د. مصطفى الضبع

قبل خمس سنوات، جئت المدينة الصغيرة القابعة بين صمتين: صمت البحر وصمت الصحراء، قبل خمس سنوات سكنت هذا البيت القريب من العمل، مئة خطوة فقط تفصلني عن بوابة المؤسسة التي تبدو قلعة نسيها التاريخ. بين بوابتين تتحرك أيامي، وعبر مئة خطوة تنبت الحكايات، صباحا أتخلص من الأحلام العالقة بجدار القلب، وفي...
الحياة ، الحب ، السرد ، ثلاث دوائر تتداخل بقدر التحامها ، وتلتحم بقدر تداخلها ، لا تخلو الحياة من الحب بوصفه مقوما من مقوماتها يقوم بدور المنظم لأمورها ، والمبرر لوجودها ، تعددت قصصه ، وتنامت سروده ، واتسعت ثقافة الإنسان لتفسح المجال لحكاياته ، ليس مبالغة أن نقول : لا حياة دونما سرد ، ولا سرد...
قبل أن ألتقيه، قرأت كل مؤلفاته، لم أتوقع أن أراه يوما وأن تتوطد علاقتنا فأنشغل عن مؤلفاته به ، وبما اكتشفته فيه ، فيلسوف ومترجم ومفكر تعتقد قبل رؤيته أنه منصة لإطلاق المؤلفات الرصينة . عرفت مشاركته في مؤتمر الفلسفة بالمجلس الأعلى للثقافة، دبرت أمر الذهاب، تابعته وهو يتحدث عن الأدب العالمي كأنه...
كان أمس يوما ثقيلا: زرت صديقي المريض، كتبت عشرات الرسائل لأصدقائي المرضى، انتهيت من كتابة ثلاثة تقارير خاصة بالعمل، كتبت قصة قصيرة ترددت في نشرها فلم تكن بطلتها بالجمال الذي تمنيته لها….. اليوم قررت ألا أنساق للروتين اليومي، خرجت مبكرا. كان المكان شبه خال، لم أدقق في التفاصيل، فقط، تخايلت بهن...
”إنك ترى الآخر في واحدة من ثلاث صور: رؤية منفردة فلا ترى سواه في الكون وهي رؤية الأناني، رؤية في سياق زاوية رؤيتك المكان الذي يقف فيه وهي رؤية الرسام، رؤية كونية تجعلك تراه في سياق كوني وهي رؤية العاشق“. كان يسير باتجاه الميدان الواسع، يحمل كتبه وأوراقه وبعض أحلامه المنهكة، في كل مرة يأتي فيها...
المكتبة التي قضيت فيها نصف عمري في المدينة، أعرفها جيدا، ألجأ لها بصورة شبه يومية، مرة أبحث في موضوع ما لا تنتهي خيوطه، ومرة أكتفي بتقليب الكتب واستكشاف مالم يصلني خبره من قبل. المدينة التي عشت فيها سنوات تتجاوز أصابع اليد سكانها لا يعرفون المكتبة، وتكاد تكون المكان الوحيد الذي لا أجد فيه تمثيلا...
الحياة ، الحب ، السرد ، ثلاث دوائر تتداخل بقدر التحامها ، وتلتحم بقدر تداخلها ، لا تخلو الحياة من الحب بوصفه مقوما من مقوماتها يقوم بدور المنظم لأمورها ، والمبرر لوجودها ، تعددت قصصه ، وتنامت سروده ، واتسعت ثقافة الإنسان لتفسح المجال لحكاياته ، ليس مبالغة أن نقول : لا حياة دونما سرد ، ولا سرد...
يتحرك الباحث في دوائر متداخلة، منتقلا من التخصص العام (اللغة العربية) أو غيرها مثلا، ومنها إلى آداب اللغة، أو لغوياتها وصولا إلى تخصص دقيق (نقد الرواية مثلا أو الأسلوبية أو السيميائية، أو البلاغة القديمة وهكذا) وداخل التخصص الدقيق يقع موضوع البحث أو الرسالة العلمية ، فإذا حصرنا هذه الدوائر في...
متآلفين عشنا قرابة نصف القرن ، لا أدري كيف تآلفنا كل هذه الألفة التي تليق بها أكثر مما تليق بي، فكثيرا ماحاولت التمرد عليها لكنها كانت تعرف كيف تعيدني إلى مجالها الحيوي ،وأنا أشكو قليلا وألتزم الصمت طويلا بصورة تجعلها تفكر أكثر من مرة أن تغادرني لكنها لا تفعل. حين التقيتها للمرة الأولى كنت غضا...
جلس يشرب شايه المر، ملقيا نظراته إلى الطريق المزدحم، كدت أعتقده نائما، بدا متناوما فاقدا حماسه للوجود: كلما اختلفنا أو مرت بنا سحابة خصام تطلق جملتها الأثيرة: حظي وقعني فيك، من بين كل المتقدمين، رفضت خمسة قبلك. كنت أتجاوز عن الجملة، مستقبلها بنوع من السخرية، حتى فقدت أثرها بالتكرار الممل...
خلافا لعناوين النصوص الإبداعية (تكون غالبا آخر ما يضع المؤلف وأول ما يتعامل معه القارئ)، خلافا لذلك يكون العنوان في البحث العلمي، محددا قبل البدء في العمل العلمي، ومنضبطا أثناء إعداد الخطة، وواضحا بعد انتهاء العمل، دالا على الموضوع وشاهدا على إجادة الباحث، ووفيا بقضية البحث وكاشفا عن أهدافه. من...
(أصدقك القول ودون صعوبة تذكر يمكنك اكتشاف عمق الباحث، ومرجعيته، وقدراته من سطور بحثه الأولى) يحكى أن أحدهم سأل صديقه: هل تصح الصلاة بدون وضوء، فرد بقوة: مستحيل، فعاجله برد أسرع: طيب لعلمك عملتها وعدت (بالطبع ليس المقصود الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم). يعتقد البعض أنه يمكن أن يحصل على لقب...
إلى كل المعنيين بالبحث العلمي (في العلوم الإنسانية / الآداب خاصة) يبدأ البحث العلمي بسؤال يشحن صاحبه للمواصلة، وينتهي بأسئلة، قد يحسب للباحث قدرته على الإجابة جزئيا، ولكن أهم ما يحسب له قدرته على أن يطرح الآخرين أسئلتهم، وتستمر الأسئلة لكونها دليلا على الحياة، وشاهدا على نمو العقل. والأسئلة في...
- ما اكتشفه مهندس الوردية قبل خمس دقائق من مساء العاشرة تثاءب المهندس المناوب في محطة الكهرباء ناظرا لساعته وهو يراجع جدول قطع الكهرباء لتخفيف الأحمال عن الحي الثالث . العاشرة تماما يقطع التيار وهو يفكر أن لديه ساعة كاملة قبل إعادته العاشرة والنصف للوهلة الأولى لم يستوعب ما يراه : المفاتيح في...
دائما أرتب مفاتيحي بطريقة تمكنني من استخدامها في الظلام، مفتاح السيارة المميز بحجمه، مفتاح العمارة، مفتاح الشقة، مفتاح درج مكتبي ، مفتاح ........ وهكذا ليس من عادتي النظر إلى المفاتيح وتأملها أو مراجعتها، بداية الشهر كنت في عيادة الطبيب، انتظر دوري، أدفع مللا بتحريك السلسلة، محدثا إيقاعا بدا...

هذا الملف

نصوص
18
آخر تحديث

كتاب الملف

أعلى