أشرف العناني - الأشرار لا يدخلون الجنة..

الأشرار يتسربون إلى سواد الليل
بلا صور عائلية .. ،
بلا ذاكرة تظهر وتختفي كحيوانات أليفة :
من حيطان العمل إلى حيطان البيت وبالعكس .. ،
بلا مشاجرات مع الأطفال
والزةجة
ومحصل الكهرباء
والبائع المرابي
والجار الذي يحب زوجته أكثر
كلما جاءت سيرتها أمام أغراب .. ،
الأشرار لا يحتملون صيفىالشوارع الحارة ،
يخاصمون البلدات المصابة بالبطالة وسوء الخيال .. ،
ساكنو أطراف هم
ينهمرون إلى المصافق* كنيازك حالفها الحظ
أعصابهم العارية كافية كمؤن مؤقتة
يومضون فتصعدوأبخرة الشاي
ويبكي حجر
يتحلقون حوله كأب رحيم ..
على عجل تخرج كلمات شحيحة
من جهات منكوبة بالتبغ والحنين ..،
ثم ينطفئون فتفهم نجمة ضالة
في صحرا ئهم النحيلة
وضوح الألم ..


أشرف العناني


* المصافق جمع مصفق، وهو في لهجة بدو سيناء مساحة شاسعة في الصحراء بلا أي شكل من أشكال الحياة لاماء ولانبات ولاحيوان

هذا النص

ملف
أشرف العناني
المشاهدات
104
آخر تحديث

نصوص في : مختارات الأنطولوجيا

أعلى