مازن جميل المناف

نحن الضاحكون من قصص الموت ‏ وترهات الساسة ونبوءاتنا المتطرفة ‏ انا ذلك الجندي الذي حمل هزيمته على كتفه مهرولا اتفقد فراغ جيبي بحثا عن اعقاب خطايا وبعض من آيات مستنسخة منغرسة بين ثكنات الحروب انا المحشور في كومة افكار .. !! اسرق ضحكة طفل من جعبة شهيد بلباقة تحت وابل الرصاص اخرج من حلمي...
قبل ان نتطرق عن دور الثقافة كمرجع تنموي وتوعوي لابد ان ننوه عن مدى الحاجة الى الأفكار الناضجة ومناهج تطرح من خلالها النظريات تجدد الفكر الإبداعي في محاولات لتفسير الأحداث ضمن منهجية الكتابة في تتابع صحيح من أجل تحقيق قاعدة تنتقل من العبثية والتشتت المسيطر على ذهنية المتلقي إلى الاتزان النهضوي...
لا شك ان الجوهر اهم ركائز الفكر النير الإنساني , فلا نبرر الوجود وواقعه تحت مسميات لربما تكون بعيدة كل البعد عنه في جوهر فلسفي خاطئ . لا يمكن ان يكون الواقع إلا ضمن فكر انساني بحت في مقاطعة ونظريات صحيحة ملتزمة نحو فلسفة متزنة لا تحدد بقاء أي شخص ضمن جدليات الفلسفة التنظيرية بقدر اداركه ماهية...
على قهقهة الساعات اقيم عزائي .. وادغدغ أعناق جراحاتي المشردة بصراخِ التشفي ... داخل اشواط اللعبة أحمل مظلتي وكومة من دخان نأت هيبتي بمواسم القحط اتساءل عن حماقتي كلما تهاوت المسافات بجيبي وسمعت صراخ المزامير لست إلا متشردا في صمتي المتمرد بلا عذرية ينام وجعي اطارد قصيدتي خلسة واترك الدمع بدكانِ...
لاشك أن ما لا يسهم في الإبقاء على واقعية البوادر الصحيحة ‏ضمن أخلاقية الثقافة في سياقاتها المعهودة مع تأصيل الذات ‏هي تلك التقاليد والعادات الموروثة التي تتناقض مع فكرة ‏الإلتزام الأخلاقي والثقافي التي يتبناها العقل المتزن وما لها من ‏أثر في تجميد الفكر, مما يجعل الموقف على غير مساره ‏الصحيح...
كان ومازال الأدب بكل اجناسه احساسا روحيا يخاطب ويدغدغ المشاعر ويستبيح الخواطر وليس نصوصا او سردا يكتب ليصفقوا له الجمهور او جملا مزخرفة مسطرة بين ثنايا الكتب بشكل مؤطر , إنما الأدب في حقيقته محاكاة نقدية تشخص القضايا الإنسانية المهمة في سبر عمق كينونة الإنسان لأن الإنسان بطبيعته هو متلقي سريع...
أنا السومري أرتق جرحي كلما ترعرع حزني في أحضانِ السراب على أرتالِ الخطايا أطوي وجعي في محاضرِ الشرف حين أمقت أفكاري يستل التاريخ عبر حلمي حكاية وطن مسن تتلوى الصرخات على أسرّة الوهن حيث النزف كان فائضاً تستفزني رقصات الموتى على أغصانِ التوت بشرائع نبي بلا صبر عودي أيتها الأوجاع إلى رشدكِ فقراري...
أرسم ابتسامتي الهرمة وارمي الليل بسلة المهملات اريح حروفي بغرف العناية المركزة واتبع الريح والضياع اطحن جروحي واكدسها في علب عقاقير الهلوسة تستريح امنياتي الجريحة ويستجير حلمي الفقير لا شيء يضاهي انكساري هنالك .. خلف مذابح الصبر اتنفس بلا رئة على شرفات يتيمة يتيه فيّ الأفق ويحتدم الطهر متخم أنا...
لا ريب ان الأدب هو علامة لنا في ذاكرة الجسد الباكي ، فالاديب الهادف متصل بمفاهيم واطر منظور حياتية كبيرة ، كما انه متصل اتصالا مباشرا بالحق والواقعية والاخلاق من خلال اتصاله بالمجتمع ، وان يكون في عفوية دائمة مع الأخرين في تجلياتهم ، امالهم واحساساتهم وصراعاتهم ، ولان هذا الاتصال هو روح وسمات...
لا شك ان الجوهر والوجود اهم ركائز الفكر النير الإنساني , فلا نبرر الوجود وواقعه تحت مسميات لربما تكون بعيدة كل البعد عنه في جوهر فلسفي خاطئ . لا يمكن ان يكون الواقع إلا ضمن فكر إنساني بحت في مقاطعة ونظريات صحيحة ملتزمة نحو فلسفة متزنة لا نقدر لأي شخص البقاء ضمن جدليات الفلسفة التنظيرية بقدر...
كان ومازال الأدب بكل اجناسه خطاباً يدغدغ المشاعر ويستبيح الخواطر وليس نصوصا او سردا يكتب ليصفقوا له الجمهور او جملا مزخرفة مصطفة بين ثنايا الكتب بشكل مؤطر إنما الأدب في حقيقته محاكاة نقدية تشخص القضايا الإنسانية المهمة في سبر عمق كينونة الإنسان لأن الإنسان بطبيعته هو متلقي سريع بإحساسه وتأملاته...
من خلال ما تبلور من ملاحظات واطلاعنا عن كثب لما يطرح في مواقع التواصل الاجتماعي في الآونة الاخيرة من قراءات واضاءات نقدية ضمن ما يسمى بالافتتاحيات لشواهد النص التي تتعامل مع ما نكتبه . رأيت من حقي ان اكتب في هذه المقالة وادون بعض من الملاحظات والانطباعات حول ما يكتبه النقاد بغية ان توضح القضايا...
لا شك اننا نشاهد اليوم مشهد من الغرابة , كيف يعيش الانسان المثقف ؟ ونفسه تتوق للبعث والاستهتار بالعادات والافكار والقيم الراسخة فمن الملاحظ ان المجتمع الذي لا يفرق بين الحق والباطل ويسوده الظلم والجور والاحقاد الدفينة الطبقية يعكس ضجيج صاخب مزمن , وما سر هذه الرغبة الجامحة في السيطرة على الفرد...
آيَتِهَا النِّهَايَات . . ! ! كَيْف نحرتِ مواسمي تنهدات وَجْهِي تَلْتَصِق بشتاءٍ غادَرَ وُجُودِي صافحتنا محارق الْأَوْرَاق عَلَى صَمت أَشْبَه بمقابر الْفِكْر اغتيلت خيباتي مِن صُحُف الصّبّاح سَئِمْت مِنْ رَأْسِي المغامر تَنْهَش فِيه الْغِرْبَان فَوْق غيمهٍ عابسةٍ تَرَسَّم حُدُود مذابح هَيْبَتِي...
يتسلل القحط مع أول فجر قصيدتي مبتورة ليس لها حلم او لون للسكون تستعيد رائحة شذوذي الراعش من سجلات الترويض في ثأر فوضوي الأشياء دكتها تعاقب الأخبار اقتنصتها اقبية الفراغ اكاذيب مأساوية بلا تأوهات مكدسة في علب منتهية الصلاحية عوالم بليدة تغوص بجراحات فجة على بقايا ضياع يوقد افكارنا ذهولاً يجهش...

هذا الملف

نصوص
39
آخر تحديث

كتاب الملف

أعلى