محمود البريكان - قتيل في الشارع.. شعر

وتوارت الأصوات .. وابتعدت خطى المتظاهرين ،
وانشقّتِ السحب الثقال الغبر عن جسدٍ طريح
وسط الطريق ، وأطبقت أيدي قساةٍ قاتلين
غضبى تُقلّبه ، وندّ وراءها صوت ٌ قبيح ،
- كلب ٌ قتيل ٌ أو جريح ؟ ..
.

.
كان الضحى يُلقي عليهِ الضوءَ ، والدمَ والتراب
يتكتّلان على يديهِ وحول جثّتهِ الهشيمه
ورصاصة ٌ في الصدر تصبغ لون سترته القديمه .
في وجههِ شيء ٌ يبث الرعبَ ، يرتجف السلاح
منه ُ وتنقبض الجريمه !
لم يدر دار مَن يكون .. تباعدو . كانت هناك
سيّارة ٌ غبراء رابضة ٌ هناك وعلى انتظار

كالكلب كان الميّت المجهول يُسحَب باحتقار
كالصيد يُحمَل في الشِباك
الجوّ كان غَشاوة ً والرعب ُ يخترق النهار
وعلى تراب الشارع المبهور في قلب المدينه
كانت هنالك بقعة ٌ حمراء تنضب في سكينه
ويكاد يطمرها الغبار .
.
.
محمود البريكان
البصرة ١٩٥٤
نُشِرَت أوّل مرّة في مجلة ( المعلّم الجديد ) / آذار / ١٩٥٩
.

هذا النص

ملف
محمود البريكان
المشاهدات
29
آخر تحديث

نصوص في : مختارات الأنطولوجيا

أعلى