تورية لغريب

لا تُصدّق أنَّك في الهَجِير تُفَتِّتُ سُمرَة الشّمس تُنَظِّفُ المكانَ للخريف وتُبَدِّدُ غَيْمَ الحَسَرات جَرّبْ أنْ ترى نفسَك عاريًا أنْ تتنازلَ عنْ قضاياكَ الخاسِرة ثُمَّ اعتلِ صَهوَةَ حُلُمٍ فرَّ مِنكَ طويلا فلا وقتَ للنَّحِيب الحبُّ يتآكلُ في صمْت تَقْضِمُهُ دِيدانُ الضَّجَر تقولُ امرأةٌ...
مرَّ زمن... وأنا أعدد الصباحات العابرة و أنا أشهد ظل الحقيقة يتلاشى يضيع في متاهات السؤال هذا الطريق أعمى وتحت جلدي لحظات موشومة بحب بربري يسحلها الحنين سيغفر الله خطايا الحزن والخوف وسأحتال على الشوق برقصة غجرية تقايض الألم بالابتسام تكفر باليأس وتراود صقيع الانكسار تورية لغريب
حرف مخمور 1 القصيدة حرف مخمور يترنح في رقصة غجرية الليل... زاوية ينسكب فيها رماد البسطاء اقفل نوافذك وغادر اترك تذكارك الأخير نجمة وحيدة تضيء عتمة الحنين... 2 الحب أمامي يمر معلبا في أكياس الوهم مختنقا يعبر إلى الضفة الأخرى 3 لا تصدقوا...! أن الأرض تتسع للجميع كانت رغبة ميتة مات...
أكتب الشعر... لأحفظ قلبي أحمر وغدي أبلج وليصير الماضي ركاما منصهرا في حميم الأزل أكتب الشعر... لأنني لا أتقن لغة الأرقام في تقلبات البورصة لا أطيق صوت الرصاص حينما يشتد وطيس الحروب المستعرة أكتب الشعر... لأن عبق الحرف يَعدل ظَهر الأيام العصيبة يُعمّد الشمس بنور لا يصدأ فترتفع سدرة اللغة تزين...
أكتب بِخَطّي الرّديء أجمل عبارات الحب أراقص حظي المتعب على نغمات التانغو وأشرب نخب الهزائم مع قضايا وطني الخاسرة وكلما وأدتُك في ذاكرتي صرتَ لقلبي الأقرب أبحث عنّي فيك فأنسى حرائق الأمس أنسى الدروب الشائكة أصير امرأة أخرى لا تعرفني ألجم أغنيات الحنين أستبدلها... بأناشيد الثورة وأصغي لضجيج...
أحببتُك... لم يكن أمرًا كافيا كي أستفيق... على صبح فاغرٍ فاه كي أُسقِط سهام الحروب وأُحرق تابوت الغروب أحببتك صدقا... وما ظننتُ أنَّ ظِلال الهَجر تُلاحق مَمشاك عُذرا مِنك سيّدي فقد فشلتُ حقّا... في أن أكون مجرّد امرأة تتأفّف من وَصلك تقضي اليوم في الأسواق أكبر انشغالاتها... اقتناء حقيبة يد...
تحكي جارة القمر... عن اللاأشياء اللامعة عن أقراط لا تصدأ وعِقد... كلما تحرش بجيدها صار أضيق عن أشعار المساء وهي ترسم بلون الحناء مشاتل ورد لا يذبل وهي تسحل النجوم على جبين الليل تحكي... عن وهجٍ زار قلبها خلسة حين احتست نبيذ العشق دفعة واحدة... حين كانت تلهو في حضن القصيدة كأنها النيزك يعيد...
بعد حين ستتعلم كيف تختبىء من قلبك بعد أن خبّأتَ فيه طويلا أسرار الحياة قصص النازحين وأنصاف الرحيل لن تشير بأصابع الاتهام للذين زرعوا القذائف تحت سرير صدرك الرحب وتابعوا المسير في هدوء أبكم لن تعاتب الشمس التي استقالت من ليلك الطويل الحالك ستُقبّل رغيف أَمسِك اليابس مُبلّلا بماء عينيك المالح لن...
اعتاد انتظارها على نفس الطاولة في نفس المكان بنفس العطر على قميصه لكنها لم تشرق هاته المرة النادل أيضا سئم الانتظار وفنجان القهوة صار باردا غطى الضّجيجُ صخبَ التّساؤل لم يحتجّْ أحدّ ترك المقعد لرجل آخر قد يأتي رُفقة فاتنةٍ فينسى النّادل زبونتَه الأولى ويقدّم القهوةَ ساخنةً تورية لغريب
اصغِ جيّدا في حضرة الألم فهو الأجدر بالاحترام وبالتقدير هو من يحيي فينا الإنسان مَن يُلقّنُنا حروفَ الأمل ويُعلّمُنا أنَّ أطولَ الطريق هو ذاك الذي مَشيناه بقلوبنا بينما يهربُ الوصولُ للاتّجاه الآخر من العالم كنتُ في زيارة خاطفة للفرح حيث العالم مكتظ بالنازحين وكانت فرصتي لِأُرمّم وجهَ القمر...
أصابعُك المقضومةُ يا سيدي... تَعبثُ بقصائدي دون عناء وعُدَّتي متهالكة لا تصلحُ للمعارك ماذا لو كنتُ شاعرة ؟ ليتني شاعرة ! لِأخبِرَك عن فُتات الخبز اليابس تحت سرير القمر... وهو يشي بهسيس عشق مارد ليتني شاعرة أسحل الشوق المحتل لمساحة عينيك بلون الكحل في يوم العرس لو أنني أكتب شعرا لغيَّرتُ...
آخِرُ نبضٍ فيك يانيسان ستمضي بما يليق بك من غزَل منمَّق من شذوِ العصافير وتراشُق الشعراء في مدح جمالك الوضَّاء ستمضي لحتفك وتترك خلفك قلبا تَسحَلُه... بقايا وهم جميل لكنك ستُنسى حتما عندما تستعيد الصباحات دفء الشمس من جديد عندما تتوالى الفصول لاهثة ستُنسى... لأننا نبستم دوما للقادم نلبس ثوب...
متعبة أنا كأفكار العناء كجنازة طال فيها المسير نحو مقبرة في أقاصي المدينة أيُّ قلبٍ هذا الذي أحمل تتهاوى منه بقايا الحياة ولا يملك الموت الرحيم وحيدا يتمدد... بطيئا...يوقظه صخب الليل القصيدة خارج الزمن وأنا .. خارج النص خارج الموت وبعيدة جدا عن النجاة ماذا تفعل امرأة مثلي أحرقت ظِلَّها من...
هزيمة العشق انتصار على وقعها... أتأمل اخضرار الأشجار أنا التي لم أتغزل بجمالها يوما كما الذين احترفوا كتابة الأشعار هزيمة العشق مدعاة للترفع لشرب القهوة على مهل وأنا التي أدمنت شربها على وقع أسرار الحكايات هزيمة العشق استشراف صبح تثاءب في غنج وهو يهديني استراحة محارب حارب طواحين الهواء ليس...
هذا قريضي يرمم شظايا بلور مكسور وذاك الظلام يخبىء سوءة الأسقام في كل يوم أوقظ سبات الصباح ليأتي متكاسلا يضيء عيني النهار يلعن نظرة الحزن في مقلتيك ثم يدعوك للعبة النرد القديمة ولأن الله يحب الطيبين لم أُجِد يوما هذا الهُراء أنا أيضا لستُ بناسكة لكنّني صادقة... تعودتُ أن أنظر ملء عيني إلى...

هذا الملف

نصوص
36
آخر تحديث

كتاب الملف

أعلى