أمل الكردفاني - بيوت النمل.. قصة قصيرة

ك- صباح الخير آنسة مينج هوا..
م- صباح الخير كريسي..
ك- يبدو صباحاً صحواً في شنغهاي..أليس كذلك؟
م- وكذلك في نيويورك..
ك- حسناً.. لذلك هناك حشود ضخمة بشارع نانجينغ..
م- وكذاك عندكم بالتايمز سكوير...
ك- هل نبدأ اللعب آنسة مينج..
م- إذا أحببت.
ك- الحشد في نانجينغ قرابة خمسة آلاف بحسب الحساسات الداخلية والخارجية..
م- وأقل بكثير في التايمز سكوير..مهمتي ستكون صعبة يا سيد كريس..
ك- دعينا نجرب..
م- حسنٌ..فلنبدأ بالألوان..
ك- كما تحبين فلنبدأ بالألوان...سنغير ألوان الدعايات الضخمة اولاً.. فلنجرب اللون الأزرق..
م- عندكم في تايمز حدث تشتت صغير للحشود بمجرد تغيير الألوان..حالة نشاط جماعي إنتابتهم عند تغيير لون الشاشات الدعائية إلى الأزرق..نسبة التشتت لم تتجاوز ٧%.. ماذا لديك سيد كريس..
ك- حدث رد فعل معاكس في حشود شارع نانجينغ..لقد ازداد تقاربهم..إنخفضت نسبة سرعة الحركة إلى واحد فاصل ثلاثة في المائة...
م- إذاً، دعنا ننتقل إلى اللون الأحمر..
ك- جيد..فلنغير لون الشاشات إلى اللون الأحمر..ثم..فلنرَ.
م- لم يحدث اي تغير في تايمز اسكوير.. إستمرت الحشود في التحرك..ولكن..لا..فبحسب الحساسات القياسية، توقفت الحركة بنسبة غير ملحوظة لدى كل الحشد..
ك- توقفوا كلهم؟!!
م- توقفوا كلهم..نعم..
ك- ولكنكِ لم تلاحظي ذلك بالرؤية المجردة؟
م- لا.. تقول الحساسات بأن الخطوات كلها توقفت لأقل من ثانية..ثم واصلوا الحركة..
ك- أما هنا في نانجينغ فقد حصل العكس تماماً..لقد ارتفعت وتيرة الحركة بشكل أكبر..ليس إرتفاعا يمكن ملاحظته بدون قياسات الحساسات أيضاً..
م- السيد كريس..يمكننا أن نتعمق أكثر لو أحببت..إن نتائج اليوم أضعف من نتائج الأشهر السابقة لذلك يجب أن نتعمق في الأدوات..واقترح أن ننتقل للأصوات...
ك- أتابعك يا آنسة مينج هوا..
م- سأستخدم سارينة إسعافات لخمس ثوانٍ..حسنٌ... يبدو أن النيويوركين لا يحبون هذا الصوت..لقد حدث تغيُّر واضح في الحشد..بحسب حساسات الأقمار الصناعية فقد إنعكس اتجاه قلة منتشرة في وسط الحشد..الذين على الأطراف واصلوا حركتهم في ذات الإتجاه..يبدو أن من في الوسط لم يشعروا بالأمان؟..
ك- دعينا نترك التحليل لغرفة التحليل المركزية..ولنتابع توصيف الآثار فقط..
م- حسنٌ..تغيُّر آخرَ طفيف عندكم في الميدان..لقد تباطأت الحركة بنسبة ١% أيضاً..
ك- أما عندكم في شارغ نانجينغ فالحشود لم تتوقف..لم يحدث تغيُّر يذكر..هناك نسبة أقل من فاصل واحدة من الألف من التغيُّر..قلة تراجعت.لا يمكن أن تثبت هذه النسبة الضئيلة إرتباطها بصوت سارينة الإسعاف المزعجة..
م- حسن سيد كريس.. لندخل إلى مدخل أقل شرعية..فلندخل إلى الصورة..على الإعلانات...سنظهر صور أبطال أمريكا التاريخيين..ولنرَ إن كانت الحشود ستتأثر..أمامي لا يوجد أدنى تأثر..لم تسجل الحساسات أدنى تغيير..وهذا في حد ذاته نتيجة مهمة توضع في الإعتبار..
ك- أما عندكم في شنغهاي فلم يحدث سوى تأثير قليل عندما أظهرنا صور أبطال الصين..تسجل الحساسات ارتفاعاً في نبضات القلب فقط...ارتفاعاً خاطفاً...انطفأ بسرعة..
م- ما رأيك أن ننتقل للمعلومات...ولتكن معلومات متدرجة..تبدأ برسائل خفيفة متنوعة من شركات الإتصالات للهواتف الجوالة...ثم ننتقل للرسائل الأكثر إزعاجاً..
ك- حسن آنسة مينج هوا..بماذا ستبدئين؟
م-سأبدأ برسالة لخبر حقيقي عن وفاة لاعب سلة..أها..جيد..نسبة الذين شاهدوا الرسالة ليست قليلة..٤٧% من أفراد الحشد قرأوا الرسالة..لذلك حدث تباطوء في الحركة بنسبة عالية..أما نسبة التوقف فكانت ظاهرة..
ك- أما أنا فسأنقل خبر وفاة حفيدة بروس لي..
م- خبر حقيقي؟
ك- خبر كاذب سننفيه لاحقاً..والآن فلنرَ ما سيحدث.. أوه..لا....لا شيء تقريباً..هذا مدهش..
م- ماذا لو جربناه في نيويورك؟
ك- حاولي..
م- حسنٌ...في الواقع..يبدو أن الحشود لا تحب الرسائل المتدفقة..فالنتيجة صفر تقريباً.. نعم سأترك التحليل رغم أنني أميل للعمل فيه..
ك- أنتِ ذكية بما يكفي لتعملي في غرفة التحليل المركزية..
م- أحتاج لتطوير بعض قدراتي في برامج التحليل الإحصائي الرقمية..سيأخذ ذلك أسبوعاً ولا أعتقد أنهم سيقبلون كل هذه الفترة الطويلة؟
ك- لا..لا اعتقد أنهم سيقبلون كل ذلك الوقت المهدر..ولكن لو تأكدوا من مقدراتك التحليلية فسيمنحونك وقتاً أطول من هذا للتدرب.
م- يبدو أنك ستبدأ في إدارتهم أيضاً..
ك- نعم..هذا مضحك حقاً..عندما تعتاد على السيطرة والتحكم..تشعر بقوة الآلهة تسري في روحك..
م- حقاً.. والآن فلنواصل سيد كريس..
ك- حقاً لنواصل آنسة مينج...

(تمت)

هذا النص

ملف
د. أمل الكردفاني
المشاهدات
39
آخر تحديث

نصوص في : قصة قصيرة

أعلى