أحمد عمر شيخ

إلى ذكرى عمليةِ ” فَنْقِلْ ” التيْ التأمتْ في العاشرِ مِنْ فبراير 1990م وتمَّ فيها تحريرُ مدينةِ ” مُصَوَّع ” الميناء الإرتريّ الأول على ساحلِ البحرِ الأحمرِ ليتمَّ بعد تلك العملية تحريرُ كاملِ التُّرابِ الوطنيِّ والدخول إلى العاصمةِ ” أسمرا ” ................ أحمد عمر شيخ ................ هاهيَ...
تعاليْ واشْعليْ لَيليْ "*دوبا هلقينْ" "نغمْ و حنينْ" فتونيْ رِياحْ مواسمُ مِنْ عبيرِ الحُبّْ هوىً يَنْداحْ "ونَانْدِلّيْ – أناندليْ " شَذى الأفراحْ كِتابُ العِشّْقِ في عينيكِ فيْ صَدغيكِ صَحويْ أنتِ ومقيليْ سفينٌ وامقٌ - أرواحْ مِنَ العِطرِ الرَّحيقِ قِدَاحْ حروفٌ شامخاتُ / صِحاحْ *...
إيقاعٌ هاديءٌ للعشقِ والجنونْ إلى ”حوريه” واللواتيْ عرفتْ أيا جارتنا إنَّ الخطوبَ تُنيبُ ,, وإني مقيمٌ ما أقامَ عسيبُ أيا جارتنا إنَّا غريبان هاهُنا ,, وكل غريبٍ للغريبِ نسيبُ أمرؤ القيسْ …………. هل ضوءٌ يتمترسُ في عينيكِ ؟! هل حزنٌ اخضرُ ؟! وترٌ يمتدُّ بحجمِ شواديف الليلِ أأجرحُ لحن بدايتنا...
في الذكرى الثلاثين لتدمير جبهة شمال شرق الساحل ” وقاو إز “ على امتدادِ اللحظة التاريخ ينهمرُ الزنادْ عل الخدودِ العاشقاتِ السمّْر ملحمةُ البلادْ فوق أجنحة التُّراب المستديمْ ياسِفْرنا الآتي هو الجسّْرُ القديمْ مِنْ خطوةِ الشَّعبِ الإلهي المُعمَّدِ بالعذاباتِ الحرونْ ياشهقة الإكليل والصَّبر...
يقول ” سورين كيركيجاردْ ” : إذا أردتَ انْ تنفيني ضعني ضمن نظامْ !! ,, إنني لستُ رمزاً حسابياً ,, إنني أنا”. إنَّ التأكيد على تفرُّد الإنسان هنا ليسَ هو الشغل الشاغل لهذا الفيلسوف الوجودي وحده بل كانَ الشاغل أيضاً لزملائه الآخرين مِنْ أمثال ” ياسبرز” و” سارتر” و” سيمون دي بوفار” ,, وبطرقٍ شتَّى...
موغلٌ في رؤايْ أتشهَّى الدُّنى عاشقٌ كَمْ رنا شمسهُ سوسنه غافلٌ لاأرومْ غيرَ بوحِ النجومْ والهوى دندنه دأبهُ شاخصٌ همسهُ شمسهُ غرسهُ ديدنه ....... هاهُنا لاشواهدَ شاردٌ لاسهومْ لا ولا أمكِنَه نقوشُ الرَّدى والفِدا شمعتيْ موقَدَه الشِعابُ سَنا صهيليْ والفضاءْ قمَّةُ الكبرياءْ أطرافِ أنثايْ حناؤها...
إلى سبتمبرْ (1) "سبتمبَرْ" إلى مايوْ مِنْ مايوْ "مايوْ" وجهُ "سبتمبَرْ" جدائلُ حلْمنا الأخضَرْ حكايةُ دربنا الوضَّاءْ صوتُ ربيعنا الهادِرْ طيوفُ غَمامْ مواجدُ حبِّنا الغامِرْ وصالْ وغرامْ "إسحاقْ" و"سلامْ" شذا الماضيْ وفيْ الحدقاتْ شتولُ العُمْرِ هيَ الغاياتْ حكاياتٌ – حِكاياتْ هديرُ الرعدِ...
الهشّْ : حيرةٌ في تفسير العنوانْ!! فما هو المقصودْ ؟!. في البداية هل المعني المقصود هو "الهشّْ" الذى يعني في تراث ولغة "التغريْ" الجوع الشديد أو المجاعة المتكررة ، أم الهشاشة بمفهومها المتعارف عليه في قاموس اللغة العربية ؟!! ونجدُ المعنى المقصود في تجاويف صفحات الكتاب ,, وللقارئ وجهته وضالته...
طيفُ حبيبه ذكرى هاتفها المسكونِ بالألمِ واللوعه تسالُني الشِّعرَ يترقرقُ أولُهُ فوق جبينيْ بينَ صريف الأسلاكِ الشائِكةِ الصَّوتُ المُولعُ مبتورٌ آخرهُ وفتونيْ أُفتِّشُ عنها وجنونيْ الهاتفُ مسكونُ اللهفةِ يتهاوى الجسّْرُ حُدوداً مُلهمتيْ البردُ القارِسُ ناوشَ جلديْ يبُسَتْ أوراقيْ جوازُ مروريْ...
إلى أصحَمه بن أبحُر وثلَّةٍ من الأولينْ وإلى المبدعِ الكبير- فاروق شوشة جوابُ مالاجوابَ له يقولون لا تهلك أسىً وتجلَّدِ طَرفة بن العبدْ رصفتُ الحجارة ورحتُ أحصي رملَ الشاطيءْ تمشَّى الذبابُ بين صدغيَ وغارتْ خيوطُ المحبة في إناءِ الأنجم القصيَة توترت الأصابعُ وغفا القلبُ على عيون الحبيبه...
أولاً: إنَّ مُجمل الحديث عن ثقافة / ثقافات تتقاطعُ وتتحاورُ في مابينها يشكِّل بُعداً أساسياً للتلاقي الوجداني , ومِنْ ثمَّ تحديد نقاط التشابه والاندماج والتكامل المبني على أرضيةٍ صلبة . مِنْ هنا يمكن الولوج بدءاً بفهم مُعطى الثقافة كمفردةٍ تحدِّدُ الملمحَ الأبرز للكائن الإنساني . الثقافة...
غائبٌ منذُ جاءْ هجرتهُ الدروبْ والقلوبْ !! فرجةٌ في هواءْ جرحهُ والندوبْ النَّدى صولجانْ " ويحَ مُرِّ الزمانْ " مذنبٌ لايتوبْ والخطوبْ !! .... درعهُ والرِّهانْ غيبهيُ المكانْ عزفهُ والكمانْ هينمات الرِّياحْ فوق عاليْ البِطاحْ روضهُ والصَّباحْ اندياحْ .... والشحوبْ الفيافيْ / الرِّماحْ حضرةُ...
الهشّْ ,, التي انتظرها أن تصلني على بريدي من ولاية كلورادو التي تبعد عني ساعة ونصف الساعة طيران ، هي آخر ما انتجه الشاعر والروائي الإرتري الأستاذ أحمد عمر شيخ من أعمال أدبية تذخر بها المكتبات/ ومنذ الاعلان عن صدور الرواية من قبل دار "أدال" التي تتخذ من ولاية كلورادو الامريكية مقراً لها الا وبدأ...

هذا الملف

نصوص
19
آخر تحديث

كتاب الملف

أعلى