ميمون حِرش - زغرودة للعرب

كؤوس عـــربية

البراد متوج كأمير هندي وسط كؤوس البلار..
الجدة محاطة ببناتها السبع تصب الشاي..
الكأس الأولى، المذاق حلو،
الثانيـــــــة، مُـــــر،
الثالثــــــة، بدون سكر..،
والرابعة، و... ، ...
البنات بصوت واحد:
" يا للعجب!.. كؤوسنا من بطن واحد.. و شاينا مختلف "..
وتحكي لهن الجدة حكاية الكأس العربية...
والفم الكبير المسطور على بقاياها منذ تسعة قرون..

الخريطة..

الكتاب مفتوح.. ولا يقرؤه أحد..
في التقديم ،
" كل العرب ،كما نعرفهم، فَكِه مُنافث .
يطربون ما لا تطرب المثالث.."
وفي كل الصفحات،
" إسرائيل تفلي الحديد، وترسم الخريطة.. "

رقم قياسي..
أعْدو.. أعْدو..
إلــهي ، كم يفضُل من الوقت على تحقيق رقمي القياسي؟!..
مرت ساعة،
ليلة ،
ثم ألفٌ منها وواحدة أخرى..
سبقني الآخرون..
فسجلتني اللجنة في آخر القائمة..
مع صفة "عربي" ..


عرب
استلقى على ظهره ، وضحك حتى بان تبان ضرسه.
فاحتْ من فيه رائحة كريهة..
انسحب مجالسوه وهم يضعون أيديهم على الأنوف.
بقي واحد منهم ،ضرط ثم قال معلقاً على الموقف :
"عِتق الخيل تبين من أصواتها ،ونحن من روائحنا "

لـيْــل
في ليل مدلهم ، تخرج تهيـــــــــــم..
في وضح النهار.. لا أحد يكترث لها..
يمرون بها ولا يرونها..
هي الآن تجرب حظها مع الظلام، لعل بدر ليلها يُقــمر
لكن صوتا هاتفا من السحر يناديها :
" ارجعي أدراجك سيدتي،
الليل والنهار ، في بلاد العرب، وجهان يبكيان.."

نـايل سـات
صعد فوق سطح شقته، اتجه صوب صحن الدش مباشرة،
دار حوله دورتين،ثم مثل فــزاعة وقف مستقيماً مولياً رأسه نحو " نايل سات"..
وفي غرفته تحت كانت الشاشة تعكس للعالم كـبته الـعـربي..

أعـرب ما تحته فقر
من برج عاج يطل " الغِنى "، يسخر ممن "تحت".
والعرب "فوق" منشغلون بإعراب كلمة "فـقـر" في جملة ركيكة.
كانوا كثراً، بعضهم يتكلم لغة من ينتظر ..
وآخرون لا يتكلمون ولا ينتظرون،
الجميع حيرهم إعرابُها،
ولم يتفقوا سوى على أن الفقر كلمة دخيلة،
تحرن أمام تعدد اللغات..

هذا النص

ملف
ميمون حِرش
المشاهدات
191
آخر تحديث

نصوص في : قصة قصيرة

أعلى