فتحي مهذب

1 في الغابة 森(もり)の中(なか)では قايضت رأسي برأس ذئب 私は自分の頭 を狼(おおかみ) の頭物々交換(あたまぶつぶつこうかん)した صرت أعوي وأقلق المارة النائمين 遠吠えをする人になってしまって、 眠っている歩行者には迷惑だった。 ......... 2 أعدو سريعا مثل صحن طائر 空飛ぶ円盤のように速く走っている。 راصدا حركات النجوم في الأسطح الهادئة 静(しず)かな表面(ひょうめん)では星(ほし)の動(うご)きを観察(かんさつ)する ... 3 افترست...
الضباب المعلق على حبل الغسيل.. مثل ملابس الكونت لوتريامون.. هذا الملعون بأشباحه الحزينة.. بقامته المغرورقة بزيزان الجنون.. بقدميه الشبيهتين بحافر حصان أخيل.. بثعالب عينيه المفلستين.. حيث الغابات المحترقة وبقايا أجنحة النوم الهشة.. حيث الرماد وأسرار الخيمياء.. السحليات ونثرها العدمي.. الصلوات...
وهو يجرب لغة الطير.. تقليد أصوات الوحوش في العتمة.. مناداة الذئب الساهر في حديقة النوم.. قص أظافر الأشجار المهملة.. تأويل منامات البستان على ضوء قبعة (يونغ).. هكذا طلقة طلقتان أصيب بوابل من رصاص الخبل اليومي.. تقمصته روح تمساح أمريكي... صار يكركر ذيلا راعفا بالشتيمة.. مزدانا بتاج من الذهب...
ذات يوم سنختفي مثل فقاقيع هلامية.. تاركين أصواتنا معلقة على حبل الغسيل.. مثل ملابس شفافة في دير مهجور.. دموعنا في زجاجة ثمينة للغاية.. ظلالنا مندسة في عروق دوار الشمس.. تاركين أخطاءنا في قاعة الإستحمام.. قمح صلواتنا في عيون الصغار.. أجراس خطواتنا في المعابد.. سنختفي إلى الأبد.. تاركين الشمس...
كلما حدق في وجهي أصيب بالعمى.. كلما صعد تلة ظهري تاركا كلبه السلوقي بين شقوق الكلمات.. هاجمته ذئابي.. لم يجبه أحد.. لا الخادم الأشوري الذي لا ينام.. حاملا جرة العشق والحياة.. يمسح أسفل ظهري عقائص القديسات بزيت بركاتي.. روحي محصنة بضباب كثيف.. وحراس قلعتي يصوبون بنادقهم باتجاه الوافدين الجدد.. هو...
سبعة أيام بأغصانها المنطفئة.. جميعنا يبكي هذا الكلب الأروع في العالم.. مات برصاصة قناص فوق الجسر الثرثار.. جميعنا يبكي .. الزريبة والشياه التي يحرسها من مكائد الذؤبان.. الشجرة المسنة من عبث الغراب.. الضرير الذي يقطع تلة عمره على جناحي قدمين متلعثمتين.. بيوت الجيران المهددة بطوفان اللصوص.. القس...
قبل نومه زهاء غيمتين ونيف.. يوصد روحه بمزلاج حديدي.. ينظف إوزة اللامبالاة التي خلفها المشاؤون الجدد تحت إبطيه.. يقص ريشها الكثيف بعناية فائقة.. لئلا تطير باتجاه جزر الواق واق .. اللصوص كثر.. ملك الموت يجوب الشوارع ممتطيا حصانا بسبعة رؤوس.. ثعلب يرصد صيصان ذكرياته بدهاء .. قبل نومه يدلك روحه جيدا...
يقطعون النهر بمراكب عمياء.. بمجاز طويل الأظافر.. ليسوا وحدهم في أثباج الغمر.. البهلوان على حبل النميمة.. صائد البط يجر نصه اليومي الى الهلاك.. حاملو مزهريات التأويل في العتمة.. نهداك الساهران في الغرفة المجاورة.. حيث ينظف السمك قناديل الحيلة.. ليسوا وحدهم آخر الممر.. يصعدون سلالم الذكريات بأقدام...
فقدنا مراكبنا في براري النوم .. فقدنا أسماء الله الحسنى في الحانة.. أصابعنا في الحرب .. صرنا نكتب بدموع العين.. ونفسر سرعة النهار بقفزة كنغر.. ونخطط لاعتقال براهين المهرج.. بقضمة واحدة .. بأسنان جنود المارينز.. سقط بيتنا مثل سفينة عذراء في قاع عبثي .. واغرورق ألبوم العائلة بأزهار الغياب.. فر أبي...
سأقترض عمودا فقريا من تمثال.. بما أن عمودي الطيني دمره نقار الخشب.. خانه التحديق في جبال الميتافيزيقا.. البواخر المحملة بزئبق اليوطوبيا.. التي تعبر ميناء رأسي باستمرار.. سأهديه إلى سنجاب جائع.. وأريح فراشات أعصابي من البكاء الليلي.. سأقترض عيني زرقاء اليمامة لأرى سفنا معادية تتخبط مثل هواجس...
لا رغبة لي في قبر أوصي ثيران جارتي بحرق جثتي .. وضع رمادي في كيس على ظهر تمساح.. يعمل بوابا شرسا في نهر.. وفي الليل يهاجم راقصة الباليه.. يهشم زجاج مخيلتها الفاخر.. يطلي وجوه رهائنه بغباري.. بينما روحي الشقية في مكوك صحبة دببة حزينة تبحث عن فرائس في غابة قوس قزح.. أوصي بقبعتي الى ربان سفينة...
إقتطاع شريحة من النوم ورميها الى فهد سهران.. تلك مهمتي العبثية آخر الليل.. مديح بنات نعش وتبادل الزيارات المفاجئة بين الأرواح.. والبكاء وراء تابوت نيزك .. وإخفاء بريد طائر الفينيق ذلك ديدن الفارس الشجاع.. إجلاء القتلى من معمعان الحرب وإسعاد الجندي الوحيد الناجي بمعجزة لا تتكرر.. بإسناده أوسمة...
** أحب الذئب الذي يقطف الاوزة ويغدق النثر على الهضاب.. أحب الأصابع التي تمطر في الجنازة. قبعة الكاهن العمياء. الصلوات التي من قصب وندم. الريح المكتنزة بالعرق والحكمة. الذهاب الى الأفق لاسقاط الحتميات. الصلاة في المغارة لتهذيب الأسرى وايقاظ سنابل السحرة. أحب التحديق في العتمة لأن براهين النهار...
كوابيس المخلوق من النار والرماد. ** أحيانا تدق بابي شجرة.. تبدو متعبة جدا.. تكسوها كدمات زرقاء.. يلاحقها حطاب بفأس طائفي.. أجلسها على الكنبة .. مثل أخت كردية مضطهدة.. منتظرا قدوم الصباح لأقيم وطنا لأغصانها المنكسرة.. لتكون جنة عصافير الدنيا . ***** أحيانا أشك في صحة مفهوم الروح.. أقول الجسد...
إعتنيت به طويلا مثل خادم متفان في معبد بوذا.. أقص أظافره كلما حاول الهروب إلى طبيعته الأولى.. إلى عشيرة الذئاب في المرتفعات.. وبعناية فائقة أحلق شعر إبطيه لئلا أجرح أحاسيس أطفاله القادمين ببطء من تقاطيع عموده الفقري.. أقوم بترويض وعول متناقضاته في الخلوة.. لئلا يجن دفعة واحدة.. ويسقط مثل نيزك في...

هذا الملف

نصوص
695
آخر تحديث

كتاب الملف

أعلى