محمد عبدالعزيز أحمد (محمد ود عزوز)

كالمهووس برائحة الحزن سأتعقب الوافدين لتوهم من المسالخ العاطفية بنصف رأس بعدة أصابع مفقودة بأجساد مكشوطة عن أجسادهم بمدية من الشتاء سأجمعهم جميعاً ثم أغرقهم داخلي ليغتسلوا من الحزن كجروح صادقة سأنزف فحسب ولا داعي لإيقاظ القصيدة كطريق مُهمل يجلس بين تقاطعات المدينة ليلفت انتباه المارة بأنه أيضاً...
لو أن للابواب ذاكرة لما اضطررنا لطرق الابواب اكثر من مرتين * لو تعلم الشاعر من القصيدة جرحاً لرمى حقيبته المكدسة بارواح عشيقات وقصص مهترئة عن النساء العابرات ورسائل ضلت طريقها اليه لو تعلم الشاعر شيئاً قليلا لحطم نفسه في الشتاء لكي لا يُجبر على مدح الدفء لو تعلم فيثاغورث شيئاً سعيداّ من رقصة...
سيكون عليكِ أن تُصبحي سيجارة الآن لا لُادخنك بل لاحب فيكِ احتمال الموت البطيء او أن تصبحي سيف لاعشق فيكِ فكرة أنني قد اصبح اثنين سيكون عليكِ أن تُجربي كل الرجال تتناولي من ذلك شارب، ومن هذا نصف شفاه عليكِ أن تجربي فهولتهم كم منهم سينسى قداحة في دفئك ومن سيخرج منك خالياً منه تماماً ربما عندها...
من الغياب الى الغياب المفرط الحضور تفرجين طريقاً تنثُرين الأوهام كحُبيبات ذُرة يسقط المطر وينمو الغياب حتى يبلغ مسافة اشتهاء الموت او استنطاق الذاكرة للطريق ليعترف تحت التعزيب أين يخبئ الغياب الغائبين ؟ لستِ من ديني ولستو من دينك ولكن الرب ، فك حبكة المعادلة حينا سلبنا الايمان وعوضنا بالبحر...
ليس للاحلام أيد لتتشبث حين يزلقها الصحو ستنزلق في باطن الوقت يغلفها حرير ضمني يكفنها الصباح ليس لي في هذه الضوضاء اذن تنتقي صوت الحمام ولا اجيد اغلاق نوافذي حين يضبطني الحنين عاريا استمني خلف ازقة الذاكرة حيث النهارات تحشد الضوضاء وتأخذني اليها عفيفا مثل قبلتها تماما ليس لي سترة ترد عني موسم...
لن اكتب الآن سابكي فقط ثم اغسل وجهي، بمزيد من الدمع ثم استعير وجه المهرج، واضحك وانا اقول كل الحقائق واكذب بكل الدموع التي اعرفها والتي لا.... ثم ساطهو ثياب النوم، لأكل شهوتي في العشاء ثم ساغلق النافذة بملاءةً من غبار، لكي اُعرق صفاء العبور القسري للبعيدة القريبة ساطقطق اصابع الكناية لتنهض...
تقف يلتف حولك ماضياً تصرخ وينكرك الصدى تبكي تُجفف ساعدي الموت عنك تجلس فينهشك الفراغ من أين يأتي كل هذا الليل من اي زاوية تتسرب الطرقات نحو حذائك وانت تجثو على صباحك وانت تبكي دون حنجرة ودون أن تحفظ خطوط يديك كاملة اكنت تُدرك أن سرتها طريقُ للمساء؟ اتجيد تقليم الصباح لكي ترتب...
ليس عليك القلق الآن لقد ابتلعتك العاصفة انت الآن لست سوى رياح لا يد لك لتلتقط من تقذفهم المشيئة نحو الفراغ لا فم يمتص من الحبيبة ما لم تقله وما تحاول قوله قُبل لا جرح يطعن القافية لتنزفك شاعر متشرد في فساتين سيئة الدفء ولا سراب يرطب صحراءك بالامل الزائف انت و حدائق المنفى السوداء...
كنا قبل خلق الزهور مجرد ابجديات مُهملة نستلقي خلف هاويات الفراغ نرتشف من كؤوسِ الصمت بعض الفحيح الحزين ونُراقب الشمس تحبو على ارضيةِ الوقت فلم تكن الشمس قد بلغت حينها مُراهقة الضوء ولزوجة الاحتلام الجريح وحين احتلمت وامتحنت دعارة البوح الفاحش الضوء تحولنا لقصص مثل كل القصص القديمة...
انه سجن هكذا صرخت الحرية في وجه التحليق الفضاء غضبان من المجهول حراسه اسئلة حول الماخلف انه سجن صرخت الرحلة في وجه القطار حين تلصص على الحقائب حقائب ممتلئة بالعودة واخرى بالاقفال التي لا تُفتح بالنوافذ المسروقة من ورطة التلصص بالمواساة غير المفيدة بالاحاديث التي ابتلعتها الصافرة بحارس المحطة...
كان يمازح الاشياء .......... يُنادي الوقت ..... نحو الشوارع المُظلمة ليطعنه في ظهره لا ليقتله ____ بل ليؤخر مساحة القُبلة كان مثل الخوف يأكل الاشياء ثم يتهم التسوس بالخيانة _____ كان يخلع عن الشتاء فستانه لكي...
على هامش جسد إلتقطني منها فسقطت اغنية ورفعتني عنها سحابا مبذولا لصالح ورطة التربة المخاض كتر على الحمل الاباحي ووهبت هذا الاشعث المشرور على مدى الغفران تعرت مسافة نيل وارتدتني موسما منذورا لابناء الاحاجي واعلنت لي في ساحة الغفران بأنني ناج من هوس المراكب برقصة الموج الثمل هل كانت الورطة انزياحي...
الاجواء في تمام الحب هادئة مثل صمت ما بعد الكارثة خاوية مثل العقاب مرتبكة كالغفران الناقص • و فمي المخبول يتعثر في العتمة ، ويتلعثم حين ينطقك في تمام النسيان الخوف يلتهم الاصابع والشتاء حامض الاضلاع ، وابوالسيد أنكسرت نعومته وعجز عن هدهدت صخب الليالي المتوحشة ٢------- • امي تنتعل السماء...
لقد جئتكِ من الفجوة التي تفصل صباحين لأحمل لكِ الخلاص - اتحمل الموت ؟ تسألني لا خلاص لامرأة تفهم انوثتها سوى أن تتلاشى البحر لم يعد يعوي كما كان والسفن التي حملتك الى البعيد ، كانت تتعمد امتصاص النداء الصامت لك اي خلاص لامرأة لها نهدين جففهما التنكر ، وافزعتهما مهنية الوجوه التي تختزلها...
امتطي حزنك فرب اغنيةٌ تنالني عارياً في وحشة الايام وتقذفني اليكِ شظايا ذكرى فالارض اعطتنا البصيرة كي نرى في البعد جثمان المسافة يشيع الاحلام ويتركنا غباراً وبقايا زفره تخونني في ساعة الاحزان ، قُدرتي على البكاء فالوك امسي و امسكِ الطافح في اغنيةٍ قديمة تتسللين الى فضاءآتي لتُعطيني...

هذا الملف

نصوص
570
آخر تحديث

كتاب الملف

أعلى