أمجد زكريا

«تأملات» _________ المُبدع الحَق لا يحتاج لتلميع؛ بإمكانه السطوع كنجم قطبي! * في بستان الأماني زهرة لا اسم لها؛ باهتٌ عطرها * في مسكنٍ فَوق الغُيوم هُناك؛ أخذتُ قيلولتي * لاَمستُ جميع حواف الليلة الماضية بنظراتي ولونتها بكلماتي * تَرمُقنا بدهشة مستمرة شمس الظهيرة تُعانقنا بإصرار! * تَغريد...
في داخلي حجرةٌ مغلقةٌ بإحكام لا يدخلها إلا من يَطرق بابها همسًا لايُعجبني الواثقون من دُخولها!.. دخلتُ إجتماع الوزير فوجدت الكثير من المتملقين؛ خرجت مُثقل الأذنين! عن المُدعين كثرة الجميلات حولهم؛ ولب حقيقة ركضهم خلفهن تعرفه الرسائل! التَسويق بِالفكر لا بالوهم يَبكي في الزاوية...
الإنسـان: من حمل الأمانة *** الرجـل: طاقة الحياة *** المـرأة: فاكهة الدنيا! *** الحيـاة: رحلة غامضة! *** الـذات: نعيم الفرد *** الأحـلام: محفزات الحياة *** الأهـداف: غايات الوصول *** الفشـل: طريق النجاح *** النجـاح: بهجة المسير *** المـال: مُلَيِّن العسير *** الصـبر: زاد المنتظر *** المـرض: قاتل...
شيء ما ترك فيك الأثر! جعلك مترفًا بالاكتفاء.. تحدق مَلِيًّا في مجريات الأمور.. مُستمتع عقلك في سرد التفاصيل.. لا شيء يستر عِرض الحقيقة عند اِنكشافها... ونصاب اليقين أن تُدرك... ها أنت تعيد لم شتات ما تبعثر، تتجرَّد، تتضرَّع، تتعبَّد، تَدعُو: اللهم اجعل قُرّة عيني في الصلاة. تطرد شيطان ذاتك؛ قبل...
«يا صديقي هم لا يعلمون كم يتطلب الأمر لتبدو بهذا الثبات، وكم تَشغَلُ نفسك بكل شيء حتى لاتنشغل بما يتعبك، يمر بقربك عابر سبيل، وآخر قاصدًا مبتغاه، ولن يشعروا بشيء.. حتى ذلك الذي شعر بك سينسى بمجرد أن تبدو له طبِيعيًّا؛فالاسترسال في إظهار كونك على مايرام سيجعل ذاكرة شعورهم بأنك لست بخير؛ ذاكرةً...
امرأة مُمطِرة بارعة في تَرْوِية الأرواح! تَمتطِي الغُيوم بأريحية.. تَهطل كغيثٍ نافع! تنسج الدهشات! من خُيوط التَّفرُّد؛ لتكسي بدن الجمال!.. خُذيني وشأني كله فإني إليكِ أنتمي؛ وللمطر... في أقصى صدري مُغَامِر؛ لا يخشى من البللِ.. يمتلئ رأسي بالتساؤلات الحائرة!، مُكبَّلَة عيناي بياقوتةٍ...
لقد تعلقت بفلسفة الفكرة!... ومحاورة كل الاحتمالات التي قد تؤدي لومضة تثير الدهشة! كأن أتذوق لذة ملامسة الجوانب غير المرئية للأشياء بالطرق الاعتيادية؛ والتي تتطلب تفكيرًا جانبيا، الأشياء التي لم تطأها أقدام الإلهام، ولم ترتد ثوب الظهور... وظللت أحاور نفسي دون إطناب حتى أضفر بالتجلي!... إن...
أنا جالسُُ هاهنا أهْوي بنظري وأنتقي مالم ترشحه مصفأة اللغة ومالم تداعبه شِفاه العبث! ومالبثتُ إلا بُرهةً حتى تصاعد دُخان الكلِم المشبع بعطر المعانِي ليحلو اِحْتِساء قهوة الشعور! ومالبثتُ إلا بُرهة حتى واكبت كلماتي من يأخذ بهم الجمالُ كُل مأخذ!.. 🤍
الكاريزما مصطلح يوناني أصلاً مشتق من كلمة (Charis) وتعني نعمة، أي هبة إلهية تجعل المرء مُفضلاً لجاذبيته. وفي الإنجليزيّة (Charisma) تدل على معنى "المغناطيسية الشخصية" _وتعرف الكاريزما بأنّها قوة الجاذبية الشخصيّة التي يمتلكها بعض الأفراد فطريّاً، وتجعلهم قادرين على التأثير في الأفراد وسحرهم...
هُناك على القمر؛ حُورية مضيئة تَصنعُ الأرز.. هُناك على القمر؛ أهازيج الفضاء موسيقى كلاسيكية!.. هُناك على القمر؛ حيث لاغلاف جوِي إنعدام الظواهر الطبيعية.. هُناك على القمر؛ حيث لاجاذبية أصبح للخيال قضية.. هُناك على القمر؛ تُربة تشتهي الأزهار.. ميلُ ميزان الجمال.. هُناك على القمر حيث ضوئه...
تُمَوِهُنِي الدُنيا بمواقفها؛ لتشغلني عن العيشِ فيها، تُدهشني رِقَةُ خَصرِها، توشوِشني مواقِفها بهمس، يحيُّرنِي ضُعف ذاكرتها؛ تنسى سريعًا ماحاكت لنا من مكائد، ماضية في رسم لوحتها السريالية؛ بأصابعها الخشنة، آتية متبخترتًا مرتديةً ثوب الإستمرارية.. تجاريني حين أكون على غير سجيتي، تصارعني في كل...
_كيف هي؟ _ كغيمة ندية تروي الأرض بروية _هيئتها؟ _ أرضية بروح سماوية _مايميزها؟ _فريدة الهوية _أذواقها؟ _جميلة مخملية _ضحكاتها؟ _موسيقى كلاسكية _إطلالتها؟ _جنان وردية _عند الغضب؟ _ثائرة نارية _عند الهدوء؟ _رقيقة ملائكية _أتُحِبك؟ _تُحبنا _أتُحبها؟ _أحِبُنا _أمجد زكريا
١ المُبدع الحَقّ لايحتَاج لِتلميع ، بِإِمْكَانِه السطوع كنجم قُطبِي ! ٢ الزَّهرَة الَّتِي لاإسم لَهَا ؛ باهتُُ عطرها ٣ فِي مسكنٍ فَوق الغُيوم هُنَاك أَخَذت قيلولتي ٤ لاَمَست جَمِيع حَواف اللَّيلَة الْمَاضِية بِنَظراتي، ولونتُها بكلماتي ٥ ترمقنا بدهشةٍ...
مُتَجسِد على هَيئتِي تَرانِي واحدًا وأنا كُثر. باحثُُ عن مُدن السَّلام؛ واِنبِلاج الفجر بِلهفة طفل مَوعُود بُنزهة عِند الصباح. يهبطُ المَساء ثُم يأتي مُتبخترًا؛ كرجلٍ مَفتول العَضلات من حِمل الصَباح، مَغرورًا بأمسيَات العَاشِقين. هَذه القُشَعْريرَة في مُنْتَهى السَريَانِ بالبَدَّن.. هَذِه...
١ في شُروق الشمس فرصة للقمر لينام قليلا ويعاود التَزيُّن لاحقًا ٢ زهرة الكاميلية غسلها المطر من غبار الأيام فنامت بإرتياح ٣ أمطار الشتاء طهُورُّ للأرض وإعادة لهيبتها ٤ جندي حرب يرى في خوذته إنفجارات ٥ ساعة يد تعطلت عن العمل تشبثت عقاربها بإحدي الساعات حبًا وبإحدى الدقائق وفاءً ومازال...

هذا الملف

نصوص
27
آخر تحديث

كتاب الملف

أعلى