سي حاميد اليوسفي

يعتقد عبد الله بأنه مواطن صالح، قَيَّدَ حياته داخل مثلث البيت والدكان والمسجد. لا يدخن ولا يشرب ولا يزني ولا يرافق أشرارا. قال له والداه الآن كبرت، ولا بد أن تُكمّل دينك. سألته أمه هل سبق له أن وضع عينه على فتاة أحلامه، أم يتركها تختار له واحدة من بنات الحي ؟ وإذا كان قد ارتبط بإحدى الفتيات،...
سألت عائشة جارتها هنيّة : ـ هل سمعت الشريط الأخير للفتاة التي يقولون بأنها صحفية ، وتُطل على الناس كل يوم في (الفايس بوك) ، تشتم هذا الوزير ، أو تسب ذلك القيادي الحزبي ؟! قبل أن تردّ هنيّة ، التفتت يمينا ويسارا ، حتى تأكدت بأن لا أحد قريب من المكان ، يمكن أن يسمع ما تقول: - والله إنها تشفي لي...
حاميد اليوسفي قصة قصيرة تماهى (القائد) مع الظل ، ووقف يُدير العرائس من خلف الستار . خرج (المثقف)* من المرحاض ، فسقط القلم من يده . اقتنى بعض الأقراص المهدئة ، وسيارة فارهة ، ودُمية وضعها فوق المكتب . وهو في الطريق إلى غرفة النوم ، انهار وسقط أمام الباب . صحفي يضع شارة الأمن بين أوراق نقدية في...
يعود تاريخ الصورة إلى أواسط الثمانينيات من القرن الماضي ، وهي مأخوذة من داخل البيت الذي كنت أسكنه بعد العودة من السوق ، بآلة تصوير تعود لملكية الطايع ميلود . وهو من الأصدقاء القلائل الذين كانوا يتوفرون على آلة تصوير بالمنطقة في هذه الحقبة . وما يهم فيها هو الكوفية الفلسطينية ، الذي كنت أسميها مع...
توقف عبد السلام في محطة الوقود . رفع بصره للوحة كتب عليها الثمن بأرقام إلكترونية بارزة . بدا له الرقم 18 درهما مثل رصاصة أطلقها جندي لا يجيد التصويب ، فاخترقت الجيب . قال في نفسه الحمد لله أنها أصابت الجيب ، ولم تصب ما بجواره . الجيب إذا تمزق يُمكن رتقه ، لكن إذا أصيب ما بجواره ، فستندلع حرب لا...
رأيت النور في القرية ، أكبر أحياء المدينة وأفقرها . كل يوم ننام ونستيقظ على جريمة . والدي ينهض مع الفجر ، يُصلي ويذهب إلى السوق . يشتري النعناع ، ويحمله خلفه على الدراجة ، ويطوف كل الأزقة والدروب ، ولا يعود إلى البيت إلا بعد صلاة العصر . تفتح له أمي الباب ، ويناولها كيسا من الليمون . أجري نحوه ،...
هذه المرأة خطيرة. تُطلق البخور، وتذبح دجاجة، وترفع يديها إلى الأعلى، وتُغمض عينيها، وتُمتم بكلام غامض، فتُرقّص الحجر. كل النساء يخفنها. بالأمس زارتها زهرة زوجة العربي، وقدّمت لها ديكا وعشرين درهما، وعشرَ بيضات. طلبت منها أن تضع (الفتوح)* في الداخل حتى يأتي مَلَكٌ من أهل المكان ، فيأخذه لصاحبه ،...
سآتي من الآخر . أنا لا أحب القطط ، ولا أحب الكلاب . ولم يسبق لي أن ربيت أحدهما ، أو تعاملت معه بلطف . عندما كنت طفلا رميت الكلاب بالحجارة مثل باقي أطفال الأحياء الشعبية ، وقذفت القطط برجلي كلما مرت من أمامي . هذا ما أعطى الله ! بلا نفاق ، وبلا زواق . عندما قرأت خبرا حول بحث برلمانية مغربية عن...
1 جلس عبد السلام متكئا على الجدار، يُقارن بين التلفاز والسوق، ويُفكر في العيد. الأسعار تحرق الأيدي والجيوب. الحكومة منشغلة بالتوظيفات الجديدة في المناصب العليا. تقول بأن كورونا وحرب أوكرانيا والجفاف لم يتركوا لها خيارا آخر غير التفرج على المستهلك وهو يحترق بالكامل . قال فلاح يبيع الخرفان محتجا ...
حوالي أربعة آلاف طالب وطالبة ينتظمون في مسيرة طويلة تجوب أرجاء جامعة سيدي محمد بن عبد الله منذ العاشرة صباحا . خرجنا في منتصف النهار بالتناوب ، لتناول وجبة الغذاء في المطعم بالحي الجامعي . لم نتأخر كثيرا . أكلنا بعض الأطعمة بسرعة ، وجمعنا الباقي ، وصنعنا منه (سندويتشات) وأكملنا تناولها في...
حاميد اليوسفي قصة قصيرة البحث عن الدقيق كاد يموت من الضحك . تذكر فجأة حكاية جرت أطوارها في المغرب القديم قبل ظهور التلفزيون، أيام كان يُغلق البيت على المرأة بالمفتاح، ويُمنع عنها الاختلاء بالرجل بدعوى أن الشيطان سيكون ثالثهما . يُروى والعهدة على الرواة، بأن الحاج العربي زوَّج ابنه عبد السلام،...
شاب وسيم وجميل ما بين سن السادسة عشرة والسابعة عشرة ، من مواليد منتصف الخمسينات ، معروف في أحياء رياض العروس وسيدي عبد العزيز والمواسين وغيرها بأنه خُنثى ، أي مثلي بلغة اليوم . كان يسكن بحي رياض العروس في نهاية الستينات من القرن الماضي . وتعلم بمدرسة درب أسنان الابتدائية أمام مدخل حي سيدي بن...
تعبت هنية ، لم تعد قادرة على تحمل حماقات العربي، ولكنها في نفس الوقت بقيت وفية للعشرة . قضت معه أياما جميلة. سافرا معا إلى المدن البعيدة، وأكلا وشربا، وتعانقا وناما عاريين تحت غطاء واحد، قبل أن يتزوجا، وينجبا ثلاثة أولاد. كانت الحياة سهلة، والمال يجري في يد العربي. يبيع دكانا أو قطعة أرضية، ولا...
نشرت العديد من المنابر الإعلامية اليوم الجمعة 20 ماي 2022 خبر وفاة الشاعر العراقي الكبير مظفر النواب بعد معاناة مع مرض الشلل الرعاشي (باركنسون) . ويعد النواب من أشهر الشعراء الذين ذهبوا إلى الأشياء بغير قناع . فقد كتب وطور القصيدة التحريضية ، وحلق بها بعيدا في سماء الإبداع . وهو صاحب القصيدة...
لا بد أن تكون أعصابك من حديد، وأنت تعبر هذا الطريق، وفي هذا الوقت بالذات. حركة المرور بطيئة مثل السلحفاة. توقف ثلاث مرات أو أربع في الضوء الأحمر. قبل أن يصل دوره، ويقطع الطريق، شغل شريط الغناء. عندما يستمع إلى (نانسي عجرم)، يشعر بأعصابه تبرد،وكأنه وضعها في ثلاجة "يا اطبطب وادلع يا يقولي انا...

هذا الملف

نصوص
180
آخر تحديث

كتاب الملف

أعلى