أيمن مصطفى الأسمر

(15) استدعاني عبد الرحمن على عجل، طرت على الفور من نيويورك إلى دبي، وفى خلال أقل من أربع وعشرين ساعة كنت جالسا بمكتبه، كان معه بعض المسئولين بالقناة، كان يبدو عليه الانفعال والتوتر الشديدين، خاطبني مباشرة دون مقدمات : ـ لم يعد هناك أي داع لبقائك في نيويورك، يجب أن تكون في العراق الآن. استفزني...
(14) أصبح من الواضح أن الخلاف بخصوص حرب العراق قد أحدث شرخا داخل العالم الغربي، ويبدو أن التصريحات الحمقاء لرامسفيلد وبعض صقور الإدارة الأمريكية تجاه فرنسا وألمانيا وروسيا بما تحمله من نبرة استهزاء وسخرية لا يمكن تجاهلها قـد ساهمت كثيرا في صنع هذا الشرخ الواضح، ورغم أن العديدين يرون أن رفض...
(13) اتصل فريد من واشنطن ليطلعني على ما أسماه "حمى ضرب العراق" التي تسود أجواء العاصمة الأمريكية، فمن خلال اتصالاته بأعضاء الإدارة والكونجرس، فضلا عن العديد من الجهات المتنوعة ... رسمية وغير رسميـة، يبدو واضحا أن هناك حالة من الهوس بضرورة توجيه ضربة عسكرية حاسمة لبغداد والإطاحة بصدام حسين، ورغم...
(12) صدمتني نيويورك منذ اللحظة الأولى لوصولي إليها، ابتداءً من المطار الهائل الذي حطت به طائرتي والإجراءات الأمنية الصارمة التي واجهتني، مروراً بشوارعها ومبانيها العملاقة التي بدت لي غير إنسانية شيدها عمالقة أسطوريون، وانتهاءً بمتاهتي لعدة ساعات أصابني خلالها اليأس العميق إلى أن تمكنت أخيرا من...
(11) استقبلتني ندى بلهفة كبيرة عند عودتي من الأراضي المحتلة، كان اتصالي بها قد انقطع تقريبا خلال فترة تواجدي هناك، رغم أنها لم تغادر قط قلبي وعقلي، إلا أن الحالة العامة التي كنت أعيشها هناك جعلت اتصالي بها يتدنى إلى درجة لم نعهدها منذ أفضى كلانا بمشاعره إلى الآخر، كان ترحيبها بي قويا ودافئا إلى...
(10) التقيت مع مجموعة من الفتيات والسيدات الفلسطينيات، كن بين أم ... أو أخت ... أو ابنة ... أو قريبة لشهيد أو جريح أو مُبعد أو مُعتقل، دار حواري معهن حول الأوضاع الإنسانية الصعبة التي يعيشها الشعب الفلسطيني في ظل الممارسات العدوانية الإسرائيلية المتصاعدة، حكين لي عن تجاربهن الخاصة في العيش تحت...
(9) وقع صدامي الأول مع جنود الاحتلال عند عبوري من الأردن إلى الأراضي المحتلة، تعامل معي حرس الحدود الإسرائيليون بصورة مستفزة للغاية، تعمدوا تعطيل إجراءات دخولي بحجة فحص أوراقي والتأكد من سلامتها، اندلعت بيني وبينهم مشادة كلامية حادة، اتهمتهم بإعاقة عملي كمراسل معتمد وهددت برفع الأمر إلى...
(8) سادت بين العاملين في القناة حالة من الغضب العارم مع بدء ما أسمته إسرائيل "حملة الجدار الواقي" وما رافقها من حصار لكنيسة المهد في بيت لحم وجرائم حرب بشعة في مخيم جنين، كان الأمر في الواقع صدى لحالة من الغليان الشعبي المتصاعد تجتاح الشارع العربي بأكمله تندد بالتخاذل العربي الرسمي عن دعم...
(7) بالتزامن مع تصعيد عنيف ومتواصل للأحداث على الجبهة الفلسطينية – الإسرائيلية، وأحاديث عن خطة سعودية للسلام، بدأنا العمل في سلسلة جديدة من الحلقات مخصصة لمناقشة حاضر الانتفاضة الفلسطينية ومستقبلها، تم طرح عدة محاور للنقاش شارك فيها نخبة من الشخصيات العربية والأجنبية وثيقة الصلة بالموضوع، كما...
(6) ها أنا ذا مرة أخرى فى دبي، استقبلني زملائي بحفاوة شديدة، كعادته كان حسن أكثر الزملاء دفئا ومودة، توجهت بعد التقائي بهم مباشرة للقاء عبد الرحمن، كان في انتظاري، رحب بي ترحيبا قويا لكنه لا يخلو من طابعه الرسمي في التعامل مع الآخرين، طلب مني الجلوس ثم بدأ في الثناء عليَّ وعلى العمل الذي أنجزته...
(5) من قندهار إلى كابول ... ها أنا ذا في العاصمة الأفغانية، أحظى أخيرا ببعض مظاهر الراحة والرفاهية، تحولت من شخص مجهول يعمل بصورة سرية دون أي غطاء أو حماية إلى مراسل رسمي ومعتمد يحظى بقدر معقول نسبيا من الأمان، لم يكن هذا التحول سهلا على الإطلاق، كدت أن أُطرد أنا ورشيد نهائيا من أفغانستان، سبب...
(4) وصلت إلى باكستان، كان معي رشيد ... مصور باكستاني يعمل بالقناة، كنا مسلحان بما خف وزنه وغلا ثمنه من تكنولوجيا حديثة سيكون لها بالتأكيد دورا حاسما في إنجاز مهمتنا الصعبة، سهل وجود رشيد معي أموراً كثيرة، انتقلنا من كراتشي إلى منطقة الحدود عبر سلسلة من الخطوات المحسوبة بدقة شديدة وفى حذر بالغ،...
(3) دعوت ندى للعشاء بأحد مطاعم دبي، إنها المرة الأولى التي نخرج فيها سـويا، ترددت قليلا قبل أن أقدم على هذه الخطوة، لكنها كانت أمرا حتميا لا مفر من وقوعه، ونتيجة منطقية للتطور شديد السرعة في مسار العلاقة بيننا، فبرغم الهدوء الذي يبدو على السطح، إلا أن هناك غليانا شديدا بداخل كل منا يبرز بصورة...
(2) أحداث نيويورك وواشنطن المذهلة كانت أكثر جموحا مما يمكن أن يتخيله أي إنسان عاقل، إنه أمر في غاية الغرابة سواء على مستوى التخطيط الدقيق أو التنفيذ المحكم بصورة تجعله أقرب إلى الخيال منه إلى الواقع، ردود الأفعال بين العاملين في القناة كانت شديدة التباين، هناك من انتابته فرحة هستيرية لا يمكن...
خرج من بيته وهم يتصارعون عازما ألا يعود، في طريقه إلى المجهول وصله تصريح المسئول الكبير: "الانتخابات في موعدها ولا نية للتمديد"، في نفس التوقيت تقريبا وصله تعليق المسئول السابق الذي يقيم خارج البلاد منتقدا التصريح ومحذرا من توابعه، أسر لنفسه بكلام لم يسمعه أحد يسخر فيه من الاثنين معا، ثم تبع ذلك...

هذا الملف

نصوص
48
آخر تحديث
أعلى