عبد القادر وساط ( أبو سلمى) - كلمات..

كلمة (الطابــگ) التي نستعملها في لغتنا العامية، بمعنى (الكتف)، لها أصول عربية فصيحة.
وهذا الشاعر عبدة بن الطبيب، وهو مخضرم أدرك الإسلام فأسلم، يصف مجلسَ أكلٍ وشراب، فيقول:
والكوبُ ملآنُ طافٍ فوقه زَبَدٌ = وطابَقُ الكبش في السَّفُّود مخْلولُ
والسفود، كما لا يخفى، هو الحديدة المعقَّفة، يُشوى بها اللحم. وطابق الكبش مخلول معناه: مشكوك في السفود.
والحديث هنا عن مجلس أنس، شهده الشاعر بعد قفوله من معركة القادسية. فالكوب ملآن واللحم يُشوى والمزاج رائق حقا !
كان هذا قبل أن يمر الزمن ويهرم الشاعر عبدة بن الطبيب ، ويفقد بصره أو يكاد، وينظم قصيدته العينية المفضلية البديعة، التي يقول فيها مخاطبا أبناءه:
ونصيحة في الصدر صادرة لكمْ = ما دمتُ أبصر في الرجال وأسمَعُ
إن الذين ترونهم إخوانكم = يَشفي غليلَ صدورهمْ أنْ تُصْرَعوا
ومنها:
ولقد علمتُ بأنَّ قصري حفرةٌ = غبراء يحملني إليها شَرْجَعُ
( والشرجع: خشبة يُحمل عليها الموتى)
إنّ الحوادث يَخْترمْن وإنما = عمْرُ الفتى في أهله مستودعُ
يسعى ويَجمع جاهدا مستهترا = جدا وليس بآكلٍ ما يَجْمعُ

هذا النص

ملف
صيد اللؤلؤ
المشاهدات
28
آخر تحديث

نصوص في : ملفات خاصة

أعلى