فتحي مهذب - الميت.. قصة قصيرة

هذه الأيام لم يرقني تصرفها الأرعن ومحاولتها المكرورة قصد الهروب إلى أقاليم نائية قد تجد مكانا أكثر أمانا من مرتفعات جسدي الصخرية المليئة بالكوابيس والثعابين والسحليات من ثم لم أجد بدا من تدبير مؤامرة جيدة لكشف أسرار تمردها وماذا تفعل خارج عش الجسد . كنت أتجسس عليها مرتديا قناعا يعج بخطوط مسمارية كثيفة لأشتت إنتباهها وأقلص دائرة إهتمامها بهذه الكومة من العظام البارزة التي هي أنا حيث يبدو وجهي كما لو أنه شيء يشبه حشرة كبيرة لا حراك بها.
صرت أشعر بدبيب شيء غريب يصعد من أخمص قدمي إلى حديقة رأسي ثم ينسحب من فمي المشرع مثل نافذة صغيرة أعلى الجسد.
قطعت كل أمشاج علائقي بي. أخفيت صرار اللاوعي في خزانة مجاورة صفعته بغلظة لئلا يطلق عقيرته ويملأ حجرتي بزعيقه العجائبي المخيف.
قلمت أظافر ذكرياتي الجنائزية ورميتها من النافذة لتنطفىء ببطء تحت تهاطل الهواجس والثلوج.
وعلى غرة تناهى إلى سمعي ما يشبه إصطفاق جناحي طائر مذعور. جمعت أشتات ذهني لكي أمسك بماهية هذا الشيء الذي تمرد على سلطة الجسد هذه الأيام المستعصية.
ثم أخذت هذه الخشخشة تتوضح شيئا فشيئا وتبرز للعيان كينونة زئبقية متوهجة تبدو إلى هيئة الطائر المتعطش إلى كسر كل القيود والعقابيل ناهدا إلى بكر السبيل.
كان جسدي ملقى على السرير مثل حشرة ضخمة سوداء مستسلمة لإيقاع المحو غير آبهة بزئير العالم الخارجي.
كنت أراقب هذا المشهد العبثي من وراء حجاب شفاف.
الطائر المذعور يضرب زجاج النافذة بجناحيه المتشففين ليندفع إلى الأقصي ليتحرر من كتلة الصلب المتمرئي. يحاول مرارا ولكن سرعان ما يعتوره النصب فيرتد إلى أسفل محدقا في تفاصيل الحجرة لعله يجد منفذا يتسلل من خلاله.تدمع عيناه الهلاميتان ويطلق زفرات متقطعة.
كنت أراقبه بسرية مطلقة. يبدو حزينا مكفهرا قلقا متقلقلا مخذولا
غائما مطوقا بغيمة من العذاب الأبدي. فيحزنني هذا المشهد وهذه السوداوية التي تطبع جوهره الخالد.
كنت أنظر إليه وأحدق في ذؤابة
طوقه المضرج بنثار الدم.
أبكي كما لو أني قبالة تمثال بوذا.
ثم أنظر إلى جسدي الذي لا يتحرك البتة كما لو أنه قبر في متاهة أبدية.
كنت أنتظر عبور باخرة الصباح الأغر لعل الأشياء تتغير وتعود الروح إلى عمائق الجسد ويندفع الإثنان إلى ضرب من المغامرات التليدة.
غير أن حتميات العالم البائسة جرت مجرى يتنافى وإرادة الكائن
المتعقل وأثناء هذه الورطة الشائكة فتحت الخادمة الباب ففرت الروح باتجاه أقاليم المجهول.
سمعت عاصفة شديدة من البكاء وباقات التعزية المشذبة يقدمها الجيران والأصدقاء إلى أهلي.
حينئذ نزعت القناع وأطلقت صرخة مدوية واختفيت وراء طابور المعزين وعلمت أني غدوت في عداد الأموات .

هذا النص

ملف
فتحي مهذب
المشاهدات
44
آخر تحديث

نصوص في : قصة قصيرة

أعلى