أليسار عمران

إيّاكَ أن ترواغَ جوريّةً تدركُ كنهَ عطرها! تتغابى عن الظّلام ! تختبىء في أكمامِ ثوبها! تشعلُ حقولاً من الشّوكِ على تخومها! وتضربُ جذورها بعمقِ الأمسِ! وتعيرُ ظهرها للضّوءِ! ولاتصغي إلى ثرثرةِ الفراشاتِ! _____ _____ ____ جوريّةٌ على صحبةٍ عميقةٍ مع النّبعِ تحبّها الأشجارُ! وتنقرُ أوراقها...
كانَ ظلامُ الكونِ يسحبُ الغيمَ إلى الرّكن البعيد في مقهى الشّتاءِ الحزينِ الذي الذي لم تسعفهُ الريحُ بنبضها كي يصلْ إلى أحضانِ زنبقةٍ قُرِعتْ الأجراسُ تسمّر الموعدُ وبقيَ الشتاء مظلّة لاتبارحُ وجدان العطر اتكأ على دمعِ ياسمينةٍ العالمُ على شفا جرحِ عصفورٍ يعترف بالضوء ! يغزلَ العمر بثانيةٍ...
من أينَ أملأُ مهجتي بالعطرِ أغزلُ أمنياتي يومَ تندبني الشّوارعُ يوم تلقيني البلادُ كصخرةٍ نادمتُ كأساً من رياءْ من أين تنبتُ في العروقِ زّنابقٌ من أين ألقاهُ الضياء من أينَ أقطفُ ضحكةً أوغيمةً رسمت بماء قل كيفَ نقضي فرضنا وكما الضحيّة لم نزلْ بخريطةٍ وتمزّقت صارت هباء في أي عطرٍ نرتحلْ قيد...
دعيني أرتّلُ ثوبَ الخلودِ بألف عشيقة وأرجعُ طفلاً يداوي الجروح بألف حديقة دعيني أغني ألحنُ أرقص ثمَّ أقول الحقيقة أنا ياصديقة.. منازل أقمارِ كلِّ سماءٍ و طلّةُ شمسٍ أعيشُ الدقيقة دقيقةَ عشقٍ،دقيقةَ صمتٍ،دقيقة حزنٍ وشمسُ البلادِ بروحِ الأماني أراها أنيقة دعيني بقربك مثل النجومِ تميلُ لقلبٍ...
أيقنتُ أنّي لن أتعافى من ذاكرتي ماحييتُ كلّ عبارةٍ ترجّع حقولاً أو تعصفُ بالشّوكِ المتأججِ في أعماقي ذاكرةُ الأغاني التي تحملُها عينايِ كشراعٍ مسافرِ يرافقُ الطيور في سمفونيةِ الشتّاءِ،أو قارباً يتوقف ليعيرَ البحرَ مظلةً كي لايغرقُ امرأةٌ صاخبةٌ بكلّ ما تحاولُ أن تنساهُ أو تتجاهلهُ عن عمدِ...
لا تمُدّي يا بلادي لي يديكِ يا بلادي إنّني في ناظرَيكِ بعضُ عطرِ الشّام قلبي و دمي وأنا بالحبّ ألقى أصغريك حيث ترميني جراحي موهناً ينبتُ اللحن قصيدا بعضُ أيكِ إنّني لو قصقصوا أجنحتي كنتِ أنتِ الجنح و الحجّ يفيكِ لست أشكو من ظماً أو عطشٍ فالظما بُعدُ فمي عن ضفّتيكِ يا لبوحِ الضّوء يدوي صاخباً و...
بِلا عينيكَ تحضُِننِي وتحمِلُني إلى النّجوى ألا قلْ لي أنا مانفعُ أيامي بلا حُلمٍ يراودُنِي بلا شَكوى! بلا إيقاعِ من يمشي معي عمراً يكسّر بي جليد العمر كي أحيا يمرّ الوقتُ مرتجلاً على قلبي بلا حلمٍ بلا سلوى وأشواقٌ إلى كفّيكَ تغمرني وتنسى نفسها بيديّ أحضنها لكي تشقى بأنفاسي وحرّاسٌ كأجراسٍ...
لقد تأسّست طفولتنا رغم بساطتها وقلّة الهدايا بشكلٍ غنيٍّ وجميلٍ رغم قساوةِ الحياةِ، كنّا نلامسُ وجهَ الخريفِ حين تفتحُ المدارسُ أبوابها لأنَّ نزهتنا الوحيدة كانت للمدرسة وحسب،ننتظرُ بشغفٍ أن يطرقَ باب غرفة الصفّ مدرّسٌ لطيفٌ معنىً بأبوّةِ تلاميذهِ،يثير جوّ المنافسةِ والشّغفِ،ونستمتعُ بأخبارَ...
كلّنا مع مقولةِ أنّهُ حينَ لا تتناسبُ الشّروط الانسانية لأي مواطنٍ في العالم كلّه فمن حقّه أن يثور وأن يتمرّد ليخلقَ واقعاً عادلاً يتمتّع فيه المواطنُ بشروِط الحياةِ اللائقةِ حين يغضبُ الانسانُ العاقلُ فثورتهُ تبدأ من شراريينهِ،من عمقهِ المعرفيِّ ،من ملامستهِ للظّلمِ ورفضهِ لهُ غيرَ أن شرارة...
قُلْ لِي لِمَنْ أهدي حروف رسائلي إنْ لم يدُندِنَها فَمُك ما النفعُ أنْ يغفُو بعطرِ جداولي موتٌ يغشّاهُ دمُك! مَن فِي العَلن! يدري بذيّاكَ الولي شالٌ طواه مِعصَمُك! هذا الزّمن قد لفَّ حبلَ جدائلي كي يستريح بنجمةٍ سكرى شذاها مبسمُك صوتي شذاً سِرّ عتيقٌ بابلي عُمقٌ يتوبُ ويلهمُك وعدي بأن تبقى...

هذا الملف

نصوص
10
آخر تحديث

كتاب الملف

أعلى