محمد حياوي - في المعنى.. الكبت ودوره في الأدب

تستند البنية الأساس للأدب العربي في معظمها إلى الكبت بمعناه السلوكي والنفسي، ولا تكاد قصيدة أو رواية عربية تخلو من معنى من معاني الكبت والشكوى من المعاناة الناتجة عنه، ولا يمكن تخيّل الأدب العربي القديم - مع استثناءات بسيطة - من دون المحرّك الأصلي له، بعد أن حوّلت العادات والتقاليد والأعراف والأحكام الدينية في الكثير من الأحيان، العلاقة بين المرأة والرجل إلى نوع من الرذيلة المحرمة، فتحول الجنس بالتالي إلى نتيجة محرمة ومبطنة بأستار الكمال والفضيلة الواهية التي استفحلت بمرور الزمن وأصابت المجتمعات الشرقية بالانفصام النفسي والأخلاقي.

وما قصائد الغزل في الشعر العربي القديم سوى نتيجة لتلك الحالة المختلّة في الحقيقة، ونستطيع أن نتلمس معالم هذا التأثير في بث مشاعر اللوعة وألم الفراق وغدر المحبوب والخوف من الواشين والشكّ والريبة وغيرها الكثير من السلوكيات المشينة والمريضة الناتجة عن عدم الثقة بالنفس والمجتمع، بعد أن تحول الجنس إلى نوع من الهوس وغاية قصوى، بدل أن يكون وسيلة طبيعية للتعبير عن الحبّ والتمتع بالحياة، حتى صار البعض يتخيل أنّنا لو رفعنا موضوعة الكبت سينهار الأدب العربي كله دفعة واحدة.
وبقدر أهمية المعاناة الناجمة عن هذا الكبت كمحرّك للإبداع في المجمل، إلّا أن تحولها إلى حالة من الهوس والمباشرة والسطحية لدى الكثير من الكتّاب والأدباء، الذين بنوا أمجادهم على هذه الموضوعة المختلّة، يمكن أن يثير الاستغراب والإحساس بالوضاعة، لا سيّما عندما تتوفر الفرصة للشعوب الأخرى للاطلاع على هذا النوع من الكتابة التي يعجّ بها أدبنا، لكن تحوّل تلك الظاهرة إلى نمط في الكتابة ابتكره البعض كمطية للانتشار، قد أساء للأدب العربي المعاصر بطريقة مؤذية في الحقيقة، بعد أن تخلص الغرب من تلك المعاناة وأصبح ينتج أعمالاً مهولة، نتيجة لتقدم المجتمعات وانتشار المفاهيم المدنية والتخلص من عقدة الجنس، الذي تحوّل إلى ممارسة عادية في حياة الأفراد.
إن إقحام الجنس بمناسبة أو من دونها في الأعمال الأدبية هو مؤشر ضعف ووهن تلك الأعمال التي تحاول إرضاء نهم شريحة معينة من القرّاء تعاني بدورها من الكبت والحرمان الجنسي، لا سيّما إذا كان مثل هذا النوع من الأدب مكتوبًا بواسطة امرأة، وأصبحنا نقرأ تجارب أدبية منزوعة المشاعر العاطفية وقدسية العلاقة بين الرجل والمرأة التي تستند إليها طبيعة العلاقات الإنسانية في المجمل.
ولحسن الحظ أن تلك الموجة بدأت بالانحسار التدريجي الآن، بعد ظهور طبقة واعية من القرّاء العرب، تستطيع التمييز بين العمل الغث المليء بصور الممارسات الجنسية الفجة والمباشرة، وبين العمل الأدبي الحقيقي الذي يرصد طبيعة العلاقة الإنسانية بين الرجل والمرأة ويغوص عميقًا في تركيبتها. ولعل ما يدعو الى الاستغراب والدهشة، هو دخول بعض الكتّاب الرجال هذا الميدان طمعًا في الانتشار، بدعوى الكتابة العاطفية التي يحبذها الجمهور، والفرق واضح هنا بين كتابة الروايات العاطفية المتوجهة إلى شريحة من القرّاء الشباب، وروايات الإيروتيك التي تلتقي بشكل أو بآخر مع الأفلام والصور الخلاعية والمواقع الإباحية.
وفي نظرة تحليلية لأسباب تلك النزعة الناجمة عن الكبت -الجنسي في أغلب الأحيان هنا- فإنّ السلوك الفوضوي لدى البشر، حسب نظريات علم النفس، سببه الحقيقي الضغط الجنسي الناجم عن الكبت في بعض المجتمعات، لا سيّما الشرقية. وحسب تلك النظريات، فإن الغضب المشوه الناجم عن الضغط الجنسي، غالبًا ما يتخذ شكل التمرد ضد المجتمع والمؤسسات وضد الضحايا من الأفراد الذين لا حول لهم ولا قوّة


  • Like
التفاعلات: حيدر عاشور

هذا النص

ملف
الجنس في الثقافة العربية
المشاهدات
27
آخر تحديث

نصوص في : ملفات خاصة

أعلى