نرحب بالكتاب الراغبين في الانضمام إلى الأنطولوجيا

التسجيل

سهى البـاهي - في أحكام تقوير الكوسا

نشر: جبران الشداني · ‏1/10/15 · ·
  1. الشموع حرام، مقابض الأبواب، استعمال الخيار لأغراض تتجاوز السلطة ومتطلباتها مما يودي به مقطعاً غير صالح لاستعمالات تخدش شيئاً ما وتضيف إلى الحياء أحياء وأزقة وأسماء. إن انفردت مع شيء قد يفكر يوماً أو يحتوي على أدنى تفصيل قد يوحي بلمسةٍ ذكورية فإن ثالثنا سيهرع ويدمرنا ويمرغنا . . تخيلوا يمرغنا باللذة.‏‏‏‏‏‏‏‏

    إن مررتِ أو عبرتِ أو تكلمتِ أو حتى فكرتِ أو حلمتِ أو صافحتِ أو تجرأتِ على التنفس بصوت قد يُسمع، إن تلفتِّ، إن سُمِع لأقدامك وقع، إن أُشيعَ أن حفيفاً قد صدر عن ثوبك، إن استعملتِ اليد اليسرى يا عسراء بدل اليمنى، وكل ما يلوح كخاطر، كل ما يمكن أن يطلق عليه اسم، كل ما قد تتسبب به اليقظة من نوم، كل ما يأتي ويبقى أو يمضي على درجات القرابة، فإنك مدانة، دائماً مدانة، بالعورة مدانة، بإتاحة الفرصة للتعبير مدانة، وكل صوت قد يصدر عمداً أو دون قصد مدان، وهكذا فإن تسعين يوماً لا يمسسها ضوء ولا أنس ولا بشر ولاشيء مقابل حياة مهيأة طبيعياً لهذا، وإقامة حد الصيام على معدتك إلى ما شاء شيء أبسط من أن يذكر.‏‏‏‏‏‏‏‏

    تقوير الكوسا حرام، الجزر ما لم يعصر، قوائم الأسرة، العصي ما لم تتكسر وتبرِح. بالنظر حرام، باللمس، بالشم... والجميع مشغول بالتقنين وإغلاق كافة الاحتمالات وإيصاد أدنى خاطر يتبادر ويدنس الطهارة، حياة كل ما فيها على أهبة التحريم والزجر والمنع وقطع دابر اللذة، حياة بلون واحد كامد غامض وحصرياً لنا نحن النساء، وكله محكم ومصان ومجمع عليه إلى ما لا نهاية، وكله رائق بضمير حي ومرتاح يلجمنا نحن اللواتي ولدن لغرض واحد أحد، ألا وهو أن نمتنع عن كل ما حُرِّم علينا، وهذا هو عملنا وطموحنا وكل ما وجدنا لأجله، استجابةً لثلةٍ من المهووسين جنسياً، امتثالاً لرواد الفرج الذي بقي على مر العصور ضميرنا ومعيارنا وهوسنا.‏‏‏‏‏‏‏‏

    الأقلام حرام، وما أدونه الآن حرام، وما أنا إلا خرقة عمياء تتمسح بها أحذية الأب والأخ والزوج، الثالوث المقدس، ولكم ان تضيفوا عابري السبيل والأولاد وكل من احتكم على ذكورة باحسانٍ إلى يوم الدين.‏‏‏‏‏‏‏‏



    Fantin-Latour, Henri - femme nue
    hfantin-latourfrauenaktstudie_hi.jpg
    2 شخص معجب بهذا.
  1. تساعدنا ملفات تعريف الارتباط على تحسين خدماتنا. بمواصلة تصفح الموقع، فإنك توافق على ‏استخدامنا لهذه الملفات..