فاطمة مندي

ليس الان، أو ربما في وقت اخر ، تتناغم الدقائق، تنسل كخيط عنكبوت من بيته المقلوب على سطح الغرفة الساجي ، قد ابوح بكل شيء، أو أختصر كل شيء، او عن أي شيء، انها اللحظة التي كنت انتظرها لعشرين عاماً. منذ أن امسكت الحكاية وانا أفكر من داخل علبة معدنية أغلقتها بإحكام، ثمة من يركلها بقدميه، أو من يضعها...
ذاكرة طفولني البريئة أحيطت بجمال روحي، هناك في قريتنا الصغيرة، تستلم ذاكرتي مقتنياتي الزاخرة بعفوية الطفولة البريئة، شوقٌ يصطحبه نزاع بين الحاضر والماضي، ارتدّت علامات الشوق لطفولتي عند الكبر، أتصارع في الحياة، اشتهي للبراءة، وأشتهي نقاش الاصدقاء، أبحث عن الصدق في وجوه من حولي، كنا نجوب القرية...
في عَراءِ الكلمات تطوى احلامي لليلة أخرى.. كلما كان يحين اللقاء عبر المربع الصغير على شاشة الحاسوب ، أنظر لعينيها بشغف مفرط، أتوسل الصمت فتنطقني الحيرة بشفاة ذابلة ، أغتنم الفرصة تلو الأخرى، اتمنى أن تطلب مني شيئاً لا أرغب فيه ، فكل ما لديها لم أجده ، فى غيرها من الورود ، لقد عربدت مع الورود ،...
شهر المغفرة والرحمة، لقد تكدست المحلات ببضائع هذا الشهر ، تزينت الشوارع بالزينة، وتزينت المأذن بالمصابيح الملونة، وملئت رائحة الشهر الكريم شوارعنا ومنازلنا ونفوسنا. هناك في محل لبيع الذهب والمجوهرات، مجل مجهوهرات كبير، يديره رجل كبير السن يظهر عليه التواضه والخشوع وملازمة الاستغفار لفمه، والتعلق...
جلست تتأمله، أطالت النظر إليه ، تتفحص ملامحه ، علها تجد تفسيرأ لبعده عنها، فتور مشاعره أفقدها هدوءها، جعل قلبها يتجرع مرارة ويئن وجعاً. تريد سبباً مقنعاً يهدئ من روعها. -سألته ماذا أصابك؟! لماذا كل هذا الفتور ؟! لما كل هذا البعد؟ إنني أفتقدك. أشاح بوجهه -بعيداً معللاً أنا موجود ، لم...
تتراقص رموشها كقطعة من القماش الحرير .. نشرت على حبل الغسيل.. تتمتع الريح بشعرها الاسود.. تطل من عينيها العسليتين انوثة تطلق سهاماً عفوية.. اتسأل عن شفتيها النديتين.. ان كانت تنطق من خلالهما كلمات تسحرني كلما سمعت صوتها عبر كاميرة الحاسوب.. أحلم بها.. ربما عاشت لخمسة الآ ف عام.. او ربما...
في صباح يوماً حزين، التحفت وجوه اهل القرية بالحزن والعبوس، والليل المتآمر يثرب تحت جناحيه خبراً مازال مبهماً للقاصي والداني. القرية يسودها الصمت، مات كبيرهم، كان أعدل رجال القرية، واكثرهم رزانة واعمرهم شيخوخة. لا أحد يعرف سبب موته المفاجئ . كان يتجول يوم أمس بعصاته الخيزران على تلة الترعة، وعند...
أقترب منها بحذر، أعرب لها عن إعجابه الشديد بها، ابتسمت له ثم تركته وانصرفت. كل يوم يبحث عنها كي يوطد علاقته بها، فلقد شغلت تفكيره منذ رآها اول مرة، والذي يحيره أنها تبتسم ثم تغادر دون كلمة. قرر أن يضع حداً لهذا الشعور بالإيجاب أو السلب. رآها من بعيد تصعد درج الكلية، هرول في اثرها، لحقها في...
بدأت الموسيقى تعزف أنغاما هادئة ؛ رقص عليها العروسان رقصة الوداع، تعانق العروسان، لقد هام بها شوقاً، لهفة، عشقاً، أحبها بجنون، بادلته عشقاً بعشق، وحباً بحب . تناقلت حكايتهما الألسن، نظر إليهما البعض بشيء من حسد، وكثير من حقد، وقليل من إعجاب. همس لها: تمني على حبيبتي، سأغزل لك من حياتي ثوب...
طَرِيقُ الْقَرْيَةِ عَبَاءَة شَدِيدَةُ السَّوَادِ ، مِنْ تَحْتِ جَنَاحَيْهِ يَسْرُب اللَّيْل عويلاً مَا زَالَ مُبْهَمًا للقاصي وَالدَّانِي . صَرَخَات تَخْتَرِق إذْن اللَّيْل ، تتناهي إلَيّ الوافدين إلَيّ الْقَرْيَة ، خبراً مَازَال مُبْهَمًا ، تأوهات بأشتعال الْأَلَم ، فِي صُدُورِ الْأَهْل ...
عند عودتي، تغزل خطواتي سجادة الطريق، أعبر الطريق بسرعة وحذر كما لو أنني لم أعبره من قبل، أقف عند بائع الصحف، أشتري منه صحيفة، لكنني لا اتذكر يوماً أنني قرأتها او فتحت اوراقها، أو حتى اختارت ذائقتي اسم الصحيفة، سواء كانت صحيفةأخبار أو اهرام أو حتى جمهورية، كانت كما هي عادتي أمسح بالصحيفة زجاج...
جلس العجوز مع ابنه الذى يبلغ من العمر العشرين في القطار ، تمتم القطار يشي بعجلات المغادرة، من نافذته ينظر الشاب فى دهشة، تلونت تقاسيمه مع كل ثانية، ما بين دهشة ، سعادة ، إستغراب ، تتسع حدقتاه ، تستدير ، تغلق ، تفتح ، يحدق هنا وهناك يقف من ثبات ، يجلس ، يندهش عما يدور حوله تظهر البهجة والفضول...
تتلقى التهاني من المدعوين، باسمة الثغر ، تعلوها فرحة عارمة، لزواج اّخر أبنائها، سبقه فى الزواج أخته الوحيدة وشقيقان، أحست اليوم أنها قد أكملت رسالتها التى انتظرتها طويلاً بقبص من صبر وكثيرِ من ضغوط مارستها بتعنت على شعورها كأنثى، الآن فقط أتمت ما أملت فيه . الآن فقط تستطيع كل شئ أرادته، استقبلت...
تقدم نحوي ، انه هو كان يتاْملنى فى إحدى حفلة زفاف صديقة لي قبلاً، لا اعلم لقد أخترق خافقى بنظرته، اربكتنى هذه النظرة لم اْعلم لماذا ؟! ظل طيفه يلاحقني فى احلامي، يتاْملني ياْتينى ليلاً تلامس روحه روحي وتعانقني يخترقني، يحتل كيانى، يشعل ما بداخلى مدفأة، بين ثنايا قلبى. أقترب من طاولتي ، جاء...
يصعد الأمل لدينا كلما فتح الله لنا طاقة من بصيص النور؛ فتتصاعد الأمنيات جميعاً الي سطح الأحلام، لنيل شئ من السعادة البسيطة المشروعة. في بعض الأحيان نظن أننا نقترب من أحلامنا ؛ ولكن عندما نقترب من أحلامنا نجدها أحلاماً مبعثرة رزقني الله بعمل اضافي قبل عيد الأضحى بأيام قليلة، سعدت بهذا الرزق...

هذا الملف

نصوص
16
آخر تحديث

كتاب الملف

أعلى