإتحاد الوطني للكتاب الجزائريين و خارجه لم يجد الأديب يوسف شقرة حرجا في الإجابة على أسئلتنا منها ما تعلق برفض بعض الكتاب كل ما هو "طابو" و وقوفهم ضد من يكسره منتقدا في ذلك بعض الكتاب الذين هاجروا و تأثروا بالنجومية الغربية، و لم يناضلوا داخل المعركة، فعاشوا صراعا داخليا، هذا الصراع تبنته بعض دور النشر، لم يفوت يوسف شقرة الفرصة للحديث عن تجربته داخل اتحاد الكتاب الجزائريين و اشار بالقول أنه عندما جاء إلى الإتحاد وجد تركة مسمومة و ملغمة بسبب الصراعات بين رئيس الإتحاد وزير الثقافة الأسبق الشاعر عز الدين ميهوبي و أعضاء في المجلس الوطني يقودهم محمد العربي الزبيري و لأول مرة تصل الأمور إلى العدالة و حدث ما حدث، كانت النتيجة غلق مقر الإتحاد و تشميعه و تجميد عضويته في اتحاد الكتاب العرب ، كما جمدت الوزيارة كل المساعدات وأصدرت قرار بعدم التعامل معه إداريا، لكن بفضل الإرادة و العزيمة تمكن أعضاء الإتحاد من توحيد الصفوف و خلق نوع من التعايش بين الكتاب، لكي يفرض المثقف نفسه على السلطة في يوم ما.

علجية عيش

هذا النص

ملف
علجية عيش
المشاهدات
22
آخر تحديث

نصوص في : مقالة

أعلى