محمد محمود غدية

حكايات بعض ريح وورق .......... كانت لنا مع الرفاق حكايا تفيض بها المروج قياثر وأساطير ترويها الدياجر كان لنا قلب مغامر وجناحي طائر نشطر رغيفنا نصفين وحزننا نصفين ونهاجر نمسك بتلابيب الليالى الدوائر نعانق الحصى والشوك والمزاهر ونمشط للصغيرات الضفائر يخدرنا الطريق .. ووجه قريتنا العاطر ورؤى...
هى أنثى .. لا تشبهها أنثى ريانة القد مبتهجة الوجه .. والوجد حلوة كنسيم الصبح يسبقها العطر يتبعها العشق مشرعة .. بالدفء والألق فيها رهافة الإنس .. وشقاوة الجان صاغتها ببديع الألوان ريشة فنان ....... أهديها من بحر الشعر اللؤلؤ والمرجان وبديع الكلمات عصية كاللوغريتمات تآسرنى القافية حينا ...
يتدلى من عباءات الليل الممسوخ الشفق المصبوغ بلون الدم يراقص أعراس الصمت .. ويغتال الحلم ......... ويلي .. ويل الحمقى الغرقى بين حروف تتآكلها .. الماكينات الصدأة وكراسات الأطفال البلهاء لا تجهد عقلك .. قد تقتلك البغضاء .. أو الضوضاء أو اقلام الساده العقلاء ولفيف الجهلاء ........ أنت أحد...
تجرعت فى حبك .. اللوعة والإنكار .. وهدمت بيتنا .. التى تحوطه الأزهار .. والأشجار والروض والأطيار وشيدت سدود من الأحجار والريح والإعصار يطاردنى الزمان الضنين بالتيه .. والغبار مازالت لدى بقايا أوراق عشق وأشعار وعود طيب وسحب تعانقنى .. وأقمار وقيثار .. بح منه الصوت .. ممزق الأوتار ألثم...
قالوا : سيجيء القطار بطرائف الأخبار وهدايا الصغار وورود العشق .. وحقائب النهار .. بعد طول إنتظار إكتشفنا .. أن القطار .. لا يتوقف فى بلاد تضيق .. بالكلام والحوار تخلط مابين قرار .. وقرار تستسلم لشهوة الليل البهيم والنعاس والدوار القطار غير المسار لبلاد تزرع الحب .. والأزهار بلاد لا...
أقلب فى صفحات كتاب هموم الإنسان لا شئ فى الحجرة .. غير مواء القطط الجوعى .. والفئران أصداء رياح فى الشارع ونباح كلاب طرقات بالباب صوت واهن : إفتح لن أفتح حتى تخبرنى من أنت أنا مثلك شاعر يقتله الجوع .. لإنسان أدخل فقد ضل الأصحاب الباب ترى هل تجيد الشعر .. مثل الفصحاء البلغاء الذين ينشدون...
صديقى .. الباحث عن رفيق أو صديق .. يمنح الحب والأمان سيطول بحثك .. عن مجهولي العنوان تعالى .. أعلمك فن .. ركوب الخيل ورسم اللوحة .. وخلط الألوان وألعاب السيرك لتكون الساحر .. والبهلوان وعلم النجوم .. وقراءة الطالع .. والفنجان وفن الصمت والثرثرة وسحر الجان أمنحك جواز السفر لمدن العشق...
سلافة العنبر وشلال العطر .. والكوثر كيف للشهد أن يسيل .. فى شفاه سكر وكيف يرقص الطير .. لمرآك ويبهر وكيف للعود الجاف .. حين يلمس كفيك .. يخضوضر ؟ نحن غريبان فى الهوى .. يطوحنا الموج .. فى بحر بلا مرسى ولاشطآن ......... معذرة ياحبيبتى .. فقد تبدل المكان والزمان وغاب الأصحاب .. والخلان...
سيدتى ياتمثال رخام عن إمتشاق الساق وسحر العينين ولون الشفتين .. لا أهتم لكننى أهتم .. ببوح الصمت وباقة ورد ومساحة ود ........ أبحث عن رفيق .. أو صديق يجهدنى التحديق أطلقت بخورا .. فى كل موانى الدنيا كى ألقاه .. قالوا : مر هنا يوما ومات ........ فى المدينة .. وبعد أن هجرتنا القرية ...
حدثينى كيفما شئت فما عدت بحديثك .. أفخر ذكرينى كيفما شئت فما عدت بذكراك .. أسهر معك حبى لن يكبر سأظل قويا .. لن أقهر لن يظفر بى رمش .. لن يظفر لن أتخدر لن ألملم بين يديا .. جدائل شعرك الأشقر ولن أعبق بين ثناياك .. العنبر زرعك الأخضر بعدى .. لن يثمر سأنام .. دونك فى ليلى المقمر معك ...
أحدثكم .. عن مأدبة الندمان العامرة بالطيب .. وفاخر النبيذ وأجمل الحسان كيف يتصدر مائدة اللئام .. صديقى البهلوان البارع كالقردة فى تسلق الأسوار والتملق .. والإنحناء وعزف كل الألحان يرتدى فى سوق النخاسة .. حلل الزيف والبهتان يفتش فى الليل .. عن صديق .. يمسح عن وجهه .. غبار الطريق يجهده...
كل صباح .. أنظر فنجان قهوتى المرة .. والأطباق الفارغة .. فوق المائدة أفتح النافذة .. أطل على ساعى البريد الذى لم يأتى وألقى بكومة الشعر .. وأوراق الهوى الممزقة .. فى السلة المهملة أفتح النافذة .. أطل على ذكرى .. موجعة الرؤى غائمة أقرأ البسملة .. تفاجئنى الأسئلة أين من كانت لشعرى...
قالت : أما زلت تائه مابين خطوط السير .. وخطوط الإغلاق تنتظر العائد بالجواب وتجرع المذلة والعذاب وتعانق السحاب أما زلت والحلم مغترب تقرأ فى عيون الحسان أناشيد الهوى المرتقب قالت : سيأتيك العائد .. بقبض ريح فى الصباح .. مبتهج النواح يفيض الدمع الغزار شريدا فى القفار يعانق الموج .. ويصارع...
الصورة لا تشبهنى الوجه .. فيه التجاعيد والحفر والحزن والضجر الرأس .. معطلة الفكر ملساء كالحجر العينين .. إنطفىء فيهما البريق وكف البصر والقلب .. بعد الهجر أتلفه السهر الصورة لا تشبهنى .. ليس بها عصى التوكأ .. والإنحناء وخلخلة العظام وتصاريف القضاء لاشيء فى الخلفية .. غير عتمة...
يمكنك أن تنسي .. رقم الهاتف .. والعنوان باقات الزهر .. رائحة العطر عقد اللؤلؤ .. والمرجان الزورق والملاح والسباحة .. فى بحر بلا شطآن لكن أبدا لا تنسى فيض الحب صلاة العشق والرقص .. على موسيقات القلب .. وأوتار الكمان تآسرنى عيناك .. وعبق النرجس فى كفيك والريحان نزرع الطرقات ننقش الذكرى...

هذا الملف

نصوص
431
آخر تحديث
أعلى