د. عيد صالح

لم يعد ثمة ما يقال رغم أن الماء لا يجري في النهر مرتين والدمعة التي تسقط من العين لا تعود والمسافات التي قطعتها من بندولك الرقمي اقتطعت من عمرك ثمة من تصعد روحه في الزفير وآخر قتله الضحك لا تصدق أن الضربة التي لا تميتك تزيدك قوة أشياء كثيرة تحتاج لإعادة النظر عشنا في أوهام كثيرة والتاريخ لا...
يستوي الأمر في أول الليل أو في آخره لا أريد تلك المقدمات الطويلة عن شجاعة فرسان المائدة المستديرة ومدافع نافارون وسبارتاكوس وبيرل هاربر وهيروشيما وناجازاكي والفلاح الذي أرشد عن أرنستو جيفارا وفضائح سجن أبو غريب والخونة الذين باعوا البشرية كفئران تجارب ولقاحات دعك من ثرثرة الساسة وبارونات...
ذلك الوحش الذي يقضم جسدي قطعة قطعة ويزدردها في تنطع واحتقار أيها الرعب المزلزل أيتها العتمة الموغلة في القتل أيها الجحيم يا زغاريد الجنيات وصرخات الثكالي والحوامل لا يضعن حملهن والقابلات يلطمن الخدود ويندبن البطون المنتزعة الأجنة في قدور بلا ماء ولا بخور أوسعوط وحناء هكذا تسفر اللحظة عن رعبها...
تلك الملامح ليست لي ولا من يطل ها هنا أنا ربما حدثت خدعة ما لا أثق في ألعاب التكنولوجيا وأفضل أن أكون أنا بمادتي الأولية ربما لم يكن الأمنيوسي كافيا وكان وجهي متورما وكان صراخي مكتوما كما أنا الآن أكاد أقرؤني ليس لغربتي عن العالم فأنا معجون بالبشر أكره الوحدة كما أكره الزحام أتناغم مع الطفل الذي...
أضرب رأسي بكفي كمن يعاقب نفسه على النسيان لم أصل بعد لشجاعة ضربها بالحائط كل شيء تبخر وأنا أصعد في ضباب هلامي ثمة وجوه مهشمة الملامح كمرايا حطمتها الدانات ودخان الحرائق لا يزال يتصاعد كدليل اتهام العنقاء ورقعة الشطرنج التي تناوبها البهاليل في محفل اجتذاذ الرؤوس ليس كابوس أخر الليل ولا الكلب الذي...
لأنني أقعي علي رصيف خيال محبط لقصيدة ولدت مشوهة وأفكار من سلة ذاكرة مثقوبة وصور ممزقة لفتيات أحلام وقصائد رومانسية ونساء عبرنني كشيء ورفاق طيرونني برذاذ ضحكاتهم الخشنة في هواء مسموم لارتد الي رئتي الممتلئتين تبغا رخيصا كمشروع لسرطان أليف أموت منتحرا بمتعة التدخين وأزهو بين من قضوا...
ثمة مطارق فولاذية تضرب الرأس بلا هوادة وتلقي بها في طاحونة اللاشيء لا شيء تقبض عليه وأنت داخل دائرة جهنمية كمن سقط من طائرة لقاع محيط يضرب الأعماق في محاولة للطفو لا قارب انقاذ لا أسطوانة أوكسجين ربما ضربة هائلة من ذيل سمكة عملاقة تدفع بك للسطح ربما ينفلق البحر أو يغيض الماء ربما تنقلب الأرض أو...
هكذا فجأة يوقظنا الموت كمطرقة علي رأس فقد الذاكرة نستعيد كل ماكان بيننا ونتحسر علي كتم مشاعرنا ماكان أجدر بأحبابنا أن يعرفوا كم كنا نحبهم وكم كنا بخلاء أغبياء ونحن نضن بهذا الحب عليهم ونحن ندخره لنذرفه حزنا وحسرة آه يا أحبابنا الراحلين ويا من تنتظرون رحيلنا لتلطمو خدود محبتكم وتلطخوا وجوهكم...
العينان الضاحكتان كطفل شقي لا تستقران في محجريهما حتي تلك الخصلة من الشعر التي ظهرت بها شعيرات بيضاء بدت كأول لقاء لنا كحارس علي وجه القمر سألته - كل هذا الغياب - سرقنا الزمن - دائما ما نتهم الزمن نحن لصوص أعمارنا - لم تتغير لا زلت تفلسف كل شيء الحياة أبسط وأعقد من كل تفسير لا أقصد عبثيتها...
وحدك دون سيجارة أو كوب شاي لا فكرة تجول بخاطرك لا صديق يهاتفك لا ولد يتأكد أنك لا زلت علي قيد الحياة قبل أن يلقي بنفسه في الزحام الزحام الذي تشتهيه الآن تلك الوكزات التي تأتيك من كل اتجاه استسلامك للتيار حتي لا تسقط تحت الأقدام كصديقك الذي داسه راجمو ابليس في طريق الجمرات والصراخ الذي كان يصم...
لا أجد ما يليق بك كل الكلام معاد والمجاز أصبح مطية التجريب والمغامرة لا شيء حقيقي والأكاذيب تركب المرسيدس والليموزين وأنا لست صعلوكا ولا أميرا لست سيرانو دي برجراك ولا قيس ابن الملوح ولا "صايع بحر" ببالوناته ودباديبه أنا فقط أردت أن ألفت نظرك ولو بحركة مجنونة لن ألقي بنفسي في البحر لأنني...
- ١- أخرج للطرقات مرتديا ثوب الأرصاد أسترجع أوراقي .. خطط اليوم .. لقاءاتي آخر ما بثته الأخبار والأقمار أستجمع أسلحتي ..أقنعني .. قواتي - في الجمع الثرثار الهارب أتمادى في تصريحاتي وألوح بنفوذي وكنوزي وفتوحاتي - لكني حين أعود تترنح خطواتي أسقط مقهورا في ظلماتي وفراغاتي - ٢ - لو أني كنت كغيري...
كان هنا منذ قليل ربما كان شبحا كان يشبه خيال المآتة الذي كنا نطارد به الطيور في الحقول لا ملامح للوجه وقفته لم تترك أثرا لكني لمحت ظله فوق الجدار قبل أن يختفي لم يطرق الباب وهو يخرج هل اخترق الحائط كما في أفلام هيتشكوك لست خائفا ولا أومن بالأشباح والعفاريت لكنه كان هنا اخرج توا من الفراغ وتقدم...
أسير علي رأسي مع أن الشارع غير مقلوب والناس يشيرون علي ضاحكين أيها الأوغاد لا أستطيع أن أعدل نفسي وآه لو تدركون متعة أن تسير فوق رأسك أن تري كل شيء مقلوبا وأنت تعمل رأسك المثقلة بحمل جسدك كي تستوعب بانوراما الشارع والعربات معلقة في الفضاء كطوافات أفلام الخيال العلمي الأطفال يلوحون لك والصبايا...
حين مدت طالبة الطب شفتيها الطازجتين سقط مدرس اللغة العربية في ندوة الاثنين وفاز الشاعر الضليل في ندوة الأربعاء وبينهما صراع العاصمة والأقاليم ..................... جذوا شعرها وروحها ونصوصها وفر العاهر البوهيمي لفريسة أخري كانت الدكاكين مفتوحة والنصوص والأقواس والزينات وكان الأحفاد واللقطاء...

هذا الملف

نصوص
37
آخر تحديث

كتاب الملف

أعلى