فاطمة مندي

طَرِيقُ الْقَرْيَةِ عَبَاءَة شَدِيدَةُ السَّوَادِ ، مِنْ تَحْتِ جَنَاحَيْهِ يَسْرُب اللَّيْل عويلاً مَا زَالَ مُبْهَمًا للقاصي وَالدَّانِي . صَرَخَات تَخْتَرِق إذْن اللَّيْل ، تتناهي إلَيّ الوافدين إلَيّ الْقَرْيَة ، خبراً مَازَال مُبْهَمًا ، تأوهات بأشتعال الْأَلَم ، فِي صُدُورِ الْأَهْل ...
عند عودتي، تغزل خطواتي سجادة الطريق، أعبر الطريق بسرعة وحذر كما لو أنني لم أعبره من قبل، أقف عند بائع الصحف، أشتري منه صحيفة، لكنني لا اتذكر يوماً أنني قرأتها او فتحت اوراقها، أو حتى اختارت ذائقتي اسم الصحيفة، سواء كانت صحيفةأخبار أو اهرام أو حتى جمهورية، كانت كما هي عادتي أمسح بالصحيفة زجاج...
جلس العجوز مع ابنه الذى يبلغ من العمر العشرين في القطار ، تمتم القطار يشي بعجلات المغادرة، من نافذته ينظر الشاب فى دهشة، تلونت تقاسيمه مع كل ثانية، ما بين دهشة ، سعادة ، إستغراب ، تتسع حدقتاه ، تستدير ، تغلق ، تفتح ، يحدق هنا وهناك يقف من ثبات ، يجلس ، يندهش عما يدور حوله تظهر البهجة والفضول...
تتلقى التهاني من المدعوين، باسمة الثغر ، تعلوها فرحة عارمة، لزواج اّخر أبنائها، سبقه فى الزواج أخته الوحيدة وشقيقان، أحست اليوم أنها قد أكملت رسالتها التى انتظرتها طويلاً بقبص من صبر وكثيرِ من ضغوط مارستها بتعنت على شعورها كأنثى، الآن فقط أتمت ما أملت فيه . الآن فقط تستطيع كل شئ أرادته، استقبلت...
جاء شهر المغفرة والرحمة. تكدست المحلات ببضائع هذا الشهر الكريم، تزينت الشوارع بالزينة، وتزينت المأذن بالمصابيح الملونة، وملئت رائحة الشهر الكريم شوارعنا ومنازلنا ونفوسنا. محل لبيع الذهب والمجوهرات كبير، يديره رجل كبير السن يظهر عليه التواضع والخشوع وملازمة الاستغفار لفمه، والتعلق بالدين. ليلة...
يصعد الأمل لدينا كلما فتح الله لنا طاقة من بصيص النور؛ فتتصاعد الأمنيات جميعاً الي سطح الأحلام، لنيل شئ من السعادة البسيطة المشروعة. في بعض الأحيان نظن أننا نقترب من أحلامنا ؛ ولكن عندما نقترب من أحلامنا نجدها أحلاماً مبعثرة رزقني الله بعمل اضافي قبل عيد الأضحى بأيام قليلة، سعدت بهذا الرزق...
في شتاء بارد، كنا ندور حول جدتي كما لو أننا نلتف حول موقد يشع من وجنتيها الموردتين، كانت كلماتها الدافئة تسحر عيوننا التي تحدق في عينيها الزرقاوين كعيني قط، لا نسمح لأي أحد منا أن يتكلم أثناء حديثها المشوق، أو حتى يسألها. لم نتذكر يوما أنها لبست ثوبا بألوان زاهية، فمنذ أن أبصرنا بنور وجهها وهي...

هذا الملف

نصوص
7
آخر تحديث

كتاب الملف

أعلى