منى محمد صالح

الصدى لا يصدر صوتاً، تمتم ياسين، وهو يسوق كلماته سباباً يحاصر الأشباح، خفافيش الظلام، رُماة الحصى السهام، الملوثين بوسمِ الفجيعة سوطاً يرتفع بإعتدالٍ قاسٍ، على أشلاءِ حياة مؤجلة، ومواسمٍ لن تأتى أبداً! الواحدة بعد منتصف الليل، الصمت والهدوء ينسابان ببطءٍ كفحيحِ أفعى عمياء، فى أرجاءِ الغرفة...
قالت له؛ لقد مرَ وقتٌ طوَيلٌ منُذ أن كنتٌ أنا.. أنا! لا ظل لي في الشتاء، غير إنتظار يتسلل خلسة مثل ضوء يندلق من تحت المطر ليحل ليل آخر دونك ومحض سؤال آخر.. يلد أنجماً بعيدة، كأنّه يَستريحُ بالنّظر إليْها.. من تعَبٍ ما، يراقص قصائدها الحزينة، ودهشة تلك النجمة، تضئ بعيداً ‏تتلو صلواتها الرحيمة...
للرمادي احتمالات لا تنتهى، لا عطرٌ ينفذُ من خلف النَّوافذ، أو يعيد للرمقِ بوحه القديم، و يأتيني صوتك، يسكن الفؤاد خلسةٍ.. حيث أجدني هناك، أدارى عبثاً افتضاحي بك، و يستدير بي المدى بعيداً.. بعيداً أبدو غريبة ووحيدة.. إلا منك. التقينا ذات حنو غامر بالشمس، وبيت بعيد يزرع الدروب بيننا أَينما كنّا...
عانقت روحه، صلاة في عينيها، وتلك الضحكة القلب خاصرة الأسرار قُبْلتُها المشتهاة نطفة الفرح الـ يهمى بعيداً هناك، في ذلك البيت البعيد على ناصية الجبل الدفء المعلق في سقف المكان، يأخذك إلى بلادٍ بعيدة وأنت بالمكان ذاته، شجرٌ، مطرٌ، شدو القماري قفيرُ النحل، ريحان الزهر، أرجوحة الكرسي في وسط الحديقة،...
تدخلين غرفتكِ في المساءِ العارى، تنفضين عنها تراكم العتمة، وبداخلكِ خراب يُلامس القلب، يتأطره وسط ظلمة حالكة لا يُسمع فيها سوى مطر يتساقط على خشب النافذة الوحيدة في الغرفةِ. وضلفتي الشباك المفتوح على مصرعيه تتأرجحان مع الهواء البارد، يصدران صوتاً بائساً يتساقط بصريرِِ مكتوم. ينحدر الوقت معكِ إلى...
الوقت لم يزل ممهوراً بك، والنهايات التي تتجسدني بتمامها، تغادر الان طيفها العاري. والبدايات تلك، تلتقط أنفاسها بتؤدةٍ فاضحة كالعذوبةِ، ياسمين يرتشف الندى. - إبق هنا، لا تغادر.. ليس بعد! ترفّق بقلبي قليلاً، يحتوية حُنوّك وطفل أضاع فيض المحارة، يفتش عن سرب فراشات تلتقط آخر الأنفاس، تُلملم دفئها في...
سأخون الكلام، أستحضر صمتى، لغةٌ تلتقط دهشتها للتوِ، خيطاً من الضوءِ، يفترش صليل الداخل، ضجة اللون المغمّس بنكهةِ الوجع الغامض بك، يطرق نوافذى مثل دِيَمٌ يتساقط بسكونٍ ودفء، يُوحدنى بك، كما لم نكن من قبل! سمّها ما شئت، إنه أنت حين تندسّ بين أضلعي فرحاً يُلوّن فصولي، يعتلى موج المسافات البعيدة،...
الإهداء إلى: (ضحايا غرقى جزيرة لامبيدوزا، ولتراتيل القادمين، أغنية بعبق الأرض) يا أيها الوطن المُسيٍج بالنشيج، تبّت يد الريح وانسل صداها المالح عن بضعةِ أسئلةٌ.. أودعناها.. قِبلة السماء: هذه الحياة لمن؟ ولمن يتسع هذا الأزرق فوقنا؟ ليخيم تحتنا قتام الرماد زبدًا يبدّله البحر، حصىً، من الرملِ،...
وتظل حبيبتى الاُنثى المُشتهاة على يدى تظل وخرافةٌ تظل، صدقٌ يغطى رايات الصباح أنتِ.. بُعداً مفقوداً فى جسدي غمامة، تُظلّل خواء الفرح القديم وزمنٌ يماثل قوس قزح يتصاعدنى صوتاً مُبتهل لأخرج من حلمى مصاباً بكِ تساويِنَ الحزنَ بالفرحِ تلِدْينَ حياة ينهض وشَمُكِ عن لغةٍ الشموسِ، تأتى دفئها، العُشق...
إلى البلاد التى تسكننى وتضيق بنا الأرض؛ للحزن سواد يصهل فى الصدرِ يفطمُ كل ما كان قبل الميلاد فتغيب قبورنا المُعتمة يغطيها الوحل، ويشيّع الرّكْبُ اغنيةٌ، تفكُّ إزار اللغة لشرخٍ آخر أو موتٍ فاضح يشتهيه! يا لبسالة الرؤى، الخيالات مدائن تسرى بمعراجها عبر أشواق المُحبين وتُجّار الحروب مثل غيمة...
- قلبي لا يعرف سر الإنغلاق في وجه الحزن!. لايدري كيف تواردت عليه تداعيات الداخل، هشّة، امتص هواجسه بصمتٍ وهو يسحب نفساً طويلاً من سيجارته، يتصاعد دخانها متعرجاً أمامه، يراقبة بتلذذٍ فاتر، وخدر لذيذ يسري في أوصاله. مجرد محاولة لقولِ المستحيل، تزاوج الضوء والماء، وكأنها اللغة هي الأخري قد أصابها...
- داخل كل بوتقة من الأسرار قدرٌ يُمهّد الطريق نحو قدر آخر! كان هذا أول ما طرق رأسي للوهلةِ الأولى بصحوِِ لم أدرك كنهه في ذلك الصباح الباكر على غير عادته وأنا واقفة هناك مذهولة أمام الباب النصف مفتوح ، أتمتمُ في سري وكأنني أحدث نفسي بإنبهارِِ عظيم: - من تكون روحه حرّة بهذا الجمال لا يخاف، ولا...
- لا مرافئ، لا نوارس هنا، تلوّح لنا بعرى الروح، لن ننجو، لن ننجو يا صاحبي، لا مفر إذ يبتلعك الموج، جسدك النحيل لم يعد يحمل هذا القلب التعس. دعه يحملك إلى فجيعته الأخيرة. تقاطر له الصوت وكأنما الريح تذروه بعيداً لتتساقط لعنة التعب بأجزائها المهترئة في دفعة واحدة. تمّتم بإيماءةِِ مُنطفئة: -...

هذا الملف

نصوص
13
آخر تحديث

كتاب الملف

أعلى