مالك عبدون - جذاذات من سلة القمامة المقدسة

ألهي جياعك مؤمنون
ولكن دموعهم ملحدة
..
ماذا لو
أعطى الله للزنوج
خصية ذهبية ولامعه
وأعطى البيض
يوماً واحداً للراحة
يتحولون فيه
ألى زنوج
....
من قال أنهم خلقوك
من ضلع أدم
بل كل ضلوع أدم
خلقت
من ضلوعك..
...
خلق الغراب
ليكون
مسماراً
يثبت الريح في مكانها!
.........
أين أرمي الحب يا أمي؟
أو تذكرين يوما
على سياج بيتنا الطين
خفقت بإجنحتها الملائكة
فكذبوا الجيران ذلك
وقالوا هذا دجاجنا!
.............
"كان آدم
يخوض بعادته السرية
ويرمي بطينه السري
فوق رصيف الجنة
حتى خرجنا
كلنا سريون
فوق رصيف الحياة!
............
الجرذان التي خرجت في الليل
وتحولت الى دموع
تذرفها المدينة
كانت تعبث
بجثة رجل مغدور
طارت روحه
في السماء
وحفرتها
مثل حمامة حديدية
.............
يقال أن ألنطف
ألتي رميناها في الحمام
أثناء ممارسة العادة السرية
تتحول في مابعد
الى أطفال صغار
يعيشون في المجاري
وحلمهم الوحيد
أن يخرجوا ألينا
بروائحهم ألكريهة
..............
بنات صهيون العاريات
خرجن من
كتاب العهد القديم
وتركنه مفتوحا
ودخلن غرفتي
وكان بصحبتهن
الغراب الذي أرسله سليمان
لينقر حلمة بلقيس
وأسد القديس "مرقص المجنح"
كلما ضحكنا عاليا طار الغراب
وكلما أقتربن من سريري
زأر الأسد
وغطى عوراتهن
بجناحه!
...................
في السماء
حورية مغرورة
تعشق ألقديسين
ثم تطردهم ..
من اجل تفاحة..
لذلك أخبرت
طفلي ألصغير
عنها ..
فأحضر لي تفاحة
من المطبخ
وقال لي
أبتاه :
سأدفعها ألى الله
ويرجعنا للجنة .."
..............
بعد أن
سكرت به
طلب مني
أن لا أفضحه..
..........
سقطت من السماء
نجمة صغيرة
في كأس ألشاعر الفارغة
ولكنه اعطاها
لصاحب الحانة
مقابل أن يكمل ليلته
.............
تحت وسادة
الشاعر السكران
تضع ألملائكة الصغار
أسنانها اللبنية..
.........
حين وضعت ألمدينة
في كيس صغير
وكسرت العالم
مثل بيضة
في رأسي
حط على كتفي ملاك
ومسد على قلبي
بأصابع من جزر
...............
  • Like
التفاعلات: محمد فائد البكري

هذا النص

ملف
مالك عبدون
المشاهدات
164
آخر تحديث

نصوص في : غير مجنس

أعلى