د. كاميليا عبد الفتاح

• أُلْقِيَتْ العرائسُ في نارِ الفرنِ بعد أن شُقَّت لهنَّ بالسكين عيونٌ واسعة متسائلة وأذرعٌ مفرودةٌ في حيرة. تساءلتُ في دهشة: أو لا بد أن تدخل العروس النار حتى تنضج؟! أومأنَ بالإيجاب دون صوتٍ ، قلتُ : و تُؤكلُ بعد أنْ تنضجَ ..؟! نظرنَ إليَّ في حيرةٍ، أطرقن في أسى، واصلنَ ضرب العجين في...
-1- رقصتْ في عُرس زوجها " سلطان " بكل أشواقها إليه .. بكل ما تحملُ الأنثى من الوجدِ المقهور و الغيرة العاجزة .. كانت تتلَّوى أمام ( الطقاقات ) بلوعةٍ ، كأنَّ أحدا ينزعُ أحشاءها..ترقص .. لا تتوقف . بدا الرقصُ كأنه حيلتُها الوحيدة وحروفُها الفصيحة ، أمّا حين شَدَتْ المغنية : "...
يبقى جمال عبد الناصر بطلًا إشكاليا ، يثير من الاحتلاف على قدر ما امتلك من المحبة والتقدير والثقة ، يثيرُ من الجدل حوله ، على قدر ما حقّق لمصر والأمة والعربية ، وعلى قدر ما عجز عن تحقيقه . يثيرُ من الأسى والشجن ومشاعر الفقد الجمعية ما يؤكدُ استقراره في ضمائر الملايين بطلا مُخلّصا ، رُفعَ في...
• لو أراح اللهُ قلبها ومنَّ عليها بالبال الرايق لرجحت كفةُ رزقها على رزق الخلايق ، لابدَّ من مغصة وجع في قلب " غديّة " . هذا ما تردد على لسان نسوةِ شارعنا ، وهنَّ يتلذذنَ سرًّا بوجع خالتي " غدية " التي ألهبتْ قلوب شباب الحيّ ورجاله بعينيها الواسعتين الحانيتين وضفيرتيها العريضتين...
بدأ شيوعُ مفردة " الثقافة " في روسيا – أولا – في النصف الثاني من القرن التاسع عشر ، ثم انطلقت منها إلى ألمانيا والنمسا ، وغيرهما من الدول الأوروبية ، أمَّا في المجتمع العربي ، فقد أسندَ الأستاذ سامي خشبة إلى الدكتور طه حسين أمرَ استعمالها وتداولها ، وذلك بعد أن صاغها سلامة موسى في...
اقتحمها العطرُ النافذ ، حين كان زوجُها ينظفُ ثوبَ الدمية الجميلة المعروضة للبيع ، والذي اتسخ من عوادم السيارات والغبار المتطاير من أحذية المارة . أسند ظهر الدمية بجوار أعواد البخور - التي أشعل بعضها لجذب الزبائن - وعلب الثقاب وعلب السجائر الرخيصة على سورمستشفى الأورام ، الذي استأصل فيه...
لم يخبُ ضوءُ عينيها العسليّتين بعدَ وفاةِ زوجها الأول في حضنِها في شهر العسل ، لم يخبُ هذا الضوءُ بعد موتِ زوجها الثاني مطعونًا بالسّكين إثرَ مشاجرةٍ اشتعلت في السوق بسبب كلمات الغزل التي قيلت في عينيها من هنا ، من هناك . ما زالت " فايزة " كما هي ، عينان عسليَّتان واسعتان ضاحكتان...
• وقفنَا في إعياءٍ على بابِ بيت ِ المُغتربات الذي اقترحه المسئولون كاستراحة قبل ذهابنا مُشاركاتٍ في مؤتمر " الاحتفاء بمظاهر الاستقرارِ العربي في الألفية الثالثة " . أمسكنا حقائبَ السفرِ بيدٍ و برنامجَ المؤتمرِ باليدِ الأخرى : حفلٌ افتتاحي مهيبٌ يحضرهُ كبارِ الشخصياتِ ، كلمات كبار...
• أخرجت الجدَّةُ من صدرها علبتها الصفيح الصغيرة الملأى بالتبغ ، أخرجتْ من ( جِزْلَانها ) الكبير علبة الصفيح الثانية الملأى بورق ( البَفْرَة ) ، بدأتْ تلفُّ سجائرها في صمتٍ مهموم .. كان من المألوف في الصعيد أن ْ تتصدر النساءُ مجالسَ الرجال وتجمعاتِهم ، وأن تشدّ دخان ( الجوزة ) وتلف السجائر...
•* يطالعُنا الفعل الأول في حركة السرد – في بعض مواضع هذه الرواية الشعرية - بصفة انبثاقية - حيثُ تتولدُ منه مجموعة من الأفعال المتوالية التي تبدو وكأنّها استجابةٌ له . وتشيعُ هذه الكيفية في المناطق السردية التي يصفُ فيها الأبنودي حركة التفاعل بين فلّاح أبنود وأرضه ؛ حيثُ يبدو فعل الحرث والزرع -...
* أيها الحُلمُ المؤجلْ : قُمْ ...ترجَّلْ ... لم يعد في الروحِ روحٌ لاقتيادِ الراحلةْ ... الجوقة : هي ذابلة ... هي ذابلةْ ... لا ، لم تعد تشدو انتشاءً مذ أتاها الحُلمُ ميتًا من جنونِ القابلةْ ...!! - يا أيها الحُلمُ المُسوَّر : قُمْ ...تبخّرْ قمْ ...تشذَّرْ ذات آاااه سوف أعبرُ فوقَ زند قد تحجَّرْ...
لم تكن الحداثة حركة فردية أو مذهبية ضيقة النطاق ، بل كانت حركة تاريخية تراكمية أدت إليها تحولات جذرية شاملة على مختلف الأصعدة في المجتمع الغربي. بدأت هذه التراكمات حراكها منذ العصور الوسطى ، أمّا عصرُ النهضة فقد حمل تغييراتٍ جذرية بانتقال المجتمع الغربي من المرحلة الزراعية إلى المرحلة المدنية...

هذا الملف

نصوص
12
آخر تحديث

كتاب الملف

أعلى