نبيلة غنيم - بطاقة وردية

على مر سنوات عمري وأنا أخشى الليل، ولا أحب النظر إلي السماء حينما يطمس الخريف جمالها، إلا أنني الآن أصاحب ليالي الخريف التى صرتُ أشبهها، وهذه الليلة بالذات تشبهني كثيراً، إذ خلعت السماء حُليها، فلا نجوم ترصع ثوبها ولا قمر يتوهج على صدرها، أغمض عيني قليلا على هذا الظلام، يهاتفني طيف أعرفه جيداً، يرسل لي دعوة في مظروف وردي، بداخله جملة واحدة : " أدعوكِ لربيعٍ جديد" !!
ابتسم ابتسامة ساخرة، وكأن الدعوة هي دعوة للكتابة، أمد يدى لأوراقي النائمة علي مكتبي الذي يجاور سريري، أكتب:
على درجات الخريف أقف، يضيع فُتات العمر علي الدرجات العليا، رعشة تنتابني ، أتحاشى النظر إلي طفولةٍ قد ماتت منذ عقود وشباب حالم لا يعي الحقيقة ويقظة خريفية مليئة بالأشباح، ينقبض قلبي منها وترتجف أنوار قنديلي، أتحسس مساحيقي التى جفت وشجرة الخريف التى صارت بلا ظل، أحاول تجميلها، لم يعد التجميل فيها يجدى.
فلا تجهد نفسك في دعوتي للربيع، فلربما إذ وجدتني أصابك البؤس لحالي، فالوردة حين تذبل لا تُبهج.
عذرا، فقد حان وقت الزهد والتنسك، ففتوتي هربت من ساحتي وخلَّفتْ لي بقايا نبع جف، وحطب أيام جافة ، وكوخ قديم يجتاحه الصقيع.
أنا الآن غريبة عني، وغُربتى قد عصف بها الزمن فأطاح بكل أوراقي الخضراء، فلا يغرَّنك بقايا ألوان تتماهى علي حائط زماني وتترنح في فضاء ضبابيّ بلا أحلام.
فلولا بقايا كبرياء لهَزََمتْ أضعف عاصفة شجرتي المتهالكة وقوضتها ونثرتها لتضيع ما بين عواصف الشتاء ووهن الخريف .
تدعوني أنت للحياة، والرحيل يدعوني، فأذعن للصوت الاقوى وأرافق الرحيل.

هذا النص

ملف
نبيلة غنيم
المشاهدات
52
آخر تحديث

نصوص في : قصة قصيرة

أعلى