علاء نعيم الغول

  • مثبت
نصوصٌ تريدكَ واضحًا شعر: علاء نعيم الغول هو قلبُكَ الماضي إلى أبعادهِ الأولى ثنائياتُ هذي الروحِ أيامٌ وبحرٌ غرفةٌ والنافذةْ مطرٌ صباحيٌ ورائحةُ النهارِ ثنائياتُ قلبي غيرتْ معنى البقاءِ على حدودِ الأمنياتِ وما افترضنا أنهُ سيظلُّ حتى يبدأَ الصيفُ الجميلُ ورحلةُ الفرحِ القديمةِ في مخيلتي...
مدينةٌ هذي المدينةُ لي وكنا نعرفُ التاريخَ أعرفُها وتذكرني مرارًا في متونِ المنجزينَ لما أرادوا فعلهُ وأرى مداخلها الكثيرةَ مثلما قرصٌ يدورُ وأشتهي ألا أغادرها ولكنْ مرةً أخرى سأتركها وأرجعُ للرحيلِ وللجميلِ من الأماكنِ أيها البحرُ القريبُ جمعتُ أنفاسي وأسمائي وجئتُ إليكَ كي تختارَ لي وقتًا...
ما زالَ شارعُنا طويلًا بل يطولُ وصار أبعدَ من نهاياتِ الكرومِ وأطولِ السرواتِ كم أمشي وظلي يستعدُّ ليقطعَ الشارعْ مرارًا كنتُ أسحبهُ برفقٍ كي تمرَّ المركباتُ وشاحناتُ الرملِ قبل مساسهِ بدخانها وهديرها ما زلتُ أبحثُ في المدينةِ عن طريقٍ مختَصَرْ أشياءُ أخرى في الحياةِ وتستحقُّ البحثَ عنها...
أنتِ انتظاري واعتصارُ الجفنِ لي في ناظريكِ مسافةٌ وعليَّ ضبطُ القلبِ تفخيخُ الرسالةِ بالسؤالِ إليكِ أرسلها الطيورَ بفرحتي ومن الحقولِ تجيءُ رائحةُ الطريقِ وبيننا ما كان يمكنُ أن يكونَ وفي الذي قلناهُ أكثرَ هكذا تستوطنُ الأحلامُ آهاتي وصوتَكِ هكذا تتفرغُ الدنيا لتنسيقِ الحديقةِ والشتاءُ...
على ذمةِ النومْ شعر: علاء نعيم الغول وصحوتُ مبتسمًا جميلاً قابلًا لأقولَ إني كنتُ في حلمٍ خرافيٍّ طويلٍ مع حبيبتيَ الجميلةِ لا تسلني ما جرى في الحلمِ طبعًا ليس من حقي التصرفُ في التفاصيلِ التي حدثتْ فقط كنا معًا وشعرتُ ألا فرقَ بل في النومِ نختصرُ الكثيرَ من الذي في الصحوِ أجملُ ما...
فلنفترضْ أن السماءَ بلا سقوفٍ هل تطيرُ الطيرُ أبعدَ من سقوفِ بيوتنا هل تهربُ الشمسُ التي حرستْ خطانا في الطريقِ إلى أماكنَ خلفَ هذا الوعيِ هل سنكونُ مضطرين للتفكيرِ في تأمينِ مأوىً غير هذا هل ستسقطُ فجأةً نجماتُ برجِ القوسِ والعذراءِ أم سيجيءُ أقوامٌ من الزمن السحيقِ ليأخذونا ليس أسرى بل...
متورطون كرغبةٍ مغموسةٍ في خاباياتِ الشهدِ متَّهمونَ في أحلامنا متهورون كفكرةٍ علقت بأطرافِ المجرةِ دائمًا متسائلون كحائرٍ ضلَّ الطريقَ مغيَّبون كنائمٍ جعل الوسادةَ مفرشًا للريحِ نحنُ الضائعون أمام مرآةٍ يُرَى ما خلفها نتسلقُ الوقتَ المناسبَ للحنينِ فتسقطُ الساعاتُ تسبحُ كالعناكبِ فوقَ رملِ...
ما قولكم يا معشرَ الطيرِ المهاجرِ في الذي له رغبةٌ في أن يعيشَ بألفِ قلبٍ يشتهي لو مرةً أنْ يصبحَ البطلَ المُفَدَّى في الحكاياتِ القديمةِ أن تكون له مغامرةٌ تساوي غرفةً مملوءةً ذهبًا ترافقهُ جميلتُهُ التي كانتُ أسيرةَ خمسِ حياتٍ برأسٍ واحدٍ في قبو قصرٍ لا يزالُ هناكَ في إحدى القصصْ أنْ...
تتهاطلُ النياتُ نحبسُها كأنفاسٍ نوفرها لنخرجَ مسرعينَ من الدخانِ وكلُّ ما في القلبِ ملكٌ لي أنا المسؤولُ عما يعتريه وتنزلُ النياتُ مسرعةً على وقعِ الظنونِ وما يجرجرهُ القلقْ هي صورةٌ للحبِّ أيضًا تُستَعادُ وتكبرُ الأيامُ فيها غير أنَّ هناكَ من يختارُ أسوأ ما يكونُ من الخياراتِ التي...
يا بائعَ الأحلامِ هل سجلتَ من باقٍ عليَّ أنا الذي كنتُ الأخيرَ أمامَ بابكَ وانتقيتُ من البضاعةِ ما يناسبني على مضضٍ وينفعني لوقتٍ ما وفي سفري المؤجَّلِ بعتني أحلامَ غيري لم يعدْ فيها سوى أشياءَ يمكنُ أن تكونَ حكايةً للتسليةْ زينتَها طمعًا ولكنْ كنتَ مُبتَزًّا وتعرفُ كيفَ تجعلُ من بضاعتكَ...
ما أغربَ الدنيا وأبعدَها وما شأنُ الهوى بتقلباتِ القلبِ والدنيا شروطٌ غير معلَنةٍ فلا أشواقُنا تكفي ولا أسماؤنا مضمونةٌ كي نعبرَ الوقتَ الطويلَ بكلِّ ما سقناهُ من أشياءَ كانت مرةً مملوءةً حبًّا وحين تحينُ لحظاتُ الخياراتِ الثقيلةِ تنجلي ثَمَّ الحقيقةُ مثلما انكشفتْ عن الثلجِ الطريقُ وتنمحي...
كانت تقولُ ستكتفي بالحبِّ كي تحياهُ بين يديه عاشقةً لتبني من هواها ما تبقى من سماواتٍ وتسبحَ في نداءاتِ المكانِ إلى نهايتهِ وقد أخذتْ ضماناتِ الفراشةِ أنَّ زهرَ الصيفِ ليس بمختلفْ كانت تظنُّ وفي شقوقِ الضوءِ تكمنُ عتمةُ اللاوعي تكبرُ غربةُ االأشواقِ تنهارُ البدايةُ دائمًا وتفرُّ أسرابُ...
لكَ أنْ تصدقَ أنَّ قلبكَ لم يكنْ متورطًا لكِ أنْ أكون لكِ الذي ما كانه قمرٌ لليلٍ أنْ أحبكِ مرتين كما يجبْ نصفُ الخياراتِ التي بيني وبينكِ أصبحتْ مرهونةً للزعفرانِ وبيننا ما ليس يعرفه سوى هذا المساءِ وغربةٍ محفورةٍ في الصمتِ في أشلاءِ هذا الضوءِ وهو يذوبُ في جنباتِ هذا الوقتِ في تكاتِ ساعتيَ...
هي غربةٌ لا بد منها في سياقِ الحبِّ تنفتحُ الحكايا هكذا إذْ ليس في النهرِ المزيدُ من الزبدْ صدقتْ روافدُهُ وسارت في القرى و وجدتُ نفسي عند بابِ الماءِ أحفره لأبلغَ نشوةَ العطشِ القصيرةَ ثم تغفو في ارتواءٍ جامحٍ كمدينةٍ قبل السقوطِ بنافذةْ ظلت نواقيسُ الفؤادِ تدقُّ دقَّتْ ساعةُ الألوانِ في...
زخرفات شعر: علاء نعيم الغول الزخرفاتُ هي انتصارُ الشكلِ خلقُ مناوراتٍ بالخطوطِ لتستفزَّ العقلَ باللونِ المحيرِ كي يحارَ القلبُ في تفسيرها والزخرفاتُ تأملاتٌ في خبايا النفسِ والنياتِ توسيعُ المفاجأةِ القديمةِ حولَ معنى الإعتمادِ على اللغةْ لغةُ الحياةِ تجاوزت كلَّ الحروفِ وانطقتْ حتى...
متى كانت أناملُكَ الرقيقةُ تشبهُ الشوكَ المُدَهَّنَ بالسرابِ وبالظهيرةِ وهي تلمسُ جلدَ مَنْ نامت على فرشٍ وثيرٍ كيف يمكنُ للأناملِ أن تكونَ كملقطِ الجمر الطويلِ على الجلودِ المترَفةْ كل الحكاياتِ التي كانت قديمًا للهوى جعلت لهذا القلبِ أغلفةً من الجلدِ الذي فُرِشت صناديقُ الثيابِ بهِ سميكٌ...

هذا الملف

نصوص
184
آخر تحديث

كتاب الملف

أعلى