قصة ايروتيكة رحاب ضاهر - قُبل سارا

(لوجهها الذي ربما نسيته!)
1
في ذلك اليوم الماطر من "كانون الثاني" كنت في بدء تفتحي الذي سيكمل عامه الثامن عشر في "التاسع من نيسان" وكانت رجولتك مكتملة كبدر حين كانت السماء تمطر بسخاء فتغرق الشوارع والطرقات ويتهاوى الريح على شعري وعلى مظلتي الحمراءويخترق كنزتي الصوفية وانا احاول عبور الشارع الى الجهة المقابلة من دون ان انتبه فاصطدمت بسيارتك وتكسرت مظلتي الحمراء وتناثرت كتبي وبللها المطر واتسخ مريولي فصرخت بوجهك كغيمة قاتمة " اعمى ما بتشوف " ورحت الملم كتبي واشلاء مظلتي الحمراء التي كانت هدية عيد الميلاد لي من عمتي المقيمة في لندن اشترتها لي من متاجر "هارودز" وكنت اعتز بها كثيرا واتباهى بها امام صديقاتي ، و كثيرا ما اخاف ان تتكسر حين يشتد هبوب الهواء فكنت اضحي بشعري وملابسي وامنحهما بسخاء للمطرواخبئ المظلة حتى لايصيبها اي مكروه.

شدني هدوءك في ظهر يوم عاصف يصرخ فوق رأسي بالرعد والبرق وماء السماء يغرق الرصيف وانت تعتذر عما حصل للمظلة.
لم اكن قد استويت على عرش النساء جيدا ولم ادخل بعد في قيد البالغين لذلك لم اتردد لحظة حين قلت لي اصعدي لاوصلك حيث تريدين فالبرد كان يطبق على ركبتيّ والمطر اخذ حقه من جسدي فصعدت معك لتوصلني .

2
كنت تدير الراديو على اذاعة اخبارية فحولتها الى احدى اذاعات" اف ام" لاستمع لأغنية تناسب مراهقتي فبدوت امامك كأغنية صغيرة للأطفال وانت تنظراليّ بابتسامة دافئة في شتاء ناقم على المدينة :
- يا شقية ! هكذا قلت
قلت لك : " اسمي سارا" فلم تكترث واكملت كلامك
تبحثين عن اغنية تروق لمراهقتك وبغداد ستسقط !
لم اكترث ولم اكن اهتم لبغداد او للشام او حتى لبيروت فقد كانت شفتاي طائشتين ولم تبلغا بعد سن الوقار وسماع نشرات الاخبار. .
لكن بعدك اتزنت شفتاي وراحتا تتابعان نشرات الاخبار و سقوط المدن العربية وافكر لماذا حان موعد سقوط بغداد ؟!

3

قلت انك ستسافر الى باريس وستعود بعد اسبوع وستكون بانتظاري في نفس المكان ومضيتَ ، ودخلتُ منزلي ولم افكر بما حصل وكانت بغداد ستسقط ولم اكن اهتم .
بعد اسبوع حين وجدتك تنتظرني في نفس المكان ركضت اليك كموجة بحرية فقدمت لي مظلة حمراء وعلبة شوكولا محشوة بكريمة البندق السائلة وكنت من التهور لدرجة اني قلت لك اني اتخيل ان شفتيك لهما طعم الشوكولا بكريمة البندق ..
هدوءك يعقل طيشي واتزان شفتيك يربت على سنواتي القليلة برقة:
"لوانك تجاوزت الثامنة عشرة لكنت قبلتك !"

4

بمريول المدرسة وكتبي ودفاتري ومظلتي الحمراء "الباريسية" صرت التقيك وبشوكولا محشوة بكريمة البندق السائلة كنت تأتي وتقول لي :
" اكتفي بالشوكولا ريثما تكمليني الثامنة عشرة " ثم تسافر وتعود فعملك كصحفي كان يتطلب منك بين "السفر والسفر سفر " .

لماذا تُشّبه سنوات الانسان عندما يكون في سن الشباب بالربيع وعندما يكبر بالخريف ؟ ولماذا يهمل الصيف والشتاء من نسبة السنوات اليه ؟ ،لماذا لايقال في الفصول الاربعة من العمر كما كنت انت في الاربعين من الفصول الاربعة التي كنت اعدو فيها بسنواتي الثمانية عشرة الناقصة عدة اشهر والتقط الفراشات وحبات المطر في وقت واحد معك، تروق لك مراهقتي التي تمارس الشغب معك بتهور وانت تراقبني بهدوء وحذر حتى لااقع واجرح ركبتيّ.

5

كانت قبلتك على قرب اسبوعين من شفتي و بغداد على بعد خطوات من اكتمال سقوطها حين اخبرتني انك ستسافر اليها لتغطية الاحداث من هناك حينها سالت الشوكولا على شفتي ولوثت مريولي وكتبي وانقبضت المظلة الحمراء ، قلت لك:" لماذا ستسقط بغداد؟"
" لانها دخلت السن القانوني للسقوط!" . بهدوء اجبتني ومضيت دون ان تغرر بشفتي..

فهل كانت مثلي ستكمل اعوامها الربيعية ، ام انها انهت كل الفصول ولم يتبقّ امامها سوى السقوط لتتخلص من دورة الايام وتراكم السنوات في تاريخها؟!

6
حيت كانت شفتاي تحتفلان بعيدهما الثامن عشر في التاسع من نيسان سقطت بغداد وما زالت تتساقط منذ ذلك الوقت ووعدك لايزال معلقا على ابواب "نيسان " سأعود لاقدم لك شفتيّ لانك ستكونين كبرت على اكل الشوكولا".
بلغت السن القانوني للقبل لكنك لم تعد و انقطعت اخبارك ولا احد يعرف عنك شيئا غير اني ما زلت اكل الشوكولا المحشوة بكريمة البندق وامر شتاء مع مظلتي الحمراء في نفس المكان بحثا عنك لاستبدل الشوكولا بشفتيك ذات الفصول الاربعة.

حين يكون توقيت سقوط بغداد مع وعد بقبلة لا بد للقبل ان تفقد طعم الشوكولا بالبندق . .
فلماذا لم تؤخر بغداد تاريخ سقوطها ربيعا اخر او صيفا او اربعة فصول اخرى وانتظرت لاكمل ربيعي الثامن عشر واتذوق طعم شفتيك ؟
لو تأخر سقوط بغداد يوما او يومين ، ربما لم تكن لتسقط كل عام القبلات عن شفتي ولم يكن يصير لقبلي طعم سقوطها ! ولم اكن لابتعد عن صديقي حين قبلني لاني لم اجد اي اثر لطعم الشوكولا فهل كانت شفتاه لم تبلغا بعد سن القبل وهل لقبل الاربعين طعم اخر لا يشبه قبل العشرين ربيعا ام ان طعم سقوط بغداد علق بشفتي فلم اعد اميز اي طعم اخر
لو تأخر سقوط بغداد لما كنت الان قبل كل قبلة استعد لها اخرج قطعة
شو كولا امررها علي شفتيّ !

هذا النص

ملف
رحاب ضاهر
المشاهدات
502
آخر تحديث

نصوص في : قصة قصيرة

أعلى