محمد محمود غدية

على الشاطيء ومن باطن الرمال، أطلت حقيبة جلدية، تدعو المارة لإلتقاطها، لاشيء بداخلها سوى حزمة من الأوراق الأنيقة المزدانة بصور الورود الملونة، لم يطلها البلل، لأنها محفوظة فى كيس من البلاستيك ولاصق شيكارتون، البحر هاديء والشمس متساقطة عمودية، أضفت على المياه سبائك ذهبية، لا أدري لماذا إخترت السير...
عيناها سحابتان جميلتان، الأنف ممدود فى سخاء أرستقراطي، تمنح الناظر لهما إبتسامة ندية، موشاة بالإمتنان والرقة، مطرزة بالأزهار والجمال، إخترقت الشمس النوافذ والمحلات والمقاهي، مرسلة أشعتها الذهبية للوجوه المكدودة، فى رحلة السعي والرزق، وسائر الكائنات، وحدها الجميلة، سال دمعها مطرا رقيقا، مثل حبات...
أقام الأبناء والبنات والأحفاد الزينات والبلالين، والتفوا جميعهم حول تورتة عيد الميلاد، فاليوم تحتفل الجدة التي تفخر بسنواتها الخمسين، بعيد زواجها الثلاثين، أمسكت وزوجها السكين، التى غاصت فى التورتة، كأنها تغوص فى الزبد، وامتلئت الأطباق، بقطع التورتة والفاكهة، بعد شرب العصائر وتقبيل الجدة، التى...
فقرة المهرج فى السيرك، واحدة من أهم الفقرات، يضحك لها الصغار والكبار، يترقبونها فى شغف وحب، ينحني أمام تصفيق الجمهور، يبادلهم الحب، يمدونه بالطاقة التي تبعث فيه النشاط رغم شيخوته، عيناه تبرقان بدمعة حائرة، بين الإنهمار إنفعالا، والإحتباس مخافة إتلاف الأصباغ، التى تخفي وجهه الحزين، رأت إدارة...
إنهمرت الدموع من عينيها، وهى تقلب فى صفحات كراس الحب الذي سجل فيه يومياته وأهداه إليها فى عيد ميلادها، ومعه وردة حمراء وساعة يد فاخرة قرأت : أنت أجمل وردة فى بستان العشق، تسحرني رشاقة أناملك وصوتك وعبقك، رشحتها الجامعة فى بعثة علمية بالخارج، تركته للوحدة والصقيع، وشتاءات بلا نهاية، حبه لها...
حقائب الوجع قصة قصيرة : بقلم محمد محمود غدية / مصر إزدحام حول شاب جوار الرصيف، أوقفت سيارتي بينما الشاب ينزف الدم من رأسه، أوسعوا لي حين أخبرتهم بأنني طبيبة، تبين لي أن إصابته سطحية، أوقفت نزيف الدم الذى أفزع المصاب والناس، لاداعي لطلب الإسعاف، سأخذ المصاب بسيارتي وأنا فى طريقي للمستشفى وعمل...
خمسيني أبيض الشعر، أنيق الملبس، يرتدي نظارة طبية سوداء، تليق بوجهه البيضاوي، يتأبط الجريدة التى يواظب على شرائها كل يوم، لا تفارقه إبتسامته الهادئة للحسناء التى تطل من شرفة الدور الثالث، فى البناية القديمة أول الحارة، بعد أن رتبت موعد عودته كل يوم، ماأن يراها حتى تتسع إبتسامته، تبادله الإبتسام...
ماتت زوجة الكاتب الكبير، بعد صراع طويل مع المرض، وكأن الزوج يرفض أن تذهب زوجته وحدها، فقرر اللحاق بها بعد أسبوعين من رحيلها دون سابق مرض، هناك ألغاز مستغلقة على الفهم، كاتب متفرد، يتحلى بمهابة وفخامة، تزدادا إذا تكلم، صوته خفيض هامس، ينفذ إلى أغوار النفس بلا إستئذان، لايملك المرء أمامه سوى...
بصوت جهوري صاح حنورة التختوخ صعلوك القرية فى الميكرفون : أبشري يابلد المبروك صاحب الكرامات وصل بعلمه الساطع وعمله الباهر، أسموه بالتختوخ لسمنته المفرطة، فهو لا يكف عن الأكل وهو الحاضرعلى كل موائد القرية دون دعوة، ولا يكف عن سباب طارديه، فيتركونه مخافة لسانه، أجاد فصاحة الكلم، من كثرة جلوسه فى...
كل يوم أنتظر حديثها، الذى يستمر لساعات، المستشفى خانقة الصوت، يسمع فيها رنين سقوط الإبرة، حتى أحاديث الأطباء والمرضى هامسة، المريضة التي حجرتها تلاصق حجرتي، تحادثني عبر الجدران عن شرفتها الأشبه بالتلفاز، كيف تصافح من خلالها الناس والكائنات والأشجار والأزهار، وكيف يغمرها ضوء الشمس، كانت بالنسبة...
فشلت فى طلاء وجهها، بطلاء يمنع العمر من التقدم، أمام زحف التجاعيد والحفر التي داهمتها، حتى قوامها الأبنوسي الجميل، الذى كان يخطف الأنظار، أوشك أن يغادر هيكله، تعيش الوحدة ومواسم الوجع، تقاوم الإحتضار، وتضمد جراحات الأيام، لابد لها الخروج من الفقاعة الكبيرة الخانقة المطبقة بها، والتي عزلتها عمن...
مازال يسدد نظراته اليها بوقاحة، لماذا هي وهناك آخريات يفوقنها جمالا فى المكتبة العامة، التى ألفت الذهاب اليها، كلما داهمتها حمى الكتابة، شاعرة تكتب بمشرط جراح، لا بالقلم، لها جرأة أمل دنقل، وبساطة الأبنودي، نالت العديد من الجوائز، متدربة فى قصور الثقافة، مازال يحدق فيها، نظرت اليه فى خلسة،...
يغلب دمعة حبيسة، خشية أن تسقط وتلسعه سخونتها، حين لمس برودة الإستقبال وتحفظها، فاختصر الكلام وغادر، الكلام لم يتعدى السلام والإطمئنان فقط لا غير، إصطدم بقولها، أنها أرملة ووجوده غير مرحب به، شهق من المفاجأة وغادر، هل مات الحب بينهما، هل تدري أن صمته له ضجيح أتلفه وطحن عظمه، فشل فى زحزتها بعيدا...
أحببت كتابات المؤلف، الذى ماأن أفرغ من قراءته، حتى أعود إليه مرة أخرى، الألفاظ عنده ذات دلالات بلاغية راقية، يوظف كل أدواته الإبداعية فى خدمة الأدب، فيرتفع بالقاريء إلي أجواء شاعرية، ومناطق جديدة لم يرتدها من قبل، الصحافة والتليفزيون والميديا تتبعه فى الندوات ومعارض الكتب، له العديد من المؤلفات...
فى عين الثلاثيني الذي يجاورالحسناء، دمعة تشكلت لم تذرف بعد، تنتظر بلوغ الممر حتى تفر، إنها أمام وجه جميل لا يليق به الحزن ! تنهدت آسفة متساءلة مع نفسها : كيف تمسك دموعه وتعيدها إلى عينيه، لابد أنها تلك الرواية التى يقرأها، هى من أخذته إلى عوالم أخرى، ربما بها بعض عالمه الذى يحياه، إنه غارق فى...

هذا الملف

نصوص
433
آخر تحديث
أعلى