أسماء محمد مصطفى - العشبة الصفراء

لم يكن بيني وبين حافة النهر سوى بضع خطوات حين غربت الشمس تماماً ، وبدا الشفق يتموج على جسد الماء وسط الظلمة .
شعرت بحركة ما في النهر . استطعت أن اتبينها مع استمرار خطواتي ، تحت ضوء قمر يتوسد السماء بخجل وراء أشرطة الغمام الأسود .
شعرت بالفزع حين رأيتُ أياديَ وأرجلاً تمتد من النهر وهي تفرد أصابعها ، كانت حمراء .. او تهيأ لي ذلك .
فزعت أكثر عندما دوى صراخ قادم من النهر .. وخرجت الأيادي والأرجل ، بإتجاهي .
كانت فرادى .. وتقطر دماً غطاها تماما .. ضجت الضفاف بصراخها ..
هربتُ ، وكانت تلاحقني .. تعثرتُ وسقطتُ على العشب المتيبس .. استدرت بجسدي ، واستطعت مع تشوش نظري ودوار رأسي أن اتبين تجمع الأيادي والأرجل حولي ، وهي تقطر دماً .. تحدق فيّ بلاعيونها ..
ظننت أنها نهاية درامية لي ، كإنني في فيلم رعب تجاري أبطاله مصاصو دماء وجدوا أن دمي الفاني صالح لخلودهم .. مع فارق أنّ أبطال فيلم نهايتي بقايا أجساد .. تصدر أصواتا هادرة من اللاحناجر وتظهر أنيابها من اللاأفواه ..
شعرت بلهاثها المسعور يأتيني من لا أنوفها وهي تقترب أكثر ، لتلتهمني .. أغمضتُ عيني هلعاً ، وأنا أطلق صرخة جنونية هزت جسدي .
فتحت عينيّ ، وأنفاسي تلهث وصراخي يدوي في رأسي .. واجهني السقف الشاحب فوقي ، وببطء تحسست أصابعي فراشي .. تحولت بنظري يمينا ويسارا مذهولاً .. وجدت الحيطان المعتادة والآثاث و.. كذلك النافذة الوحيدة في الغرفة ، والمتوارية وراء الستائر .
تركت السرير بتثاقل ، نحو الحمام . كنتُ بحاجة ماسة لاغتسل من التعرق . ومع انثيال الماء على وجهي شعرت بانتعاش الظمآن بعد شدة عطش .
وحين نظرت الى وجهي الرطب في المرآة ، لمحت شيئاً يتدلى من شعر رأسي . مددت يدي اليه ، كان عشبة صفراء تلطخ جزء منها بدم .
عن الكاتب
أسماء محمد مصطفى
أسماء محمد مصطفى:

ـ كاتبة وصحفية وقاصّة وأم لها تجربة استثنائية مع ابنتها الراحلة الحاضرة الفنانة الملهمة سماء الأمير التي حققت حضوراً عالمياً ولها جائزة عالمية باسمها (جائزة سماء الجميلة ـ Beautiful Samaa Award).

ـ مؤسِسَة ورئيسة تحرير منصة ومجلة (مُشرقات) الألكترونية المستقلة التي تعنى بقضايا المرأة العراقية والعربية والعالمية.

ـ مؤسِسة (مع ابنتها سماء) لشبكة الملهمة سماء الأمير ـ الحياة لوحة رسم، لدعم الطاقات والمواهب والتفكير الإيجابي.

ـ مدير إعلامي أقدم في دار الكتب والوثائق/ وزارة الثقافة العراقية.

ـ مؤسِسة ومشرفة على تحرير منصة (العراق يقرأ) التابعة الى دار الكتب والوثائق، منذ 2021 .

ـ صدر أمر وزاري بتسلمها إدارة قسم أعلام العراق في 2022، ولكن صادف إصابتها بمرض شديد تطلب منها التفرغ للعلاج، فقدمت طلب إعفاء من المنصب.

ـ مديرة قسم العلاقات والإعلام في دار الكتب والوثائق/ (2016 ـ آذار 2017).

ـ مؤسِسة ومديرة تحرير مجلة الموروث الثقافية الألكترونية الصادرة عن دار الكتب والوثائق (2008 ـ 2021).

ـ مديرة تحرير موقع ذاكرة بغداد الألكتروني الذي أطلقته دار الكتب والوثائق (2011 ـ 2021).

ـ مديرة الإصدارات الالكترونية في دار الكتب والوثائق (2008 ـ 2016).

ـ مسؤولة النشر الصحافي في دار الكتب والوثائق 2007، وعضو لجنة ذاكرة بغداد 2006.

ـ مؤسِسة ورئيسة تحرير منصة (أعلام الكرد الفيلية)، تصب في التنوع الثقافي.

ـ رئيسة قسم التحقيقات في جريدة الجمهورية (2001 ـ 2003)، رئيس قسم مناوب (1998 ـ 2000)، معاون رئيس قسم (1996 ـ 1998).

ـ مسؤولة أقسام التحقيقات وصفحات قضايا الناس والمرأة في صحف عدّة، كالمشرق والإعلام والأيام وصوت الطلبة، (1997ــ 2010). ‏

ـ بدأت عملها الصحفي في جريدة العراق، وهي في الثامنة عشرة من عمرها حين كانت طالبة إعلام ومن ثم واصلته بعد التخرج مباشرة في تسعينيات القرن الماضي ، وتسلمت مسؤوليات رئاسة أقسام التحقيقات الصحفية والمرأة وشكاوى المواطنين في عمر مبكر وبعد سنوات قلائل من بدئها العمل الصحفي في مؤسسات صحافية عدة لثقة مسؤولي تلك الصحف بقدراتها ومثابرتها وبعد أن كانت تقوم بمهام (محرر ديسك) الى جانب كتابتها التحقيق والعمود بشكل أساس الى جانب الفنون الصحفية الأخرى، كما أهتمت بالتصميم الفني الصحفي.

ـ بكالوريوس إعلام بدرجة امتياز (والامتياز في جميع مراحل دراستها الجامعية) مع مرتبة الشرف الأولى (المرتبة الاولى على قسم الإعلام في جامعة بغداد).

ـ عضو نقابة الصحفيين العراقيين والاتحاد العام للأدباء والكتّاب في العراق واتحاد كتاب الأنترنت العراقيين.

الجوائز :

ـ قلادة الإبداع الصحفي، من نقابة الصحفيين العراقيين ـ 2019.

ـ جائزة أطوار بهجت، من منتدى الإعلاميات العراقيات ـ 2018.

ـ جائزة المثقف (في مجال المقال الصحفي) من مؤسسة المثقف العربي/ استراليا ـ 2016 .

ـ جائزة أفضل أم (أم الجوهرة الثمينة سماء الأمير)، من مؤسسة تشورميلا للفنون/ بنغلادش ـ 2021.

ـ شهادة تكريم (الأم المثالية) تثميناً لدورها الاستثنائي في دعم ابنتها الملهمة سماء الأمير، من اتحاد الشرق الأوسط/ فرنسا ـ 2019.

ـ جائزة أفضل كاتبة صحفية في الصحافة الادبية العراقية لعام 2012 .

ـ لقب صحفية العام 2012، وصحفية العام 2011، من نقابة الصحفيين العراقيين.

ـ جائزة النور للإبداع، من مؤسسة النور للثقافة والإعلام في السويد، لإعدادها ملفاً يتناول مشكلات الشباب في العراق ـ 2008.

ـ جائزة تقديرية من مؤسسة النور للثقافة والإعلام في السويد، لإعدادها ملفاً عن التسامح والمصالحة الثقافية ـ 2009 .

ـ قلادة الصحافة وشهادة تميز 2008، من نقابة الصحفيين العراقيين.

ـ جائزة الصحفية المتميزة ـ 2000.

ـ جائزة أفضل تحقيق صحافي في العراق (جائزة الإبداع الشبابي)ـ 1998.

ـ جائزة تقديرية، نادي الجمهورية الثقافي ـ 1997.

ـ ثلاثة تكريمات من وزارة الثقافة، التكريم الاول عام 2014، كتاب شكر وشهادة تقديرية عن مقال نشرته في مجلة الموروث عن الموروث الثقافي المادي وغير المادي للعراق وسبل حمايته من الضياع، ولتميزها في إدارة تحرير مجلة الموروث الثقافية، والتكريم الثاني عام 2014 ، بصفتها قاصّة تعمل في مؤسسة من مؤسسات الوزارة، وكان ضمن التكريم ادراج سيرتها الذاتية في كتاب نساء وعطاء الصادر عن الوزارة، والتكريم الثالث من الوزارة لمناسبة عيد المرأة .

ـ شهادة تكريم من مؤسسة متحف الكلمة/ إسبانيا ـ 2018 .

ـ كتب شكر وشهادات تقدير وتكريم من وزارات ومؤسسات مختلفة.

الإصدارات :

ـ مجموعة قصصية : (نحو الحلم ) ـ 1999 ـ صدر عن دار الشؤون الثقافية .

ـ جروح في شجر النخيل ـ قصص من واقع العراق،كتاب مشترك مع أدباء وصحافيين، برعاية البعثة الدولية للصليب الأحمر ـ بعثة العراق عام 2007، صدر الكتاب عن دار الريس في لبنان . إسهامتها بالكتاب نص : قبلة قبل الموت . وهو نص أعادت نشره مجلة نيويوركر الأميركية نقلا عن الكتاب مترجماً الى اللغة الانكليزية ، كما نشرته صحف عربية عديدة نقلاً عن الكتاب أيضا .

ـ واقع المرأة في عراق مابعد التغيير، كتاب مشترك، مؤسسة الحوار المتمدن ـ 2008 .

ـ حكايات شهرزاد الجديدة ـ مجموعة قصصية مشتركة ـ 2009 .

ـ مجلة مشرقات (تحريراً وإخراجاً فنيا).

كتب قيد الإنجاز:

1ـ كتاب مخصص لكتابات ولوحات ابنتها سماء.

2ـ كتاب عن تجربتها مع ابنتها.

3ـ كتاب يضم مقالاتها الصحافية.

4ـ مجموعة قصصية.

النشاطات :

ـ عضو لجان تحكيم لمسابقات صحافية بعد 2003 .

ـ أسهمت بنُشاطات تطوعية خاصة بالتوعية الثقافية للمجتمع ورعاية الأسرة والأمومة والطفولة وتطوعت لتعليم المتسربات من المدارس. كما كانت خلال سنوات دراستها تقوم بتدريس زميلات لها (دروس تقوية) بشكل طوعي.

ـ أطلقت سنة 2012 في عدد من المواقع الألكترونية حملة ثقافية إعلامية مستمرة: ثقافة المحبة والتعايش والتسامح ونبذ الكراهية، ثم دمجت مضامين الحملة مع مشروعها التطوعي شبكة الملهمة سماء الأمير ـ الحياة لوحة رسم.

ـ أقامت الكثير من الورش التثقيفية والتربوية والمعارض الفنية للأطفال والشباب من خلال شبكة الملهمة سماء الأمير ـ الحياة لوحة رسم.

ـ أعدّت مجلة وصممتها وكتبت موضوعاتها بنفسها وهي في المرحلة الدراسية المتوسطة وكان عمرها 13 سنة وقدمتها لمدرستها كنشاط ثقافي طلابي .

ـ ناشطة في مجال دعم مواهب وثقافة الأطفال والشباب والمرأة وأصحاب الهمم، تكرس قلمها لقضايا الناس، وهدفها إشاعة ثقافة المحبة والسلام والتسامح والتعايش والعدالة. وتكتب في مختلف شؤون الحياة منها حقوق الإنسان وثقافة المحبة والطاقة الإيجابية والموروث الثقافي وقضايا الإنسان وشؤون المرأة والطفل ومشاكل المجتمع.

من أعمدتها وزواياها الصحافية منذ سنة 1997 حتى الآن :-

ـ (مساج العقل)، عمود في مجلة دنيا، 2018 .

ـ طير السعد: عمود في مجلة الموروث ، 2017 ـ 2021.

ـ كراسة الأيام: ومضات وشذرات وأفكار من القلب والعقل تمثل خلاصة تجارب الحياة ـ 2017 . وكانت تنشرها قبل ذلك تحت عنوان " من قلبي كلمة .. من عقلي أخرى".

ـ حال الدنيا: عمود أسبوعي انتقادي شامل جاد وساخر، جريدة المشرق ، 2004 ـ 2010

ـ هي الدنيا: عمود رومانسي نشرته في جريدة الزوراء الأسبوعية ، 1999 ـ 2003.

ـ من غير زعل: عمود أسبوعي متخصص في نقد الظواهر السلبية، 1998 ـ 2003 .

ـ تذكرة الى مدن الحب:عمود رومانسي تحت اسم مستعار(سماء)، جريدة الإعلام، 2000 ـ 2002.

ـ فنجان حب: عمود رومانسي، جريدة صوت الطلبة، 1997 ـ 1998 .

ـ مذكرات تفاحة: زاوية خاصة بقضايا المرأة والرجل، جريدة صوت الطلبة، 1997 ـ 1998 .

ـ شاطئ آخر: زاوية أدبية ـ في مجلة نسائم الشرق، استراليا، 2012.

ـ أسمائيات، مجلة مشرقيات، كندا، 2009.

ـ الحياة امرأة ورجل: زاوية في جريدة الجمهورية تناولت فيها حكايات واقعية عن وفاء الزوجات لأزواجهن أسرى ومفقودي الحروب، وكذلك صبر الأمهات بانتظار عودة أولادهن الأسرى والمفقودين، وصبر ووفاء زوجات الشهداء .

ـ تجربتي: زاوية خاصة بالتجارب والمشكلات الوجدانية الخاصة والاجتماعية، جريدة الأنبارـ 2000.

تعليقات

لا توجد تعليقات.
أعلى