د. محمد الهادي الطاهري

لم أنخرط في مسيرة تجوب شوارع المدينة منذ عشر سنوات على الأقل. واليوم فعلت. كان لابد أن أكون هناك استجابة لنداء المقاومة وأنصارها. مشيت نصف ساعة أو يزيد رأيت فيها وجوها قديمة من اصدقاء الماضي ووجوها أخرى لم أرها من قبل. هي وجوه فتيان وفتيات من طلاب الجامعات وتلاميذ المعاهد. بدت لي جميع الوجوه...
أيّ أفكار تدور في رأسك حين يلتحق جميع من درّستَ معهم سنوات بمعاهدهم مستبشرين باستئناف الدروس وأنت ممنوع لأنّك معفيّ من العمل بسبب مكيدة دبّرها لك البوليس السياسي وأحسن إخراجها بتواطؤ مع الإدارة والوزارة؟ عصفت برأسي أفكار غريبة. فكّرت وأنا في سيارة الأجرة أن أهجم على المدير الجهوي للتربية في...
في المقهى، في انتظار منتصف النهار، وما يترتب عليه من ازدحام مروري لا يليق بمدينة مثل مدينة الكاف، جلس قريبا مني ثلاثة شبان يافعين من تلامذة الثانوي. كانوا بلا هواتف تشغلهم. لا يعني ذلك أنهم من أبناء الفقراء فملامحهم كلهم تدل على أنهم من أبناء الطبقة الوسطى وكانوا يتحدثون بصوت مسموع وبعفوية وصدق...
دخل الفرندس مقهى فلورنسا. وهذا المقهى، دون غيره من مقاهي الشوارع الكبرى وسط العاصمة، لا يتّسع لأكثر من عشرين كرسيّ حول خمس طاولات خشبيّة عريضة. ولا يُسمح لرواد المقهى بتناول مشروباتهم وقوفا. وأغلب روّاده مثقّفون وأشباه مثقّفين وكان ذلك ظاهرا للعيان من هندامهم ووجوههم وطريقة حديثهم إلى بعضهم...
وممّا رواه الإشكيمو عن نفسه، بعد أن صار الناس يُنادونه الفرندس، أنّه خرج مساء يوم من أيام السبت يتسكّغ في شوارع العاصمة ولم يكن في جيبه من المال سوى نصف دينار واحتار في ما سيصرفه فاكتفى بسجائر معدودات وشيء من قلوب عبّاد الشمس المقليّة مضى يقضمها ويلفظ قشورها وهو يسير. ومن حظّه العاثر أنّه لفظ...
دخل الإشكيمو إذن المدرسة الخاصّة وأقام في المبيت الخاص التابع لها والتزم بأن لا يزور خاله في حيّ الزياتين إلاّ مرّة في الشهر. وكانت الثلاثون يوما تمرّ عليه ثقيلة، ثم صارت لا تعني شيئا فسرعان ما انخرط صاحبنا في شبكة علاقات أنسته الأخوال والأعمام وأنسته الأب والأمّ أيضا. قال: كنت أعتقد أنّ الهذبة...
هل كان استياء الهذبة ممّا أتاه الإشكيمو حين اعتذر للجماعة عمّا بدر منه علامة دالّة على ما قد يكون بينها وبين الإشكيمو ؟ سؤال سكن في رأس الإشكيمو حين بلغه الأمر، وظلّ يراجع تاريخ علاقته بها فلم يقف على شيء. فالهذبة لا تكاد تمرق من سياج التين الشوكي المحيط بمنزل أبيها من كل ناحية إلاّ قليلا. وإذا...
نشأ الإشكيمو نشأة صبيّ مطواع. درّبته أمّه على الخضوع لكلّ من هو أكبر منه. ودرّبه أبوه على الصمت والإصغاء فلا يتكلم إلاّ بمقدار ليقول نعم وحاضر وإن شاء الله ومعك حقّ وغيرها من العبارات الدالة على الانصياع للأوامر. ولم يجد المعلّمون صعوبة في التعامل معه سوى تدريبه على تعلّم الحساب وقواعد اللغة...
في ليلة من ليالي جويلية من سنة 1996، ولم يكن الحرّ ليلتها كحرّ هذه الليالي،استلقى الإشكيمو على ظهره أمام الحوش وتعلّقت عيناه الوقّادتان بنجوم السماء يعتزم عدّها. فجأة قفزت إلى رأسه فكرة عجيبة. قال في نفسه " لابدّ أن الهذبة بنت عمارة المدّب مستلقية هي ايضا أمام الحوش. ولابدّ أن أهلها كلّهم يعدّون...
في طريق العودة إلى الدار مساء يوم العيد توقفت لشراء علبة سجائر. قرأت على باب المتجر الصغير إعلانا فيه (للبيع قطعة أرض صالحة للبناء) دفعني الفضول فسألت صاحب المتجر، وكان شابا أنيقا، عن صاحب الإعلان فقال أبي وذاك رقم هاتفه ثم قال لا تكالمه اليوم فهو منشغل أو متعب ولا يرد على أحد. قلت ومتى يكون...
كانت المحجوزات في مجملها أوراقا عدى جهاز كومبيوتر وهاتف محمول. أما الكومبيوتر فقد تولّى أحد رجال المباحث فكّ شفراته واطلع على جميع الملفات المخزّنة فيه فلم يعثر فيها على شيء ذا بال، إذ كانت ملفات كلها عبارة عن جداول إحصائيّة وكشوفات وبيانات عمّا كان عبد الله ينقله في شاحنته كل صباح. أرقام ورموز...
نسي الناس إذن دهشتهم الأولى وها هم اليوم في دهشة أخرى حين رأوا عبد الله يفقد عقله ويقطع نهج يوغرطة الطويل الضيق عاريا تماما ويقول كلاما تختلط فيه البذاءة بنتف من أشعار الشعراء وآيات القرآن الكريم. رأوا ذلك منه في آخر أيام الشتاء وأول أيام الربيع فلم يصدقوا عيونهم وآذانهم. قال الشيخ البوني صاحب...
ومما أثار الدهشة في الضاحية الغربية كلها أن عبد الله هذا قد تجاوز بعصبيته الطارئة حدود الأدب في ضاحية شعبية مشهورة بنزعتها التقليدية، فشبانها كانوا إذا أرادوا شيئا من العبث واللهو يقطعون مسافة الكيلومترين تقريبا ليصلوا إلى وسط المدينة حيث تنتشر الحانات أو أنهم يلوذون بالجبل الغربي الفاصل بين...
فجأة صار عبد الله رجلا عصبيّا جدا. لم يكن قبل ذلك يعرف للغضب معنى. وأقصى حالات الغضب التي يعرفها الناس عنه أن يرمي على الأرض أعقاب سجائره بدل أن يضعها في المرمدة الخشبية المنتصبة أبدا على مكتبه، أو أن يشرب قهوة الصباح في كأس من زجاج عوض أن يشربها في فنجانه الأبيض. لم يره الناس يوما يغادر منزله...
تمنيت لو أن موتك هذا على جبهات القتال ليصبح عرسا به نتباهى ونفخر. ولكنك خيرت موتا فظيعا لتكسر كل القلوب، قلوب الذين رأوا فيك رايات حب وحرب، قلوب الذين أتوا من بعيد ليسمعوا منك خطابا ، قلوب الذين رأوا فيك بقعة ضوء، فأمك كانت ترى فيك ضوءا يبيد الظلام. وأختك كانت تراك تشق الزحام. فكيف تموت ولم...

هذا الملف

نصوص
65
آخر تحديث

كتاب الملف

أعلى