الأدب الروسي

الدنيا ليل. و«فاركا» الحاضنة الصغيرة ذات الثلاثة عشر ربيعاً تهز السرير الذي استلقى عليه الطفل، وتهمهم بصوت يكاد لا يُسمع: «أوووه......!» نم، نم يا عيني نم! على صدى النغم» المصباح الصغير الأخضر يشتعل أمام الأيقونة. وقد امتد من أقصى الغرفة إلى أقصاها حبل تدلت عليه ثياب الطفل وبنطلون كبير أسود. إن...
رأيتُ في حياتي منازل عديدة، كبيرة وصغيرة، قديمة وحديثة، مبنية بالحجر وبالخشب، لكن من بين كل هذه المنازل منزل واحد أذكره بوضوح تام. كان أقرب لكوخ منه لمنزل.. كوخ ضئيل من طابق واحد به ثلاثة نوافذ، بدا إلى حد غير عادي أشبه بعجوز ضئيلة حدباء تلبس قبعة. كانت جدرانه البيضاء الجصيّة وسقفه القرميدي...
يظل ضوء النجمة الهادئ سارياً ألوف السنين قبل أن يبين للبشر، لكن عمر الإنسان قصير: طفولة ولعب، حب وعمل، مرض ثم موت. اشتعلت حرب، سيتخيرون لها فى وقت ما صفة "كبرى" أو "صغرى"، حتى يسهل تمييزها بسرعة عن الحروب السابقة، والأخرى اللاحقة .. أما الذين عاشوا ذلك العام فقد عدوها "حربا" فحسب. وقعت الحرب،...
في سنة 390 قبل الميلاد، هاجمت قبائل همجية، قبائل الغول، الرومان. لم يستطع الرومان مقاومة هذه القبائل؛ فر بعضهم من المدينة إلى الأبد، وانزوى آخرون في المدينة العليا. وكانت تُدعى «الكابيتول». أعضاء مجلس الشيوخ وحدهم ظلوا في المدينة، فلما دخلها الغاليون قتلوا جميع الشيوخ وأحرقوا روما. ولم يبق في...
إن آخـر أمتعة وحاجيات الحانوتي، أدريان بروخوروف، قد حملت على عربة الموتى، فانطلـق الجـوادان النحيلان يخبـان للمرة الرابعة، مـن شارع باسمانايا، إلى شارع نيكيتسكايا، حيث انتقل الحانوتي بعائلته. وأغلق الحانوتي الدكان وألصق إعلانا على مدخلها ينوه فيه بأنها للإيجار أو البيع، وامتطى قدميه إلى مسكنه...
أُفٍّ، ما للأسرةِ في حَرْبٍ، أيها المواطنونَ؟ الأزواجُ الآنَ تائهونَ، وهؤلاءِ الّذينَ تتنطحُ زوجاتهم للقضايا التقدميةِ، هم الأكثرُ تيهاً. القصةُ التاليةُ، كنتُ فيها: عُدتُ إلى المنزلِ، وواقفاً أمامَ البابِ، أَدُقُّه، فلا تفتحُ زوجتي، وأندهُ: "مانيوسا أنا فاسيا، قد أتيتكِ، فأفرجي عني." لكنّها...
ذات صباح فى شارع خال بأحد الضواحى .. كانت تسير سيدة و معها ابنها و هو فل فى الرابعة ، كان طفلا مبتهجا متورد الخدين و كانت السيدة صغيرة ترتدى ملابس أنيقة ، كانت تبتسم لفرط السعادة و هى تراقب ابنها باهتمام ، أما الولد فكان يلعب بالطوق ... طوق جديد كبير أصفر اللون .. يجرى وراءه و هو يضحك فى مرح و...
جسور للضغينة , وجسور للجشع _ أتحقق مطمحا للانسان؟ جسور للخطر وجسور للحرب حطمها جميعا , ولا تشيد غيرها ! لكن تبقى بعض الخلجان الممتدة انها واسعة _ لكن الانسان يمكنه ان يصل بين ضفافها بجسر من النبل , اذن , دعونا نبدأ ببنائها من ارض الى ارض ومن قلب الى قلب وستقف على هذا الجسر مودة راسخة تفتح...
في إحدى الادارات كان يعمل أحد الموظفين. . موظف لا نستطيع أن نقول عنه أنه كان بارزاً جداً، بل كان قصير القامة، مجدوراً إلى حد ما وأحمر الشعر إلى حد ما، بل ويبدو أعمش إلى حد ما، بصلعة صغيرة فوق الجبين وتجاعيد على كلا الخدين، أما لون وجهه فكان كما يقال بواسيريا .. وما العمل؟! الذنب في ذلك ذنب جو...
وصلتهم البرقية في الأول من يناير. كانت دوسيا في المطبخ حينذاك، فاتجه زوجها ليفتح باب الشقة في ملابسه الداخلية، مخدراً من جرعة الخمر الصباحية، لا يستطيع أن يقاوم التثاؤب، وقع باستلام البرقية وهو يفكر: ممن يمكن أن تكون هذه التهنئة؟ وهكذا، وهو يتثاءب انتهى من قراءة تلك البرقية القصيرة التي تعزيه في...
عندما كان صغير، عندما كان يقع على الرمل أو السجادة، كان يستلقي ممدداً تماماً وكان ما يزال يعرف ماذا سيفعل: هل يقوم أم يبكي ... بعد المعركة الآن يستلقي ممدداً على طرف الهضبة لكنه لا يستطيع أن يبكي ولا أن يقوم. ترجمة: جاكلين سلام (عن الانكليزية)
تخيّلتُ أني في إحدى بقاعِ روسيا، في البريةِ، في منزلٍ ريفيٍّ بسيطٍ، بغرفةٍ كبيرةٍ معزولةٍ واطئةٍ بثلاثِ نوافذَ؛ الحوائطُ بيضاءُ؛ من غيرِ أثاثٍ. أمامَ المنزلِ وادٍ أجردُ؛ ينحدرُ لأسفلَ تدريجياً، يمتدّ إلى بعيدٍ؛ فوقهُ معلّقةٌ سماءٌ رماديةٌ رتيبةٌ، كقبّةِ سريرٍ. لستُ وحدي؛ عشراتٌ معي بالغرفة. بشرٌ...
حدث وأن أصبح الجميع ، عندنا فى روسيا ، على نحو ما ـ تيوسا . رؤساء العمل ـ تيوس . المرؤوسون ـ تيوس . الديمقراطيون ـ تيوس . الشيوعيون ـ تيوس . الانتلجنسيا ـ تيوس . الشباب ـ تيوس . العمال ـ تيوس . الروس الجدد ـ تيوس . المحالون على المعاش ـ تيوس . العلماء ـ تيوس . الفلاحون ، بالطبع ، أيضا ـ تيوس ...
في دائرة......، من الأفضل ألا أكتب اسم الدائرة، في الحقيقة لا شيء يبعث السخط في نفوس الناس أكثر من هذه الدوائر وبكل أنواعها: عسكرية، قضائية، مدنية، وباختصار، كل الدوائر التي لها علاقة بالخدمات العامة وكل أنواع الموظفين العموميين. المشكلة تكمن في اعتقاد كل عامل في هذه الدوائر أن المساس بشخصه هو...
مَاتَ الشَّاعر ! سَقَطَ شهيداً أسيراً للشرفِ * الرصاصُ في صدرِه يَصرُخُ للانتقام والرأسُ الشَّامِخُ انحنى في النهاية مَات ! . فَاضَت رُوحُه بالألَمِ من الافتِراءات الحًقيرة حَتَّى الانفِجَار .. وَقَفَ وحيداً في المواجهة وها قد قُتل ! قُتِل ! . فَكُلُّ نُوَاحٍ الآن عَقيم وَفَارِغةٌ...

هذا الملف

نصوص
34
آخر تحديث

كتاب الملف

أعلى