سعد محمود شبيب

التعامل مع تأريخ العراق أدبيا ، مسألة محفوفة بألف محظور، فنحن بلد لم يعرف الاستقرار يوما ، وكل ما يقال عن زمن جميل وبلد سعيد ، إنما هو أمر محدود ونسبي وزمن قصير . ففي جميع العهود الغابرة ، كان الاضطهاد والجهل وتكميم الأفواه والغوص بنهر من دماء هو المشهد الغالب على الساحة ، ذلك التأريخ الذي...
حين تشيح عنك الدنيا بوجه افراحها ،ويعتلي صفوة يومك الهم والقلق ، ستذكر بلا ادنى شك بواكير صحابك ورحلة جلوسك في الصف، والوان كتبك واساتذتك جميعا ، ولن يغيب عن بالك استاذ مثل فاضل رجب معلم اللغة العربية.. والأستاذ فاضل طويل كأنه جذع نخلة اجتثت من الارض ، نحيف مثل عود ثقاب ، بجسد صقيل تقلصت أمعاؤه...
في كل عام ، وعند حلول عيد ميلادي ، تصيبني حالة أشبه بتصوف الحلاج ، فأمكث بعقر داري ، واتأمل الكون بنظرة متفحصة ثاقبة عبر نظارات القراءة ، ولا ينقصني سوى وضع (شرشف) ابيض اللون على كتفي ، لأصبح صورة طبق الأصل من (غاندي) ! في يوم ميلادي لا تغوص ذاكرتي ببحر الأحداث ، بل تطرق بابي الأحداث سراعا،...
كلما دخل عبد الصبور عليها، وجدها تضرب العجين، وتلعن الكون والدنيا والدينار والقدر، وكلما برح الدار .. رمته بحجر بعد أن يقذفها بحجر.. سنوات طوال وهو على ذي الحال، تطويه هموم الليل ليجد نفسه بأحضان زوابع النهار ، يفطر حسرة وآلاما ويحتسي الشاي ساخنا على نار عبراته ، ويسرع الخطى نحو عمله ، يضع...
من مميزات مجتمعنا العراقي الاختصارفي المصطلحات، وضغط جملة وبشكل قد لا تجده عندشعب آخر من شعوب الأرض، فبدلا عن ان يوصف المرء بأنه نصّاب كاذب لا يؤتمن على مال ولا يعرف معنى الوفاء بالعهد والتمسك بالوعد ،يشار اليه على انه (ستة وخمسون) احالة الى المادة القانونية (٤٥٦) في قانون العقوبات العراقي...
عند طفولتي المبكرة، كنت ابغض إلى ابعد حد ارسالي من قبل اهلي الى أي مكان حتى لو كان سطح الدار ، او باب المنزل، وأفضّل ان اخرج واطوف مع صحبي دون قيود ، ثم اعود الى المنزل واقلد الكبار، فأكتب قصة قصيرة واعرضها على اهلي، ويكون مصيرها المحتوم هو الشارع وليس حتى سلة المهملات !! غير اني كنت اجد لذة...
الأستاذ سعد محمود شبيب ولد ونشأ في أحضان بيت عامر بأمات الكتب الأدبية والفكرية والتاريخية، والمخطوطات التراثية النادرة التي وفرتها له مكتبة المغفور له والده المفكر البحاثة والعالم والمحقق الموسوعي. والمؤرخ الشهير الذي كان له دور بارز في الساحة الفكرية مع ألمع عظماء بلاد الرافدين.. في هذه...
يندر واقعا أن تجد اديبا او كاتبا او اي انسان مولع بالقراءة لم يطالع كتاب الأغاني لأبي فرج الاصفهاني والذي وضعه قرابة عام ٣٣٥ للهجرة. وهو من الكتب التي تدفعك عنوة لمطالعتها واتمامها ، حيث منح الله تعالى مؤلفه موهبة فذة في الترغيب للتمعن بمحتواه وعدم تسلل الملل الى اي فصل من فصوله ، ولعل ذلك...
في مطلع عام 1977 ، اكتسح مسلسل تلفازي يحمل عنوان (وآه يازمن) الشاشة المحلية والعربية ، وأصبح أشهر عمل سبعيني، وواحدا مِن أهم المسلسلات التي اصطفّتْ إلى جانب الأعمال العظيمة : (الساقية، وقال البحرُ، الشهد والدموع، ابو العلا البشري، أحلام الفتى الطاير) وسواها مِن أعمال تركتْ بصمةً لن تنسى في...
اذا ما كان الانسان العربي يتوق لسماع الفضائح ، ونشر الأفلام التي تنال من سمعة أية شخصية ، والتلذذ بمآسيها الوخيمة ، فانّ كاتبا مصريا يدعى (انيس الدغيدي)، استهوته هذه الغريزة المتخلفة ، ففاق كل حدود للمنطق والتهذيب والادب ، وقام بتأليف موسوعة كاملة لتخليد جميع الفضائح التي شهدها العالم منذ...
في مطلع عام 1995 ، اجتاحت الصحف الخليجية بشكل خاص والعربية عموما قصة عجيبة مدهشة لمغنية كويتيه أسمها (نوره الدقاقة) ، وهي (مطربة) متخصصة باقامة الأعراس النسائية للعوائل التي ترفض مبدأ الاختلاط في الحفلات . وخلاصة القصة أنّ نورة وعند يوم استراحتها ، اتصلت بها احدى السيدات ودعتها لاقامة حفل...
العمود الصحفي (الضاحك الباكي) قُصص السفر عبر الزمنِ كثيرة ، وفق نظرية كونه وحدة متصلة ، يمكن من خلاله الانتقال الى الأمام مئات السنين أو العودة قرونا خلال لحظات ، حيث تعود الريادة في ذلك الأدب الى الكاتب العالمي (هربرت ويلز ) صاحب الرواية الأكثر شهرة على الاطلاق (آلة...

هذا الملف

نصوص
12
آخر تحديث

كتاب الملف

أعلى